Home > Posts > Newsroom > Vapulus تحصل على 250 ألف دولار قبل إطلاقها – فما السر؟

Vapulus تحصل على 250 ألف دولار قبل إطلاقها – فما السر؟

Vapulus تحصل على 250 ألف دولار قبل إطلاقها – فما السر؟

جذب الاستثمارات والتمويلات في مراحل التأسيس الأولى هو أحد أهم وأخطر التحديات التي تواجه الشركات الناشئة في منطقة الشرق الأوسط والعالم ككل،

خاصة في تلك المرحلة التي تواكب إطلاق المنتج وحتى جني الأرباح والتي يطلق عليها وادي الموت أو Valley of Death.

Vapulus

وعادًة ما تنطلق الشركات الناشئة في أي دولة في العالم، ليجد مؤسسوها أنفسهم في دائرة من الكد غير المنقطع في سبيل الوصول إلى تمويل،

إلا أن قطاع التكنولوجيا المالية على ما يبدو له رأي آخر.

 شركة Vapulus الناشئة المتخصصة في حلول الدفع الإلكتروني، تمكنت من جذب 250 ألف دولار

كدفعة من الاستثمارات ضمن جولة أولى تستهدف 3 ملايين دولار، قبل إطلاقها رسميًا في مصر.

ضخت سيدة الأعمال السعودية هديل صالح كامل، مبلغ الاستثمار التأسيسي،

بعدما كلّفت المؤسسين بأهداف محددة ووقعت معهم عقدًا يثلزمها بالاستثمار في الشركة، إذا ما نجحوا في تحقيقها.

تضمنت تلك الأهداف إنهاء المنتج تقنيًا، والحصول على التراخيص اللازمة لمزاولة نشاط الشركة في مصر،

بالإضافة لتوقيع اتفاقيات تعاون مع أهم البنوك العاملة في السوق المصرية.

“لم يكن الأمر سهلاً على الإطلاق، بل احتاج للكثير من المال والوقت والجهد،

واضطررت للاستدانة من الأهل والأصدقاء، وتمكنت من استقطاب بعض والمعارف من الكوادر المؤهلة والكفؤة في قطاع التكنولوجيا

والماليات والأعمال ليصبحوا شركاء مؤسسين مقابل نسبة مساهمة، ونحن الآن فريق من 8 شركاء،

نعمل على قلب رجل واحد في سبيل بناء شركة عالمية متخصصة في الدفع الإلكتروني بطريقة مبتكرة،

أزعم أنها الأولى من نوعها في العالم، حيث أننا نعتبر أن التحدي الأكبر لنا هو تغيير سوق الدفع باستخدام الموبايل في العالم بتكنولوجيا من تطويرنا”.

“هكذا بدأ عبد الرحمن الشعراوي، المدير التنفيذي ومؤسس Vapulus حواره لـ”انتربرنور العربية”.

الشعراوي هو أردني الأصل. وفد إلى مصر للعمل، بعدما درس الرياضيات في جامعة واشنطن،

وعمل بقطاع الابحاث السوقية على مدار 12 عامًا، مع بعض أكبر الشركات العالمية.

قرر الشعراوي إطلاق مشروعه من أرض مصر، نظرًا لانخفاض تكاليف التأسيس والتنفيذ بها نسبيًا، مقارنًة بسائر الدول العربية،

بالإضافة إلى التعداد السكاني الضخم. ومع توجه القاهرة للشمول المالي يستطيع السوق المصري تحقيق الاستفادة القصوى من منصة Vapulus للدفع الإلكتروني.

تابع الشعراوي: “أستطيع أن أؤكد الآن بمنتهى الأريحية أنني نجحت بالتعاون مع كل شركائي من وضع Vapulus

على أول طريق النجاح بعد تأمين مبلغ التمويل الأوليّ، وسنعمل على استكمال مبلغ الجولة الأولى قريباً من أكثر من جهة، ولكنّي لن أستطيع الكشف عنهم الآن”.

مكّن مبلغ التمويل عبد الرحمن وشركاه من تعيين فريق عمل بأقسام المبيعات والتسويق والتطوير التقني، بالإضافة إلى استئجار مقر.

وتستعد Vapulus الآن لإطلاق خدماتها أول شهر أكتوبر المقبل، على صعيد بعض متاجر التجزئة والملابس

والصالات الرياضية بنظام B2B “التي تعاقدنا معها بالفعل”، حسب الشعراوي، ليتم بعد ذلك إطلاق الخدماتها للمستخدم النهائي بنظام B2C مطلع 2018.

“نعمل على إنهاء كافة التصريحات في البحرين والأردن، وفور انتهائها ستطلق الشركة عملياتها في هذه الأسواق كمرحلة أولى للانطلاق في المنطقة” يستطرد الشعراوي.

هذا وكانت الشركة قد بدأت مساعيها للاستثمارات عقب إعلانها مضاعفة قيمتها السوقية 13 ضِعفا خلال عام،

بعدما طوّرت تطبيقها على نظاميّ تشغيل أندرويد وiOS، ثم تقدمت للحصول على براءة اختراع عالمية في أحد مكونات منصتها، مما جذب اهتمام العديد من المستثمرين المهتمين بقطاع التكنولوجيا المالية.

تجربة الاستخدام..

يتيح تطبيق Vapulus للمستخدم سداد مدفوعاته داخل المتاجر بطريقة مؤتمتة بالكامل.

وتبدأ تجربة الاستخدام بتحميل التطبيق على الهاتف المحمول للمستخدم وربطه ببطاقاته البنكية.

أما بالنسبة للتاجر فكل ما عليه فعله هو فتح الصفحة الخاصة به من خلال جهاز التحصيل POS.

وعند اقتراب المشتري من موظف التحصيل “الكاشير” تظهر صورته على جهاز التحصيل، ليتمكن من إرسال الفاتورة له مباشرة بضغطة زر واحدة.

المستخدم أيضًا يستطيع إتمام عملية الدفع أو رفضها بضغطة أخرى بعد إدخال رمز التأمين PIN Code.

وبمجرد قبول عملية الدفع يتم خصم المبلغ من حساب العميل.

كما يمكن للمستخدم أيضًا إرسال الفاتورة لحساب آخر قد يكون الأب أو الزوج أو صديق مثلا، ليقوم بعملية الدفع بدلا من المشتري.

وحتى في حالة إرسال الفاتورة لشخص لا يستخدم التطبيق، يتلقى ذلك الشخص رسالة نصية SMS على هاتفه المحمول تطالبه بقبول أو رفض عملية الدفع.

هذا ولا تقتصر خدمات Vapulus على نطاق الدفع الإلكتروني، بل تتيح أيضًا للمستخدم دفع فواتيره بالكامل عبر التطبيق.

أما أصحاب الأنشطة التجارية، يتيح لهم Vapulus إمكانية فتح متاجر افتراضية، وإرسال عروضهم اليومية لعملائهم مجانًا.

ولا يتطلب تحميل Vapulus أو التمتع بمزاياه اي اشتراكات من أي نوع،

إذ يقوم نموذج عمل الشركة على عمولة متغيرة عن كل عملية دفع تتم عبر شبكات التطبيق.

ما الجديد في Vapulus؟

بفضل تطبيق Vapulus، يتحرر المستخدم من الاعتماد على التقنيات المستخدمة حاليًا مثل الـNFC  أوالـ QR Code أو Beacons،

التي تتطلب من كلا الطرفين سواء التاجر أو العميل شراء أجهزة بمواصفات خاصة.

تعليقًا على تقنية Vapulus المبتكرة، يقول الشعراوي: “حققت الشركة ثورة في تكنولوجيات الدفع بالهاتف الذكي خاصة داخل المتاجر،

حيث تغلبت على أهم التحديات التي تواجه نمو قطاع المدفوعات، ففي حين تواجه آلات التحصيل الإلكتروني

التي تعتمد على تكنولوجيات مثل الـNFC  صعوبة في الانتشار حتى في أسواق الدول الأكثر تقدما حول العالم،

وفرنا بتطبيقنا وسيلة دفع متطورة وسهلة وآمنة متوافقة مع كل الهواتف الذكية وآلات التحصيل الإلكتروني، وتضمن إتمام عملية الدفع حتى في حالة انقطاع الاتصال بالإنترنت”.

وأضاف الشعراوي: “نعمل في قطاع سريع النمو، فعلى الرغم من أن حصة المدفوعات الإلكترونية

في المتاجر لم تتخط الـ1% في أسواق الولايات المتحدة طبقا لآخر تقارير ماستر كارد، ينمو هذا القطاع بمعدل 8% سنويًا،

ومع توظيف الابتكار للتغلب على التحديات التي تواجه المستخدم يمكننا دفع معدلات النمو في القطاع والحصول على حصة سوقية متميزة،

وهو ما حسم التفاوض على التمويل لصالحنا، فنحن ننتظر الحصول على براءة اختراع دولية قريبًا لصالح إحدى مكونات منصة Vapulus”.

وختامًا، إذا أخدذنا في اعتبارنا سرعة نمو قطاع التكنولوجيا المالية وتهافت المستثمرين عليه عالميًا،

فهل لنا أن نتوقع نجاح Vapulus في غزو المنطقة بتطبيقها المبتكر، لتنطلق منها إلى العالمية؟

المصدر موقع entrepreneur alarabiya

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!