Home > Posts > Technology > افضل ممارسات التحول الرقمي في 2019

افضل ممارسات التحول الرقمي في 2019

إن جميع الأدوات الاقتصادية تسير في اتجاه متطور قائم على التحديث بشكل أساسي، وذلك لعدة أسباب، ولكن يعتبر أهمها هو تطور المستخدمين ذاتهم وتطور نزعتهم تجاه التكنولوجيا وتفضيل استخدامها، كما أن استخدام التكنولوجيا يعمل على توفير الوقت الجهد بالإضافة إلى زيادة في الربح وتقديم خدمة جيدة للمستخدم، ولكي نضيء الطريق أمامنا، فنحن نحتاج لمعرفة أحدث ممارسات التحول الرقمي لعام 2019.

ما هو التحول الرقمي

إن التحول الرقمي باختصار هو عملية تحويل القطاعات والمؤسسات حكومية كانت أو خاصة إلى نموذج يعتمد في تشغيله على التكنولوجيا والتقنيات الرقمية. تهدف هذه التقنيات إلى تقديم خدمة جيدة للمستخدم، وتوفير قنوات جديدة من العائدات التي تزيد من قيمة المنتج.

خطوات بداية التحول الرقمي

من الممكن أن نبدأ في عمليات التحول الرقمي أو الرقمنة من خلال بناء وتطبيق استراتيجية رقمية، تلك الاستراتيجية الرقمية تهدف إلى شيئين:

  • تحسين الوضع الحالي من خلال قياس جودة الأنظمة الحالية ومدى استعدادها لعملية الرقمنة، بالإضافة لتحديد أفضل مسار لأعمال التسويق الالكتروني.
  • تجديد المتطلبات اللازمة والإضافية على النظام الحالي، مع الأخذ في الاعتبار العوائق الموجودة وتوفير استراتيجيات لتجاوز تلك العقبات.
ممارسات التحول الرقمي
Source: 2018 Gartner strategy digital disruption model

ممارسات التحول الرقمي الحديثة

سنتحدث عن الممارسات التي يجب على الشركات أو المنظمات أخذها في الاعتبار من أجل تحديد المسار الذي ستسلكه إذا ما كانت تود تحويل نشاطاتها إلى أنشطة رقمية. فهذه الممارسات هي أشبه بالبوصلة التي ترشدنا للطريق الصحيح. وتأتي أهم هذه الممارسات كالآتي:

المحادثات التلقائية (البوت) جيدة جدًا

ربما كثير من يعاني من شات بوت أو البوت بشكل أو بآخر. ولكن كان ذلك في عام 2018، بينما الآن في 2019 الوضع أصبح مختلفًا تمامًا. فلدينا الآن مزيدًا من تقنيات NLP المتعلقة باللغة وبرمجياتها بالنسبة للروبوت مما يضفي عليها مزيدًا من الطبيعية.

كما أن العملية بلغت مرحلة من التقدم مما يمكنها من استخدام التحليلات التشريحية على المستخدمين، وبمساعدة تقنيات تعلم الآلة فإن الخدمة المقدمة ستكون أكثر من مثالية. ولذلك تشير الإحصائيات إلى أن حوالي 40% من الشركات تتبنى عمليات المحادثة التلقائية في عملياتها الرقمية.

ممارسات التحول الرقمي

الاتصال بالخوادم السحابية

إن كثيرًا من الشركات كانت تعاني بشأن اختلاف الخوادم السحابية وافتراقها، حيث تنقسم الخوادم السحابية إلى خاصة وعامة، ولكل منها استخدام وبيانات خاصة. ولذلك فإن هذه المرحلة كانت تمثل واحدة من ممارسات التحول الرقمي التي تسبب ألمًا كبيرًا للعديد من الشركات بعد عملية الرقمنة.

وهذا ما دفع العديد من المطورين إلى تأسيس الخوادم السحابية الهجينة، فهي ما بين الخاصة والعامة، هي منصة واحدة تجتمع عليها كل البيانات الخاصة بالشركة والمستخدمين. وبالتالي تسهل عليهم الوصول والتعامل مع تلك البيانات.

استخدام تقنيات الواقع المعزز بدلًا من الافتراضي

حسنًا، ربما يشعر البعض الآن بالاستياء لكون الواقع الافتراضي VR أمر جيد في النهاية، لكن لنكن واقعيين. هو جيد، ولكن في الألعاب وليس في التعبير عن التطبيقات الحديثة التي تتعلق بالسوق. هنا يمكننا أن نعتبر أن تقنيات الواقع المعزز هي المناسبة أكثر لهذا الغرض.

إن تقنيات الواقع المعزز وجدت سبيلها بين القوى العاملة لعدة أسباب، منها التدريب وغيرها من الأساليب. لذلك يمكننا أن نقول، أنها ليست رائعة، ولكنها مفيدة.

ممارسات التحول الرقمي

التطور من جمع البيانات إلى تحليلها إلى الذكاء الصناعي

إن من أهم ممارسات التحول الرقمي في العالم، هو تطور تقنيات الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا تعلم الآلة بشكل كبير جدًا، وذلك ينبع من كون البيانات هي الوسيلة الأولى للشركات لاتخاذ القرارات السديدة. وهذه القرارات تنعكس على المنتجات، الموظفين، الخدمات وغيرها.

وهذا ما يحدث عن استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، فهي تعمل على تنظيم البيانات وبرمجتها من أجل تسهيل التعامل معها، بينما يصبح الأمر أكثر تطورًا إذا ما ذكرنا تقنيات تعلم الآلة والتي تستطيع استنباط الأنماط من خلال تحليل الخوارزميات الخاصة بالمستخدمين، ولذلك هي ستظل على رأس قائمة ممارسات الرقمنة الحديثة.

ممارسات التحول الرقمي

الرقمنة بين احتياجات السوق وأرباح محتملة

إن عمليات الرقمنة تساعد على تحسين الخدمة التي يتلقاها المستخدم بشكل كبير للغاية، ولذلك تحسين ممارسات التحول الرقمي يعتبر ضرورة للشركة، تحديدًا مع تصاعد الجيل Z. وكما هي ضرورة للسوق، هي كذلك مربحة للغاية لأصحاب الشركات، ربما هي مكلفة قليلًا في البداية، لكنها جيدة جدًا.

error: Content is protected !!