Home > Posts > Artificial Intelligence > Writing Robots ماذا تعرف عن

Writing Robots ماذا تعرف عن

اخترق الذكاء الاصطناعي العديد من المجالات الجديدة، ومن أهم هذه المجالات التي تطلبت تطوير كبير في برمجته هو مجال الكتابة، والتي نتج عنها نماذج writing robots، والتي استطاعت محاكاة العقل البشري، وتم استخدامها في الكتابة، حيث مع وجود قدرات خاصة مثل التعرف على الحروف البصرية، التي تم استخدامها في السيارات ذاتية القيادة، وشبكات توصيل المحتوى، وتفسير البيانات المعقدة، وعمليات المحاكاة العسكرية.

أولًا : مفهوم ال Writing Robots

هي عبارة عن برامج ذكاء اصطناعي قادرة على كتابة محتوى نصي بشكل تلقائي يحاكي العقل البشري والكتابة البشرية، والتي تصل لتفاعل كبير وواضح مع الأشخاص، ثم نشرها بسرعة وسهولة على مواقع الانترنت المختلفة، وتتم من خلال خوارزميات متطورة ومبرمجة للفهم والتفاعل مع الحروف البصرية وإنشاء محتوى نتيجة لما تراه.

ثانيًا : أحدث الدراسات بخصوص ال Writing Robots

قام معهد مستقبل جامعة أكسفورد للعلوم الإنسانية وفريق من جامعة ييل بنشر تقرير خاص عن الذكاء الاصطناعي، وتحديدًا عن دور منظمة العفو الدولية وتفوقها على الأداء البشري، في شهر يونيو عام 2017م، حيث تضمنت الدراسة 352 خبير في مجال الذكاء الاصطناعي لمعرفة مستقبل الذكاء الاصطناعي وتفوقه في أداء بعض الأنشطة على الإنسان، وأكد التقرير على إمكانية توصل برامج الذكاء الاصطناعي على إنشاء مقالات ثانوية في مدارس محددة في حدود عشرة أعوام، وقد تصل في حدود 25 عام إلى نجاحات أكبر قد تصل لأن تصل كتابات الذكاء الاصطناعي في نيويورك تايمز بنسبة كبيرة، ومن المتوقع خلال مجموعة سنوات أن تقوم برامج الذكاء الاصطناعي بكتابة المدونات، وتأليف القصص، وإنشاء محتوى جذاب للقراءة.

ثالثًا : بداية ظهور الWriting Robots في العالم

تستطيع برامج الذكاء الاصطناعي إنشاء المحتوى بشكل تلقائي ونشره بسرعة على الانترنت، حيث بدأت منذ فترة من خلال إعادة كتابة بعض النصوص تلقائيًا، لكنها عانت من ضعف نتائجها مقارنةً بالمحتوى الناشئ من البشر، وتسمى بمغازل المقالات.

بدأ استخدام برامج الذكاء الاصطناعي في إنشاء محتوى تلقائي في عام 2016 في اليابان، حيث حصدت رواية تم إنتاجها من الكمبيوتر القائم على برامج الذكاء الاصطناعي على مرحلة التحري الأولى لجائزة أدبية في اليابان، والتي حازت رضا القراء عليها، كما اعتمدت صحيفة واشنطن بوست على أداة ” الهيلوغراف” تعمل بالذكاء الاصطناعي لعمل بعض التقارير، والتي حازت على جائزة في دورة الألعاب الأولمبية في عام 2016م، وأيضًا تم استخدام نفس التقنيات في صناعة السيارات ذاتية القيادة لإنشاء نص واضح يساعدها في القيادة.

رابعًا : هل ستحل الروبوتات محل البشر في الكتابة ؟

فكرة إحلال الروبوتات الحديثة محال الإنسان في الكتابة بعيدة المنال، حيث يمكن استخدامها لمساعدة الإنسان في الكتابة وتوفير الوقت لإنشاء التقارير البسيطة وملأ البيانات المطلوبة، لكنها لن تحل محل الإنسان في كتابة محتوى أكثر تعقيدًا يحتاج لعقل بشري.

كما أن الأدوات الكتابية المستخدمة داخل الروبوتات ليست متكاملة لدرجة عدم الخطأ، لذا من المتوقع استخدامها قريب في الكتابات البسيطة مثل الإعلانات، والمعلومات التي يسهل تفسيرها، لذا يحتاج الروبوت الكتابي لتوجيه الإنسان له، فلم يصل لدرجة الكفاية للكتابة لوحده عن الموضوعات الصعبة، والتي يصعب تفسيرها.

ومن أكثر المنظمات التي تسعى لوصول الروبوت للكتابة هي منظمة العفو الدولية، لكنها لم تتوصل حتى الآن إلى روبوت يستطيع أن يكتب مثل البشر ويحل محله، لكنها قد تستخدم مستقبلًا في الصحف الشهيرة في إعداد التقارير اليومية التي تتضمن المعلومات ذات التفسير البسيط، لذا لا تشير أي دراسة حديثة لإختفاء مقبل الكتابة البشرية مستقبلًا، وإبدالها بالبرامج والروبوتات ذات التقنيات المتطورة من الذكاء الاصطناعي.

error: Content is protected !!