Home > Ecommerce > 2020 كيف تبدأ مشروعك الخاص في مجال التجارة الإلكترونية
تأثير فيروس كورونا على معدل التجارة الإلكترونية

2020 كيف تبدأ مشروعك الخاص في مجال التجارة الإلكترونية

لماذا تضيع وقتك في العمل عند شخص/ شركة ما، بينما لديك فكرة لمشروع خاص بك عن طريق التجارة الإلكترونية

هل تفكر كثيرًا في بداية مشروع خاص بك يدرّ عليك ربحًا، ولا تعرف ماذا تفعل؟ 

وعندما تبحث قليلًا تجد أن كثيرًا من الأشخاص قد بدأوا مشاريعهم الخاصة بالفعل على الأنترنت؛لأنه قد سيطر على حياتنا بشكل كبير، فتجد أنه سهّل علينا كثيرًا عمليات البيع والشراء، أو التجارة بمعنى أشمل، من المتوقع أن يقوم أكثر من 2.14 مليار شخص بشراء السلع والخدمات عبر الإنترنت بحلول عام 2021.

فلما لا تفكر بجدية في تأسيس عملك الخاص، عن طريق التجارة الإلكترونية؟ ربما تتساءل.. كيف أفعل هذا؟ سأفشل بالطبع، فهذه مسؤولية كبيرة.

لا تقلق.. سنخبرك الآن ما هي التجارة الإلكترونية، وكيفية تأسيس شركة تجارة إلكترونية، ومراحل التجارة الإلكترونية، وسنخبرك أيضًا كيف تتجنب أسباب فشل التجارة الإلكترونية.. فقط ركّز معنا:

ما هي التجارة الإلكترونية:  

بسبب التطور التكنولجي، كان ضروريٌ أن نواكب هذا التطور وندخله في حياتنا واحتياجاتنا الطبيعية، فظهرت التجارة الإلكترونية، وهي عملية بيع وشراء عبرالإنترنت، ثم ظهر احتياج التجارة الإلكترونية لاستخدام الأجهزة الإلكترونية بشكل أكثر كفاءة، وبالتالي عملت البنوك والشركات على تطوير هذا لتلبية احتياجات العملاء. 

بداية التجارة الإلكترونية:

بدأت التجارة الإلكترونية في الظهور في بداية التسعينات، وأُطلق (Book Stacks Unlimited) ليصبح بداية التجارة الإكترونية، وأصبح أول سوق لتجارة الكتب، وبعد 3 أعوام فقط تم إطلاق موقع PayPal وهو نظام للدفع الإلكتروني كان حينها إكمال الحلقة المفقودة في مراحل التجارة الإلكترونية، ومازالت التجارة الإلكترونية في تطور إلى إن وصلت لمبيعات تخطت 4 تريليون دولار إلى الآن.

أنواع شركات التجارة الإلكترونية: 

شركات بيع البضائع: وهي تعرض البضائع، وتعتمد بشكل أساسي على السلع المادية التي ترسل للمستهلك بمجرد الشراء، مثل أمازون.

-شركات تقديم الخدمات: وهي تعتمد على تقديم الخدمات عبر الإنترنت في صورة خدمات باشتراك شهري.

-شركات المنتجات الرقمية: وهي تتمثل في كتاب إلكتروني، أو برنامج للحاسوب.

وبعد أن وضحنا لك ما هي التجارة الإلكترونية، وشرحنا بداية التجارة الإلكترونية، عليك قبل البدء أن تضع خطة جديّة لبداية التجارة الإلكترونية الخاصة بك.

أهمية وضع خطة التجارة الإلكترونية: 

وضع خطة في بداية التجارة الإلكترونية مهم في توضيح طريقة سيرك، وتحديد الأهداف المراد الوصول لها، وتجعلك أقدر على توقع المشكلات المحتملة التي ستواجهك، ومعالجتها، وتضيف لك أفكارًا لم تخطر لك من قبل..

حسنًا، والآن كيف تضع خطة لتأسيس شركة تجارة إلكترونية؟

خطة تأسيس شركة تجارة إلكترونية:

هناك عدة خطوات يجب عليك تتبعها لتأسيس شركة تجارة إلكترونية، فهذه الخطوات مهمة لبداية التجارة الإلكترونية، ونوضح لك مراحل التجارة الإلكترونية: 

أولًا: حدد نشاطك التجاري: افعل هذا عن طريق دراسة السوق جيدًا، ما الذي يحتاجه الناس؟ وأعمل على توفيره.

ثانيًا: حدد من هم الفئة المستهدفة لك: فعليك أن تحدد من هم الفئة التي تحتاج هذا المنتج، فمثلًا إن أردت إنشاء موقع التجارة الإلكترونية للخدمات الإلكترونية، فعليك أن تستهدف أصحاب المواقع والمتاجر، وإن حددت أن التجارة الإلكترونية تعليمية، فعليك أن تستهدف الشباب.

ثم اختر الطريقة المناسبة التي يمكنك الوصول بها إلى الفئة المحددة لك، عن طريق دراسة سلوكهم وما الذي يهتمون به في التجارة الإلكترونية.

ثالثًا: حدد ميزة لعملك: فالسوق ممتلئ بجميع المنتجات، فيجب عليك أن تضع ميزة محددة تجعل العملاء يختارون الشراء منك دون غيرك، مثل جودة المنتج، سهولة الوصول، زيادة الأمان.. إلخ.

رابعًا: اصنع لنفسك علامة تجارية مميزة، فأهم ما يجعلك في ذهن عملاءك هو الهوية البصرية.

خامسًا: احسب تكاليف إنشاء المتجر: اعتمادًا على الخطة ونموذج العمل، ولكن في النهاية أعد ترتيب الخطة بناء على الميزانية المتاحة لك، أو بإمكانك أن تلجأ لحل من هذه الحلول عند تأسيس شركة تجارة إلكترونية:

-أن تبدأ بشريك معك.

-أن تبدأ بمنتجات قليلة، وتعمل على زيادتها حين تُدرّ أرباحًا.

سادسًا: حدد ما هي المصادر التي ستحصل منها على منتجك: 

من المهم تحديد المصدر الذي ستحصل منه على منتجك وحدد هل ستتناسب مع التكلفة المخصصة لها، وهل ستحصل عليها جاهزة أم ستتعامل مع تجار للتصنيع ثم تبدأ عملية التجارة الإلكترونية، وهذا كله راجع للخطة.

سابعًا: اختر طريقة دفع مناسبة: لبداية التجارة الإلكترونية عليك اختيار طريقة دفع مناسبة، فبعدما أتممت مراحل تأسيس التجارة الإلكترونية، عليك أن تحدد الطريقة الذي سيدفع بها عميلك، هل عند الإستلام نقدًا، أم عن طريق الدفع الإلكتروني، وطبعًا.. يفضل أن تتجه لطرق الدفع الإلكتروني فهي أضمن، وأسرع.

ثامنًا: إنشاء الموقع الإلكتروني: تهانينا.. لقد أتممت كل المراحل الواجبة لبداية التجارة الإلكترونية بشكل صحيح، الآن عليك أن تأخذ خطوة التنفيذ، وهي إنشاء موقعك الإلكتروني لتأسيس شركة التجارة الإلكترونية الخاصة بك.

إنشاء الموقع الإلكتروني لبداية التجارة الإلكترونية  له عدة طرق، يمكنك استخدام أيسرهم، مثل التعاقد مع مبرجم، أو شركة تنشيء لك موقعك.. 

ولا تنسى أن عملية التسويق لمتجرك من أهم مراحل التجارة الإلكترونية، حيث أنه إن لم يتم التسويق لعملك بشكل جيد فلن تصل للعملاء.

بعد أن علمت كيف تنشيء مشروعك الخاص عن طريق التجارة الإلكترونية، عليك أن تدرك الأسباب التي تؤدي إلى فشل شركات التجارة الإلكترونية كي تتجنبها.. وهذا ما سنوضحه لك الآن:

أسباب فشل بعض مشاريع التجارة الإلكترونية: 

عدم توضيح طرق التواصل: وهي واحدة من المشاكل التي تواجه بداية التجارة الإلكترونية، أن أصحاب التجارة الإلكترونية لا يجدون طريقة وصول العملاء لهم، فالبتالي يضيعون فرص الشراء منهم.

اختيار منتجات خاطئة للتجارة بها: حيث يجب على أصحاب مشاريع التجارة الإلكترونية، ألّا يختاروا المنتجات حسب تفضيلاتهم، بل يبحثوا بشكل جيد عن احتياجات السوق.

-التسرع في عروض البيع: يشتعل الحماس في أصحاب المشاريع في البداية، فيذهبون لعرض الكثير من المنتجات دون التركيز على منتج واحد، مما يجعلهم في منافسة مع الأسواق الكبيرة دون جدوى، فيجب التأني في الخطوات.

-عدم توافق المتجر مع الهاتف: تتجه التجارة الإلكترونية لاستخدام الجوالات أكثر من استخدام الحواسيب، فعليك العمل مع مبرجم ليجعل المتجر متوافق مع الهاتف، فيزيد مبيعاتك.

في الختام: كل ما عليك فعله هو أخذ خطوة بدء المشروع، وتغيير حياتك بشكل يواكب تطورات التكنولوجية عن طريق التجارة الإلكترونية، وتأسيس شركة تجارة إلكترونية تدرّ ربحًا مستمرًا عليك.

وعندما تبدأ تجارتك الإلكترونية، يمكنك التواصل معنا لنخبرك بأفضل طرق دفع إلكترونية، عن طريق الاتصال بفريقنا عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني أو الدردشة الحية المتوفرة على موقعنا للحصول على دعم لحظي!

error: Content is protected !!
Vapulus Blog
Left Menu Icon