Home > Posts > Fin-Tech > نمو التكنولوجيا المالية في السعودية 2020

نمو التكنولوجيا المالية في السعودية 2020

لقد قطعت السعودية شوطًا كبيرًا في عميلة تنويع الاقتصاد والعمليات المالية. وذلك وفق رؤية المملكة 2030. حيث يشير العديد من الخبراء إلى مدى تطور التكنولوجيا المالية في السعودية والاهتمام بالجيل الجديد المحب للتكنولوجيا. إن السوق السعودي كان ولا يزال من محب الدفع النقدي والمعاملات الكاش. إلا أن التطور الآن أصبح كبيرًا يضع السعودية في مرتبة جيدة وسط الدول العربية.

التكنولوجيا المالية في السعودية

مؤتمر MEFTECH الشرق الأوسط

مؤتمر MEFTECH هو أكبر حدث في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مخصص لمناقشة أمور التكنولوجيا المالية وخدمات الدفع الالكتروني. انعقد المؤتمر في الرياض في مايو 2018 بحضور عدد كبير من ممثلي البنوك المؤسسات المالية لإرساء قواعد النظام المالي الحديث في السعودية. تناقش الحضور في المؤتمر بشأن ما يمكن تقديمه لقطاع التكنولوجيا المالية في السعودية. وكان الخطاب الأوحد هو تطويري هذا القطاع لأبعد مستوى.

نتائج مؤتمر MEFTECH

تناول الحضور تطوير الاقتصاد الرقمي، تقنيات ال “Blockchain”، المدفوعات الهاتفية، وبالتأكيد تقنيات الذكاء الصناعي بالتكامل مع التجارة الالكترونية.

كما أطلق المؤتمر عدة مبادرات بشأن تمويل شركات التكنولوجيا المالية. ذلك غير عدة مبادرات تحفيزية للبنوك والمؤسسات المالية التي ستنتهج أساليب تطويرية فيما يتعلق بهذا المجال. ومن رحم هذا الدعم قد ولدت فينتك السعودية Fintech Saudi.

مؤسسة فينتك السعودية

تهدف مؤسسة فينتك السعودية إلى دعم القطاع المالية بالتقنيات اللازمة لكل من البنوك والشركات والمؤسسات المالية. وفق رؤية المملكة التي تهدف إلى دعم الشمول المالي وزيادة رقعة الاقتصاد الرقمي في المملكة.

فهذه المبادرة هي تجسيد لنتائج مؤتمر MEFTECH التي تسعى لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في قطاع التكنولوجيا المالية، بالإضافة لنشر الوعي والمفاهيم المتعلقة بهذا المجال لتعزيز الأرضية الخاصة به في السوق المحلي، لتكون بذلك واجهة السعودية المالية الحديثة.

التكنولوجيا المالية في السعودية

التكنولوجيا المالية السعودية

إن كل ما وصلت إليه السعودية من التقدم الكبير في مجال التكنولوجيا المالية هو بسبب مؤسستين ماليتين هما الأكبر في السعودية، وهما صندوق النقد السعودي، وهيئة السوق المالية. فلكل منهما دور بارز في إثراء تلك التجربة في المجتمع السعودي.

صندوق النقد السعودي

أما عن دور صندوق النقد السعودي في قطاع التكنولوجيا المالية في السعودية متمثل في دوره الريادي بقيامه بدعم قطاع الأمن المعلوماتي في عام 2017. وذلك من خلال تطبيق وتحسين التقنيات الأمنية في القطاع المالي بأكمله. وهو ما فتح الطريق لهيئة السوق المالية.

هيئة السوق المالية

كان دور الهيئة متمثل في تعزيز ونشر مفاهيم التكنولوجيا المالية في السوق السعودي من خلال أطر تنظيمية تساعد على تطوير هذا المجال. مستفيدة من الأمن المعلوماتي وإجراءات الحماية التي طبقها صندوق النقد، فإن كلاهما ساهم في إنشاء مؤسسة فينتك السعودية الرائدة في مجال التكنولوجيا المالي.

لذلك فإن تضافر الجهود بين كل من اكبر مؤسستين ماليتين في السعودية أدى إلى تحقيق نجاحات كبيرة واستثمارات متوقعة تقدر بملايين الدولارات.

أرقام واستثمارات في التكنولوجيا المالية في السعودية

في عام 2018 أشارت شركة جلف كابيتال السعودية إلى وصول أرباحها من المدفوعات الرقمية إلى 266.6 مليون دولار. وهذا رقم ممتاز إذا ما قارناه بنسب المستخدمين الذين يفضلون الدفع النقدي. بينما في عام 2017 بلغت الاستثمارات التي وضعها صندوق الاستثمارات السعودي في هذا القطاع ما يزيد عن 45 مليار دولار.

الاستثمارات الخارجية في القطاع المالي السعودي

ذلك بجانب عدة شركاء آخرين مثل صندوق مبادلة بأبو ظبي الذي يستعد لاستثمار 15 مليار دولار في قطاع التكنولوجيا المالية في المملكة. بجانب عدد من شركاء مثل Apple Inc، Qualcomm، Taiwan’s FoxConn، وSharp Corp. كما علينا ألا ننسى المدينة التكنولوجية التي تنوي السلطات السعودية نيوم بإجمالي استثمارات 500 مليار دولار.

نظرة شاملة

إن قطاع التكنولوجيا المالية في السعودية أصبح في تطور دائم. إننا لو نظرنا إلى المرحلة السابقة من السنوات الماضية وقارناها بالمرحلة الحالية، سنكتشف النزعة الكبرى في هذا التوجه. لذلك أصبح السعودية الآن من أهم الاقتصادات العربية التي تدعم التكنولوجيا المالية. بالرغم من أنها تحل ثالثًا، إلا أنها تحقق تقدم كبير.