Home > Posts > Social Media > مستقبل السوشيال ميديا في التسويق الحديث

مستقبل السوشيال ميديا في التسويق الحديث

أصبحت الآن السوشيال ميديا أهم وسائل التأثير في كافة أنحاء العالم، نظرًا لانتشارها بين الكثير من الأشخاص، وكذلك يمضي عليها عدد كبير من الأشخاص فترات طويلة في يومهم، سواء كانت الفيسبوك أو تويتر أو انستجرام أو اليوتيوب أو غيرها من السوشيال ميديا، لذا لها دور هام في التسويق الحديث وخاصة التسويق الإلكتروني، حيث تساهم في تحقيق الأرباح المرتفعة لكبرى الشركات، وكذلك الشركات الناشئة، تعرف معي خلال المقال الآتي على مستقبل السوشيال ميديا في التسويق الحديث.

أولًا : لماذا تعتبر السوشيال ميديا أهم استراتيجيات التسويق الرقمي الحديث ؟

أثبتت الإحصائيات الأخيرة عن تأثير السوشيال ميديا في التسويق الرقمي أنها أفضل الطرق لاستقطاب العملاء المحتملين والجدد أيضًا، كما أنها وسيلة قابلة للقياس في المبيعات وفي حملات التوعية بالعلامات التجارية، كذلك أنها وسيلة تستخدم على مدى واسع، حيث تصل لعدد كبير من الأشخاص وبأقل التكاليف، ومن أهم وسائلها الآن ومستقبليًا التي تساعد على الوصول إلى أكبر عدد من الأشخاص هي التسويق التأثيري من خلال المؤثرين على مختلف مواقع السوشيال ميديا.

لذا ترجع أهمية التسويق التأثيري على السوشيال ميديا في التسويق الرقمي إلى مجموعة كبيرة من الأسباب، وخاصة أنها تعد الوسيلة الأعلى تأثيرًا مستقبلًا في عالم التسويق الرقمي، وأهم هذه الأسباب هي كالآتي :

1- أفضل وسيلة للتسويق بالمحتوى 

تتمثل هذه الطريقة في عمل المؤثرين على مواقع السوشيال ميديا المختلفة، حيث مجموعة كبيرة منهم يتم الاتفاق معهم للتسويق عن علامة تجارية معينة، وخاصة التي تنال رضاهم وتقنعهم منتجاته، ولا يقوموا بالتسويق المباشر عنها إنما يخلقوا الوعي بالعلامة التجارية، ويعززون من المنتجات الخاصة بها والتي تنال إعجابهم، ونظرًا لصدق أولئك المؤثرون، فهم يحظون بثقة الناس، فيشترون المنتج على ضمانتهم، لذا تعد وسيلة هامة جدًا في التسويق الرقمي عبر السوشيال ميديا، وتساعد العلامات التجارية للوصول إلى الجمهور المستهدف بسهولة من خلال المؤثرين، كما أنها تزدهر كل فترة بزيادة عدد المؤثرين واختلاف أذواقهم وأفكارهم على مواقع السوشيال ميديا المختلفة.

2- وسيلة مناسبة لاستقطاب الجمهور المستهدف والوصول إليه

تستطيع العلامات التجارية الوصول للجمهور المستهدف من خلال مواقع السوشيال ميديا ومن خلال المؤثرين من خلالها، نظرًا للصدق والثقة وهما أهم عاملين لجذب العملاء للعلامة التجارية، كما تساعد العلامة التجارية للتفاعل مع الجمهور بشكل أفضل، وحل مشكلاتهم، والاهتمام بمتطلباتهم، وتتم من خلال عدة أنواع من المحتوى سواء المحتوي المقالي أو الفيديو أو الصور الخاصة بالمنتج أو العلامة التجارية.

3- توفر مستوى أعلى من المشاركة 

حيث يتم الاتفاق مع المؤثرين في مواقع السوشيال ميديا لمشاركة تفاعلهم مع منتجات العلامة التجارية، نظرًا لطريقتهم الإبداعية لخلق المحتوى المناسب الذي يجذب الجمهور، ويحصل على نسب أعلى من المشاركة، فتساهم في وصول المنتج والعلامة التجارية لأكبر عدد ممكن من الأشخاص.

4- زيادة عدد الزيارات للمتجر أو الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية 

حيث يساعد التسويق التأثيري على مواقع السوشيال ميديا على زيادة نسبة الزيارات إلى الموقع الإلكتروني الخاص بالعلامة التجارية، وخاصة من خلال استخدام مجموعة من الطرق المختلفة، أهمها مشاركة الرابط لزيادة التفاعل عليه، وتحسين نسبة المبيعات للعلامة التجارية.

5- تعتبر وسيلة منخفضة التكاليف

حيث يعتبر التسويق التأثيري أقل تكلفة عن التسويق التقليدي، كما أنه يتميز بالأكثر تأثيرًا وتفاعلًا مع الأشخاص، ويساهم في تحقيق أهداف العلامة التجارية.

ثانيًا : مستقبل السوشيال ميديا في التسويق الحديث 

تشير الإحصائيات الأخيرة التي تمت عن تأثير السوشيال ميديا في التسويق الحديث، إلى ارتفاع نسبة الأرباح والمبيعات التي تتم من خلاله، حيث يصل عدد المستخدمين النشطين في الفيسبوك إلى حوالي 2 مليار مستخدم، مما يزيد من نسبة مشاهدة العلامة التجارية المسوقة.

وأشارت الإحصائيات أن عمر المستخدمين لمواقع السوشيال ميديا والأكثر متابعة للعلامة التجارية يقع ما بين 18 – 34 عام، وبالتالي يمكن الاستفادة من هذه الشريحة لعمل حملة تسويقية تجذب انتباههم، لاستقطابهم للشراء من العلامة التجارية، حيث توضح الفئة العمرية المستهدفة.

كذلك توفر مواقع السوشيال ميديا خدمة فعّالة لخدمة العملاء وتوفير كافة متطلباتهم، لذلك تزيد من نسبة المشاركة وجذب عدد أكبر من العملاء الجدد، وأيضًا نظرًا لانتشارها على الهواتف الذكية ساهم في خلق محتوى إعلاني أقل تكلفة يتم مشاركته خلال الهواتف الذكية.

error: Content is protected !!