Home > Posts > Online Payments > تأثير معاملات الدفع الالكتروني على التجارة الإلكترونية

تأثير معاملات الدفع الالكتروني على التجارة الإلكترونية

ينمو حجم معاملات الدفع الالكتروني بشكل كبير ومن الصعب تجاهلها، إذ أن سهولة استخدام بوابات الدفع الالكتروني يساعد المستهلكين على التسوق عبر الإنترنت ما ساهم في نمو التجارة الالكترونية، إذ تحول الدفع الإلكتروني من مجرد عامل جانبي إلى قاعدة أساسية تسهم في تحسن تجربة الشراء عبر الانترنت.

ما هو الدفع الالكتروني 

يعتبر الدفع الالكتروني أحد طرق دفع كل التزاماتك اليومية أو الاسبوعية أو الشهرية عبر الانترنت، كما يمكنك كذلك  التسوق وسداد ثمن مشتريات الكترونيًا.

يهدف نظام الدفع الالكتروني الذي بدأت المؤسسات المالية والمصرفية في الاعتماد عليه بشكل كلي، إلى جعل عملية الدفع الإلكتروني آمنة وسهلة، كما تمتاز منظومة الدفع الالكتروني بخضوعها للقوانين، التي تجعل كافة الحركات المالية تتم فى سرية تامة، لضمان الحماية والأمان للمستخدم.

وقد ظهر نظام الدفع الإلكتروني قد ظهر بالتزامن مع ظهور التجارة الإلكترونية، لذلك تعتبر ذات علاقة وثيقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتي تكمل إجراءاتها الإلكترونية من بيع وشراء.

معاملات الدفع الالكتروني 2019

تتوقع الاحصائيات أنه في عام 2019 سيتم إجراء نحو 55% من المعاملات المالية عبر الإنترنت باستخدام طرق الدفع الالكتروني، وذلك نتيجة إلى أن المستهلكين ينجذبون إلى تجارب التسوق عبر الإنترنت التي تتيح لهم إملاء خيارات الدفع، والتي أصبحت أكثر شيوعًا في جميع أنحاء العالم.

تساهم معاملات الدفع الالكتروني في دعم المتاجر الالكترونية وزيادة المبيعات، إذ يشعر المستهلكون بسهولة أكبر بالدفع عبر الإنترنت للمنتجات والخدمات عبر بطاقات الائتمان وبشكل أكبر عبر هواتفهم الذكية.

تعتبر حصة معاملات الدفع الالكتروني للتجارة الالكترونية في الشرق الأوسط وإفريقيا هي الأعلى في السنوات الأخيرة، وفي كينيا كان هناك أكثر من 25 مليون مشترك في خدمات الدفع الالكتروني في عام 2014، أي أكثر من 50 ٪ من إجمالي سكان البلاد.

أظهرت أوروبا نقاطًا متنوعة من قبول الدفع الالكتروني في مجال البيع بالتجزئة، مثل البطاقات والتحويلات وخدمات المحفظة الالكترونية وغيرها.

ما هي طرق الدفع الإلكتروني

يمكن لمنصات التجارة الإلكترونية دمج خيارات أكثر مرونة للمتسوقين، هناك عدة أنواع مختلفة من طرق الدفع البديلة: 

أولًا: التحويلات البنكية:

يحدث هذا عند إجراء عملية شراء عبر الإنترنت، ويوافق المتسوق على الأموال باستخدام طريقة الخدمات المصرفية عبر الإنترنت، تكتسب هذه الطريقة الأرضية وفقًا لتقرير WorldPay Global Payment Report ومع استمرار نمو الخدمات المصرفية عبر الإنترنت، من المحتمل أن تشهد هذه الطريقة مزيدًا من القوة.

ثانيًا: المحافظ الالكترونية:

هذا هو المكان الذي يدفع فيه المستهلك مقابل عنصر ما باستخدام جهاز محمول. عادةً ما يتم ذلك باستخدام تطبيق جوال يسمح للمتسوق بربط بطاقة ائتمان بالتطبيق للسماح بالمشتريات. يتوسع Mobile بسرعة إلى ما وراء الائتمان التقليدي ويمهد الطريق لمزيد من طرق الدفع البديلة التي تشمل التمويل.

ثالثًا: التمويل الفوري:

ازداد التمويل الفوري بشعبية بسبب المرونة في شروط الدفع، مع الامتيازات الإضافية المتمثلة في أن تكون سريعًا ومريحًا، ينضم التمويل الفوري سريعًا إلى صفوف الدفعات السائدة.

فعلى عكس طلب الائتمان التقليدي، هناك القليل من التفاصيل المطلوبة من العميل لمعالجة مدفوعات التمويل الفوري، يمكن القيام بذلك بسهولة عبر الهاتف المحمول ويسمح للمتسوقين بدفع ثمن المشتريات على مدار الوقت، بدلًا من التقيد بشروط صارمة، يمكن للمتسوقين اختيار الدفع في إطار زمني يناسبهم بشكل أفضل.

تطوير طرق الدفع عبر الإنترنت

يتم تداول المزيد والمزيد من المتسوقين في “الطوب مقابل النقرات”، AKA تتخلى عن متاجر الطوب وقذائف الهاون للتسوق عبر الإنترنت. تتمتع التجارة الإلكترونية بظاهرة APM ، ويعزى نموها إلى حد كبير إلى القدرة على إعطاء خيارات للمستهلكين ، مما يفتح عالمًا جديدًا تمامًا للمدفوعات ليس من السهل تنفيذه على واجهات المتاجر الفعلية.

عوامل نمو الدفع الالكتروني 

يغير المتسوقون عاداتهم في الدفع، لم تعد ترغب في تقييدها بواسطة طرق الدفع التقليدية:

  • ساعد ازدهار الهواتف الذكية معاملات الدفع الالكتروني على اكتساب قوة الجذب، رغم المخاوف الأمنية حول إدخال بيانات اعتماد الدفع عبر الإنترنت.
  • أصبح المتسوقون أكثر ذكاءً حول كيفية اختيارهم للدفع، ناهيك عن المتاعب التي ينطوي عليها إدخال معلومات الدفع المفصلة عبر النماذج عبر الإنترنت.
  • يقوم مقدمي خدمات الدفع بعرض تجارب مبنية على وضع اختيار العملاء في الاعتبار، بدلًا من أن تكون مقيدة بالدفع مقدمًا أو ببطاقة ائتمان، فإن طرق الدفع البديلة تعتمد على التمويل الفوري وتجرب قبل أن تشتري وتقدم طرقًا مريحة وجذابة للدفع.
  • أتاحت تقنية Checkout نفسها للتجار إمكانية دمج وسائل الدفع الإلكتروني بسهولة في قدرات معالجة الدفع الحالية لديهم. نظرًا لأن العملية الخالية من المتاعب فإنها تكون جذابة دائمًا.
  • يجرب التجار هذه الاتجاهات الجديدة بدلًا من القلق بشأن ترقية أنظمة قديمة، وتتطور طرق الدفع عبر الإنترنت مع احتياجات التجار وتتكيف باستمرار لتتناسب مع ما يطلبه العملاء.

إحصائيات نمو معاملات الدفع الالكتروني 

أشار أحدث تقرير من مكتب الإحصاء التابع لوزارة التجارة الأمريكية إلى أنه في الربع الأول من عام 2018، بلغت مبيعات التجارة الإلكترونية بالتجزئة 123.7 مليار دولار، يبدو أن الإقبال على طرق الدفع عبر الإنترنت يواكب نفس مسار النمو.

كما تُظهر بيانات Statista أن 75% من المستهلكين في الولايات المتحدة يستخدمون طرق الدفع عبر الإنترنت عند إجراء عملية شراء للتجارة الإلكترونية  وتقدر قيمة معاملات سوق طريقة الدفع الرقمية بحوالي 927 مليون دولار.

أصبح العالم رقميًا بشكل متزايد، والطريقة التي يفضل بها المتسوقون دفع مقابل سلعهم ليست استثناء، مع اكتساب التسوق عبر الإنترنت مزيدًا من التحكم في عالم البيع بالتجزئة، ستزداد معاملات الدفع الالكتروني أيضًا.

طرق الدفع البديلة في جميع أنحاء العالم

أذكر بطاقات الائتمان ومعظم الناس سيقولون إنها شائعة في محفظة المستهلك العادي، لكن هذا ليس هو الحال على مستوى العالم، يبلغ معدل انتشار بطاقات الائتمان في جميع أنحاء العالم 17.6% فقط، على الرغم من وجود العديد من البطاقات في التداول إلا أن الاستخدام لا يتوافق من منطقة إلى أخرى.

إن تقديم خيارات الدفع ببطاقات الائتمان فقط يعني أن التجار يفقدون قاعدة مستهلكين دولية، مع خيارات الدفع الالكتروني والتي تعد أكثر سهولة، يمكن للتجار جذب المتسوقين بغض النظر عن عاداتهم الائتمانية أو المصرفية.

تمثل معاملات الدفع الالكتروني على المستوى العالمي حوالي 50% من المعاملات، في العديد من المناطق يعاني المستهلكون من مشكلة النظام المصرفي التقليدي، ويقدر أن حوالي 3 مليارات شخص في العالم ليس لديهم حساب مصرفي تقليدي، من المرجح أن يكون لدى نفس السكان جهاز محمول مزود بقدرات لاستخدام طريقة الدفع عبر الإنترنت.

تعتبر الصين أحد الأمثلة على بلد يهيمن فيه الإنترنت والهاتف المحمول على نظام التجارة الإلكترونية، وتشير إحصائيات PYMNTS إلى أن نمو التجارة الإلكترونية في الصين يشهد زيادة بنسبة 65% على أساس سنوي، ونتج ذلك عن ارتفاع أساليب الدفع عبر الإنترنت التي تعتبر طرق الدفع البديلة.

الخلاصة 

توفر معاملات الدفع الالكتروني للمستهلكين الراحة والأمان وفرصة من أي مكان، وتعتبر أهم ميزات الدفع الالكتروني هي سد الفجوة بين التجارة الالكترونية وتجارة التجزئة، الأمر الذي سهل على المستهلكين الشراء والتسوق أينما كان، سواء في متجر أو في منزله.

error: Content is protected !!