وكتب أحد مؤسسي تطبيق ” واتساب ” الشهير  وهو براين أكتون، في تغريدة له على حسابه الشخصي على موقع التواصل
تويتر: “لقد حان الأوان. امسح فيسبوك”, وقد كانت تلك التغريدة صادمة للكثير من مستخدمين فيسبوك حيث تمتلك الشركة
تطبيق واتساب كما يعرف مستخدمين كلا التطبقين.

 

ووصل عدد مستخدمين التطبيق الذي تملكة فيسبوك الآن إلى 1.5 مليار مستخدم نشط كل شهر، وبذلك فهو يعد نقلة
كبيرة في عدد المقبلين على التطبيق في العالم بجانب ذلك أشارت أيضا إلى أن عملاء واتساب يرسلون ويستقبلون 60 مليار
رسالة كل يوم وأن عدد المستخدمين لميزة Status قد وصل إلى 300 مليون عميل لكل يوم وهي ميزة تسمح للمستخدم
نشر الصور أو مقاطع الفيديو لمدة 24 ساعة والتي تشبة ميزة ال Stories الموجودة في الفيسبوك والانستجرام.
وقد وضعت هذه الأرقام التطبيق على قمة التطبيقات من حيث الأكثر استخداما على مستوى العالم.
ووفقا لموقع “ذا فيرج”، لم يستجب براين أكتون، والذي تقدر ثروته بـ6.5 مليار دولار، لطلب التعليق على تلك
التغريدة الغريبة التي قام بنشرها. وكان موقع فيسبوك قد اشترى التطبيق في عام 2014، وقام بـشرائه مقابل 16 مليار دولار،
ونتيجة لهذا قد تحول مؤسسي ” واتساب ” وهم براين أكتون وجان كوم، لأصحاب ثروات طائلة.
واستمر كلا من أكتون وكوم بالعمل كمدراء لشركة ” واتساب “، لكن قد انفصل أكتون في مطلع هذا العام 2018،
ليقوم بالعمل على مشروعات مستقلة، احدثها كان الاستثمار بمبلغ 50 مليون دولار، في تطبيق “سيغنال” Signal،
وهو التطبيق المنافس لـ” واتساب “.
وبعد ان عانت شركة فيسبوك هبوطا في قيمة أسهمها على مدار 5 أيام متتالية، قام أكتون بنشر تلك التغريدة
على موقع التواصل تويتر: “لقد حان الأوان. امسح فيسبوك”، وكانت تلك التغريدة ناتجة عن اتهامات بسوء استخدام
معلومات المستخدمين، والفشل في تحديد الأخبار الزائفة.
“ولم تكن هذه أول مرة، يقوم فيها موظف سابق لفيسبوك بانتقاد الشركة بشكل علني بعد تركه لها،
حيث سبق لرئيسة النمو السابقة في الشركة، شاماث باليهابيتيا، بانتقاد الشركة بقولها:
“لقد صممنا أدوات لتمزيق الأنسجة التي تعمل بها المجتمعات”. نسبة إلى تقرير موقع  سكاي نيوز عربية.