Home > Posts > Ecommerce > مقارنة بين عادات التسوق الاستهلاكية لدى النساء والرجال

مقارنة بين عادات التسوق الاستهلاكية لدى النساء والرجال

تختلف عادات التسوق الاستهلاكية للرجال عن النساء، حيث لكل منهما اهتمامات خاصة، وذوق مختلف عند شراء المنتجات والخدمات المختلفة، لذا يجب عليك الاهتمام بالجمهور المستهدف لعلامتك التجارية، وفهم اهتماماته وما يريد قبل إطلاق حملاتك التسويقية لمنتج ما.

عادات التسوق الاستهلاكية 

تقوم الشركات المتطورة باستخدام برامج التوعية الخاصة بعملائها، مع مراعاة الاختلاف مابين الرجال والنساء، حيث يتم تصميم كل برنامج بداية من أسلوب الإعلان والرسائل والوسائط، إلى تصميم المنتج وسياسة خدمة العملاء، لكي تتناسب مع كلا الجنسين.

لكي تنجح خطتك التسويقية يجب أن تضع أهدافًا هامة خاصة بالعملاء مثل إغراء المتسويق لجذبهم للشراء، وإبقاءهم في المتجر الالكتروني لأطول فترة، والتأثير على قرارات الشراء الخاصة بهم، وتحويلهم إلى عملاء دائمين للشركة، وضمان عودتهم مرة أخرى.

لذا يجب الاهتمام بالفئة المستهدفة من التسويق هل هم من الرجال أم النساء أو موجهة لكلاهما، لتضع الخطة المناسبة لوصول منتجك إليهم بكل سهولة.

عادات التسوق الاستهلاكية لدى النساء 

تعتبر عادات الشراء لدى النساء هي ميل جيني بداخلهم، حيث أكدت الدراسات التي قامت بها وكالة AMP إلى أن نهج المرأة في التسوق يمثل جزء كبير منها، فهو جزء من الDNA الخاص بها، لذا عليك الاهتمام المحفزات التي تحفز النساء للشراء وأهمها الآتي :

1- المحفزات الاجتماعية 

حيث تميل الكثير من النساء إلى التنظيم والتخطيط للشراء، والافتخار بالعلامة التجارية التي تم شراء منتجاتهم منها، حيث تميل الكثير منها إلى أن يكونوا مؤثرين في عادات الشراء، ومن أماكن محددة، وذات سيط عالي وتفاخر كبير بين فئات المجتمع.

2- التوازن الطبيعي 

حيث تتضمن  النساء التي تتجه إلى الشراء من أجل أهداف عقلانية وأهداف أخرى للتفاخر، حيث تعمل في حالة توازن مستمر، حيث توازن المرأة بين وقتها وبين ما تريد، حيث يقع نهجهم في التسوق بين عمليات الشراء الآمنة والعملية والتفاخر، وتميل هذه المجموعة من النساء إلى شراء المنتجات الكلاسيكية.

3- كفاءة المنتج 

تميل مجموعة أخرى من النساء إلى شراء منتج ذو كفاءة وجودة عالية، ويمكن أن تستمر في الشراء من علامة تجارية محددة لأعوام طويلة دون المغامرة بالشراء من علامة جديدة، لميلها لكفاءة المنتج وثقتها في علامتها التجارية، التي استمرت معها لأعوام، وتعتبر من الفئات العملية في الشراء، لذا تميل هذه الفئة لتجربة التسوق الخالية من التعب.

4- المتسوقات الخارقات 

وهي فئة قليلة من النساء التي تميل لتجربة كل شيء غريب ومختلف، وهي تحاول باستمرار لشراء منتجات جديدة، وتستمتع بتجربة كل ما هو جديد لدى الشركات.

عادات التسوق الاستهلاكية لدى الرجال 

يعتبر التسوق لدى الرجال مهمة صعبة، وكأنه يقوم بجراحة خاصة لدماغه مثلما ذكرت مجلة فوربس، حيث يميل الرجال للدخول إلى المتاجر والحصول على احتياجاتهم والخروج بسرعة، دون إهدار للوقت أو الطاقة الخاصة بهم، ويعد الرجال الخروج باحتياجاتهم من المتجر في أسرع وقت هي عملية نجاح خاصة.

كما أن الرجال لا تهتم بالألوان والعناصر التفصيلية داخل المنتج، والتي تجذب نظر النساء أكثر، لذا يعد الرجال هم الأقل عرضة للبحث عن صفقات أو استخدام للكوبونات والخصومات، لذا يعتبر الرجال هم الأكثر عرضة لقبول المنتج الأقل من المثالي، حيث يتجنبون رحلة تسوق أخرى.

اهتمامات الرجال في التسوق :

1- أن يكونوا على دراية بالأسعار والوقت المطلوب لعملية التسوق.

2- يقوم الرجال باستخدام نفس الأسلوب في الشراء حيث يبحثون عن كيفية استخدام المنتج وعن مدى كفائته ثم يشترونه بسرعة.

3- يبحث الرجال عن المنتجات التي يريدونها من خلال الانترنت، لذا هم الأكثر بحثًا عن المنتجات في الانترنت، كما يمثلون النسبة الأعلى من نسب المتسوقين على الانترنت.

لذا تجد الرجال هم الأكثر عرضة للبحث ومقارنة المنتجات عبر الانترنت، على عكس النساء التي تفضل البحث بنفسها عن المنتجات وتفضل التسوق العادي التقليدي، كما تعتبر النساء هم الأكثر عرضة للتسوق بناء على احتياجات المستقبل، مثل شراء فستان لمناسبة مستقبلية، أو شراء الطعام للأسبوع المقبل.

كما تعتبر النساء أكثر المستهلكات ذكاءً من الرجال، وذلك لاستعدادهم لاستثمار الوقت والطاقة للبحث عن المنتجات، والمقارنة بينهم، على عكس الرجال الذين يفضلون الشراء في أقل وقت وطاقة مستهلكة.

error: Content is protected !!