Home > Posts > Economics > معدلات النمو الاقتصادي في السعودية 2020

معدلات النمو الاقتصادي في السعودية 2020

اقتصاد المملكة العربية السعودية يصنف ضمن أقوى الاقتصادات في العالم، وذاك باعتبارها عضوا في مجموعة العشرين، وعضو في منظمة أوبك، حيث أن السعودية ترتيبها الثاني في امتلاك النفط، لامتلاكها 18.1% من احتياطي النفط الموجود بالعالم، وتمتلك ايضا أكبر خامس احتياطي مؤكد من الغاز الطبيعي، وترتيبها الثالث من حيث الموارد الطبيعية  بعد روسيا والولايات المتحدة، وتصل قيمة تلك الموارد بـ 34.4 تريليون دولار أمريكي، كل تلك الامتيازات تجعل معدلات النمو الاقتصادي في السعودية 2020 في ارتفاع.

معدلات النمو الاقتصادي في السعودية 2020

المملكة العربية السعودية تسعى لزيادة معدلات النمو الاقتصادي الخاص بها عام 2020، وتعتبر هي من كبرى الدول التي تقوم بتصدير النفط، لذلك تعتمد في اقتصادها على ذلك الأمر، وفي عام 2016 قامت السعودية بإجراء إصلاحات اقتصادية حتى تخفف من اعتمادها على النفط كنشاط اقتصادي رئيسي، لتقوم بالتوسع لاستخدام نشاطات اقتصادية أخرى، فقامت الدولة بوضع استراتيجيات لتنويع المصادر الخاصة بالدخل غير النفطي، وكان ذلك ضمن ما يسمى بـ رؤية السعودية 2038، تلك الإصلاحات تسببت في النهاية لرفع معدل النمو الاقتصادي في السعودية عام 2019 من 1.8% حتى يصل في عام 2020 إلى 2.1%.

أبرز قطاعات النمو الاقتصادي في السعودية

تعتمد السعودية على عدد من القطاعات لرفع وزيادة النمو الاقتصادي الخاص بها، تلك القطاعات أبرزها في السعودية هو التالي:

القطاع البترولي

القطاع البترولي يشكل 45% من عائدات الموازنة و45% من الناتج المحلي الإجمالي، و40% من الناتج المحلي من القطاع الخاص، و90% من العائدات الخاصة بالتصدير، لذلك تقوم الحكومة في السعودية بتشجيع النمو في القطاع الخاص حتى تقوم بالتخفيف من الاعتماد على المملكة وايضا لزيادة فرص التوظيف.

ومن ضمن الأمور التي قامت بها السعودية لتشجيع النمو الاقتصادي في القطاع الخاص أنها سمحت للقطاع الخاص والمستثمرين الأجانب أن يقوموا بالمشاركة في قطاعي توليد الطاقة والاتصالات، وأكبر دليل على الجهود التي بذلتها السعودية لجذب استثمارات الأجانب هو انضمامها عام 2005 لمنظمة التجارة العالمية.

توقعات النمو الاقتصادي في السعودية 2019 – 2020

توقع مسؤول كبير بصندوق النقد الدولي ارتفاع النمو الاقتصادي في السعودية عامي 2019-2020، وأكد أن تقديرات الصندوق تشير إلى وجود ذلك الارتفاع الطفيف حيث أن هناك توسع في القطاع غير النفطي بشكل أسرع من  الاقتصاد.

وقال مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي، جهاد أزعور، لأحد المواقع الإخبارية أن العجز الذي كان في الموازنة عام 2019 قد يبلغ 7.9%، ويعتبر هذا العجز أعلى من نظيره في عام  2018، وذلك كان على أساس أن الأسعار الخاصة بالنفط سوف تكون أقل عام 2019، وتوقع في ذلك التصريح أن يكون النمو غير النفطي 2.6% عام 2019، وعام 2020 توقع أن يكون النمو الاقتصادي 2.6%.

فيما قال محمد الجدعان، وزير المالية السعودي، في تصريحات صحفية له إن  النمو الاقتصادي في السعودية عام 2019 الجاري، سوف يكون أقل من توقعات المسئولين في المملكة، ويرجع السبب لذلك التخفيضات الموجودة في إنتاج النفط الذي تقوده “أوبك”، موضحا أنه لا علاقة لتلك التوقعات بالهجوم الموجود على منشأتي “أرامكو” مؤكدا أنها لا يوجد لها أي تأثير نهائيًا على الإيرادات، ولفت الأنظار إلى أن حصص “أوبك، أوبك +” هم اللذان سيتوقف عليهما الناتج المحلي الإجمالي من إنتاج النفط.

خاتمة 

وفي النهاية نتوقع كما قال صندوق النقد الدولي نمو الاقتصاد في السعودية عام 2019-2020، الأمر الذي سيجعل المملكة تتطرق لسوق الديون العالمية حتى تقوم بتمويل عجز الموازنة، وذلك من خلال النمو غير النفطي، كما أن المسئولين في المملكة العربية السعودية أكدوا أن الأسعار الخاصة بالنفط سوف تكون أقل هذا العام.

error: Content is protected !!