Home > Posts > Social Media > يوتيوب ينشئ أول مساحة للإبداع في الشرق الأوسط بمدينة دبي

يوتيوب ينشئ أول مساحة للإبداع في الشرق الأوسط بمدينة دبي

انطلقت اليوم حفلة أقامتها يوتيوب لإنشاء أول مساحة إبداعية خاصة بها في الشرق الأوسط وتحديدا مدينة دبي

للاستوديوهات داخل الامارات العربية المتحدة

ويشارك في هذا الحفل ديانا بدار رئيس الشراكات لـ يوتيوب في الشرق الأوسط

وديفيد ريبيرت الرئيس المسؤل عن مساحات يوتيوب الابداعية في أوروبا والشرق الأوسط و أفرقيا

 

ومعهم روبرت كينكل مسؤل الأعمال التجارية بيوتيوب وجمال الشريف الرئيس التنفيذي لمدينة دبي للاستوديوهات
بجانب عدد من الإعلاميين والصحفيين المهتمين بالتكنولوجيا والثقافة وصناعة المحتوي من مختلف دول المنطقة
يحضر هذا الحفل مجموعة من صانعي المحتوي المشهورين في المنطقة
مثل نور ستارز صاحبة القناه الأكبر عربيا على يوتيوب والتي بها 6.3 مليون متابع وعمر ساهي والذي يبلغ عدد متابعية 1.3 مليون متابع
وعمر فاروق 1,3 مليون و مها جعفر 200 ألف متابع

 

وطبقا للبرنامج المتفق عليه في الحفل فإن روبرت كينكل سيلقي كلمة عن عالم صناع المحتوي
وأهم التحولات التي شهدتها منظومة إنتاج المحتوي المرئي والبث عبر المنصات الإلكترونية
بعدها سيعلن ديفيد ريبرت إطلاق المساحة الإبداعية الجديدة لـيوتيوب،بعد ذلك جلسة مناقشة مع بعض صانعي المحتوى فى المنطقة العربية
ثم جولة للحضور فى المساحة الإبداعية الجديدة لمنصة YouTube بالشرق الأوسط.

يوتيوب وغيرها الكثير من عمالقة التواصل الإجتماعي يساعدوا في إكتشاف وتنمية المهارات الخاصة للمستخدمين

هناك العديد من الدراسات التي أظهرت أن مشاهدة مقاطع فيديو يوتيوب وعروض انستجرام التوضيحية
ودروس فيسبوك تجعل الناس يشعروا بالمزيد من الثقة بشأن اكتسابهم أنواع جديدة من المهارات، وذلك حتي إن لم يصبحوا خبراء بها.
ولقد قام باحثون من جامعة شيكاغو فى الولايات المتحدة الأمريكية عديد من التجارب المكونة وهي ست تجارب
لمعرفة ما إذا كان مشاهدة مقاطع الفيديو دون ممارسة المهارات التى تم عرضها يؤدى فى الواقع إلى تحسين قدرتنا على أدائها أم لا.

 

تجارب الباحثين تؤكد أن المشاهدة المتكررة لفيديوهات يوتيوب قد تقود الناس إلي الاحساس الزائد بالكفاءة للمستخدمين

و بإحدى التجارب على الإنترنت، اختار الباحثون 1,003 مشارك لمشاهدة مقطع فيديو، أو قراءة إرشادات خطوة بخطوة،
أو مجرد التفكير فى تنفيذ خدعة المناديل، المتضمنة سحب مفرش طاولة دون التسبب فى سقوط الأغراض الموجودة على متن الطاولة.
وكان الأشخاص الذين قد شاهدوا الفيديو لمدة 5 ثوانٍ هم أكثر ثقة بنحو 20 مرة فى قدرتهم على القيام بالحيلة
أكثر من أولئك الذين شاهدوا الفيديو مرة واحدة، بينما الأشخاص الذين يقرأون أو يفكرون فى الحيلة لفترة ممتدة من الزمن لم يوضحوا تلك الثقة الزائدة.
وقامت النتائج بتقديم دليلاً مبدئيًا على أن المشاهدة المتكررة قد تقود الناس إلى الإحساس المتضخم بالكفاءة.
ولكي نعلم إن ما كان هذا الإدراك مرتبطا بالأداء الفعلى، قام الباحثون بإجراء إختبار لمجموعة من 193 مشاركًا
على قدرات رمى ​​النبال، وتوقع الباحثون أن يسجل الذين شاهدوا فيديو تجريبيًا 20 مرة، نقاطًا أكثر من أولئك الذين شاهدوا الفيديو مرة واحدة فقط.
وبالفعل حدث مثلما توقع الباحثون فقدرة هذه المجموعة على إصابة الهدف، خاصة بعد أن ذكرت أنها تعلمت المزيد من التقنية وتحسنت أكثر بعد مشاهدة الفيديو.
ومع ذلك، لم تتفق تلك التصورات مع الواقع، إذ لم يسجل الأشخاص الذين شاهدوا الفيديو أهداف أفضل
من أولئك الذين قاموا برؤيته مرة واحدة، ووجد الباحثون دليلاً على هذه الظاهرة فى مجالات أخرى،
بما فى ذلك أداء ألعاب الكمبيوتر الرقمية، ولعبة خفة، فكلما قام المشاركون بمبارقبة هذه المهارات، زادت مهارة قدراتهم…!

 

يوتيوب … ودراسات تؤكد مشاهدة الفيديوهات تزيد ثقة المستخدمين نحو تعلم مهارة جديدة

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!