Home > Posts > Social Media > موظفين بشركة جوجل وفيسبوك يعلنون الحرب عليهما في جبهة مضادة

موظفين بشركة جوجل وفيسبوك يعلنون الحرب عليهما في جبهة مضادة

موظفين سابقين بشركة جوجل وفيسبوك يعلنون الحرب عليهما

إعلان جبهة مضادة للفيسبوك وجوجل

أعلنت مجموعة من تقنيي وادي السيليكون الذين كانوا موظفين سابقين بشركتي جوجل وفيسبوك وساعدوا في بنائها،

وأضافوا معربين عن قلقهم من الآثار السلبية للهواتف الذكية والشبكات الإجتماعية.

وتم إطلاق إتحاد من الخبراء المعنيين أطلقوا عليه اسم “مركز التقنية الإنسانية”Center for humane Technology.

ومن خلال التعاون مع مجموعة مراقبة وسائل الإعلام غير الربحية “كومون سينس ميديا،

يقوم الإتحاد بالتخطيط لبذل جهود لمكافحة الإدمان علي التقنية وتنفيذ حملة إعلانية في 55 ألف مدرسة عامة في الولايات المتحدة الأمريكية
وهذا وفقا لما تم نشره علي لسان صحيفة نيويورك تايمز.

ما هو عنوان الحملة وكم تكلفت وما هو هدفها؟

تتلقي الحملة التي تحمل عنوان”حقيقة التقنية” تمويلا بمبلغ 7 ملايين دولار من مجموعة”كومون سينس ميديا“،
بهدف تثقيف الطلاب وأولياء الأمور والمعلمين بشأن مخاطر التقنية،بالإضافة إلي الإكتئاب الذي من الممكن أن يصيب مستخدمي التواصل الإجتماعي.
وفي الأشهر الأخيرة تذايد الجدل حول التأثير السلبي للتقنية،علي عقول صغار السن ففي شهر يناير الماضي
،طلب اتنان من كبار المستثمرين في وول ستريت من شركة آبل دراسة للآثار الجانبية التي تسبب فيها منتجاتها،
كما طلبا من الشركة تسهيل الحد من إستخدام الأطفال لأجهزة آيباد وآيفون.
ولقد دعا خبراء طب الأطفال والصحة النفسية عملاق التواصل الإجتماعي فيسبوك الإسبوع الماضي
إلي التخلي عن خدمة الرسائل التي ثامت بإدخالها الشركة للأطفال دون الست سنوات،
كما بدأت مجموعة قضايا الأمومة والأبوة إثارة القلق والخطر بشأن “يوتيوب كيذر”،
وهي خدمة خاصة مقدمة من يوتيوب تستهدف الأطفال الصغار ولكنها أحيانا تضم محتويات مثيرة للقلق .
وذكر تقرير حديث من موقع bbc البريطانى، أن هناك مقاطع فيديو مثيرة للقلق تضم شخصيات كرتونية شعبية،
ولكنها تحرض على العنف، وتظهر من خلال خوارزمية يستخدمها الموقع، وبعض مقاطع الفيديو خاصة بشخصيات مثل “ميكى ماوس” تحمل أسلحة وتصيب بها أشخاص، بالإضافة إلى وجود مقاطع بها كمية كبيرة من الدماء، وغيرها من الأشياء التى تناسب الأطفال.
وقالت “كاتى أودونوفان”، مديرة السياسة العامة فى جوجل المالكة لموقع يوتيوب، إنها آسفة جدا لأى أذى أو إزعاج حدث بسبب المحتوى، وأضافت أن youtube kids موقع يستثمر بقوة فى تكنولوجيا التعلم الآلى لتحديد المحتوى الأكثر ضررا وإزالته قبل انتشاره.

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!