Home > Posts > Online Payments > توقعات بـ معاملات مالية رقمية تصل الى 10 مليار دولار في الشرق الاوسط

توقعات بـ معاملات مالية رقمية تصل الى 10 مليار دولار في الشرق الاوسط

ازدهرت التكنولوجيا المالية وتطبيقاتها في كثير من المجالات في القطاع المالي والأعمال، لذا أشارت التوقعات وصول معاملات مالية رقمية إلى 10 مليار دولار في الشرق الأوسط، كما سيتم استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في التحول الرقمي في المعاملات المالية الرقمية، ولمعرفة المزيد تابع القراءة.

معاملات مالية رقمية في الشرق الأوسط 

أشارت شركة PayMate للمدفوعات الرقمية إلى أنها تتوقع تحقيق زيادة في المعاملات المالية الرقمية السنوية من 4 مليار دولار إلى 7-10 مليار دولار في نهاية عام 2020م.

يأتي ذلك بعد تعاونها مع شركة جلوبال فيزا العالمية للمدفوعات الرقمية، كما تتوقع شركة PayMate إلى زيادة في إيراداتها في الشرق الأوسط ووسط أوروبا وأفريقيا بنسبة 25-30 % في حدود عامين إلى ثلاثة أعوام.

كما بلغت قيمة سوق المدفوعات العالمية 417.3 مليار دولار في عام 2018، ومن المتوقع نمو قيمة هذا السوق إلى 7640 مليار دولار بحلول عام 2024م، وذلك وفقًا لشركة أبحاث السوق Mordor Intelligence.

دور شركة PayMate في الشرق الأوسط

تساعد شركة PayMate للمدفوعات الرقمية على أتمتة مدفوعات سلسلة التوريد وتحسين التدفقات النقدية، بالإضافة إلى تقديم الائتمان للشركات الصغيرة من خلال عمليات ربط البنوك، وبالتالي تقوم بتبسيط عمليات الدفع للشركات أيا كان حجمها، وخاصة الشركات B2B.

كما تقوم منصة شركة PayMate برقمنة دورة المشتريات إلى الدفع للشركات، كما تمنحها فرصة لتبديل أشكال الدفع نقدًا وفي شيكات إلى المدفوعات الرقمية، كما تساعد منصة الشركة على أتمتة إدارة مدفوعات البائعين، ومدفوعات العملاء والفواتير.

الذكاء الاصطناعي واقتصاد الشرق الأوسط

تساهم أنظمة الذكاء الاصطناعي في تطوير العمليات الرقمية المالية، والعمل على نمو الاقتصاد الدولي، حيث وفقًا لذلك ستستضيف المملكة العربية السعودية المنتدى الأول للتقنيات الناشئة في شهر نوفمبر 2019 المقبل في مدينة الرياض.

وذلك بهدف دعم التنوع الاقتصادي من خلال مبادرة الرقمنة المتبعة في السعودية، من أجل تحسين البنية التكنولوجية التحتية، ورفع كفاءة رأس المال من الأشخاص لتطوير بيئة أفضل لتتواكب مع التكنولوجيا الرقمية، وسيشارك في هذا المنتدى الجهات الحكومية والشركات الخاصة، من أجل مواكبة رؤية السعودية 2030 في التحول الرقمي.

كما يهدف هذا المنتدى إلى جذب الكثير من الاستثمارات الأجنبية إلى قطاع التقنية والتكنولوجيا، كما سيتم مناقشة الصعوبات والتحديات التي تواجه الرقمنة، وكيفية الحفاظ على أمن المعلومات، وكيفية تعليم الموظفين بخصوص التقنيات الجديدة.

مشاركة الذكاء الاصطناعي في الاقتصاد العالمي 

  • صدر تقرير من برايس وتر هاوس يشير إلى نسبة مشاركة الذكاء الاصطناعي في الاقتصاد العالمي بمبلغ 15.7 تريليون دولار بحلول عام 2030م، كما سيحصل الشرق الأوسط على النمو بنسبة 2 % من إجمالي الأرباح العالمية، بما يعادل 320 مليار دولار.
  • كما أنه من المتوقع أن تضيف تقنيات الذكاء الاصطناعي حوالي 6.6 تريليون دولار كناتج نتيجة لزيادة الانتاجية، ومبلغ 9.1 تريليون دولار إضافية كفوائد للمستهلكين.
  • بالإضافة إلى ذلك تتراوح معدلات النمو السنوي في التحول الرقمي واستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي ما بين 20 إلى 34 % في منطقة الشرق الأوسط، ومن أهم الدول التي تزداد نموًا في التحول الرقمي هي الإمارات والسعودية ومصر.
  • كما سيتم استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في كافة المعاملات المالية الرقمية، التي تساهم في إطلاق أنظمة للدفع الالكتروني مميزة وفريدة تلقى رضا العملاء بشكل كبير.

توقعات أرباح الذكاء الاصطناعي في الشرق الأوسط

  • وتشير التوقعات إلى تحقيق السعودية أرباح 135.2 مليار دولار في 2030 بسبب استخدامها تقنيات الذكاء الاصطناعي في الرقمنة.
  • كما ستحقق المشاريع المعتمدة على الذكاء الاصطناعي في الإمارات أرباحًا تصل إلى 14 % من الناتج المحلي في الإمارات.
  • أما مصر ستحقق أرباحًا تصل إلى نسبة 7.7 % من إجمالي الناتج المحلي في مصر، حيث تُقدر بمبلغ 42.7 مليار دولار.

الخاتمة

تعتبر التوقعات المرتفعة الخاصة بنمو معاملات مالية رقمية في الشرق الأوسط علامة مبشرة لزيادة الاقتصاد الدولي لكل دول الشرق الأوسط، كما يعد علامة هامة لازدهار الأعمال المعتمدة على استخدام التقنيات الحديثة وتقنيات الذكاء الاصطناعي، مما توفر فرص رائعة لإنشاء شركات ناشئة في هذا المجال وزيادة النمو أكثر فأكثر.

error: Content is protected !!