Home > Posts > Social Media > مستخدمي الفيسبوك يحولونه لمنصة أرباح
مستخدمي الفيسبوك يحولونه لمنصة أرباح

مستخدمي الفيسبوك يحولونه لمنصة أرباح

 إذا كنت تقرأ هذا المقال فأنت بالتأكيد من ضمن مستخدمي الفيسبوك أو قنوات التواصل الاجتماعي بصوره عامه.
وبالتالي إذا فقد تم حصرك من ضمن مستخدمي الفيسبوك والذي وصل عددهم خلال الفتره من عام 2004 -وهو وقت الإطلاق- إلي 2014
إلى 1.3 مليار مستخدم
محققين اول مليار في اكتوبر عام 2012
وإستمرارا للزياده فقد تخطي عدد المستخدمين النشطين شهريا 2.07 مليار حول العالم في هذا العام 2017

كل هذا بمحض الصدفه لان مارك زوكربيرج لم يكن يتوقع هذا المسار والنجاح من الأساس
فقد كان هدفه هو  انشاء قناه تواصل بين طلاب الجامعه في هارفارد علي نطاق ضيق جدا

إحصائيات

بهذا يكون الفيسبوك هو أكثر مواقع السوشيال ميديا إقبالا من قبل المستخدمين
متخطيا بذلك:
يوتيوب والذي يبلغ عدد مستخدمينه 1.5 مليار
‏ WeChat’s وعدد مستخدمينه 889 مليون
‏ Twitter وعدد مستخدمينه 328
‏ SnapChat وعدد مستخدمينه 255

من هذا إذا فإن اليوتيوب يحتل المركز الثاني أهميه، فهناك كل يوم 4 مليون فيديو تتم مشاهدته حول العالم
وتويتر تتم عليه يوميا 5 مليون “تويته”
وعلي انتسجزام فيتم نشر 60 مليون صوره جديدة يوميا

تحول هذ الأرقام إلى اموال

شعبية مواقع التواصل الاجتماعي جذبت انتباة الكثير من المستثمرين
حيث تم تحديد القيمه التسويقية موقع الفيسبوك عام 2012 في البورصات العامة في نيويورك ب 206 مليار دولار
حوالي نصف القيمه التسويقية لشركة جوجل.

الهدف المعلن والهدف الخفي

 

كل هذه المواقع تهدف إلى الاجتماعية ونشر الاخبار بصوره صحيحة وجعل العالم مثل مدينه صغيره واحده لا يفرقك عن أى شخص فيها سوي ضغطه واحده من خلال هاتفك.
ولكن الهدف شبه الخفي أو الأكبر هو تحقيق ارباح من هذه الأرقام وهذا الإقبال المبهر.
لم يعد هذه الهدف خفي الآن فنحن نري كل يوم تطوير في طريقه الأعلانات علي الفيسبوك ويوتيوب وتويتر ولينكدان
يتنافسون فيما بينهم، أيا منهم الذي سيخدم أكبر عدد من المستخدمين محققا أرباح.
اصبحت سياسة الفيسبوك الآن هي (Pay to Play)
فكل أرباح الفيسبوك ويوتيوب وتويتر حاليا تأتي عن طريق الأعلانات
الجميع يتحدث عن منتجه من خلال الفيسبوك
كل من له بزنس خاص به سواء كانت شركة كبيره أو ناشئة أو حتي مشروع متوسط
يلجأ لمواقع التواصل الأجتماع حتي يصل لأكبر عدد من الأفراد
فأصبت هذه الطريقه المثلي او المناسبة لبعض المشاريع والشركات

أكبر مزاياها:

هو أختيارك لجمهورك المستهدف
تحديد الطبقه الأجتماعية الذي تريد الوصول إليها
تحديد الوقت الذي تريد فيه عرض إعلانك

فهي جمعت بين شقين، الأول هو الأعلانات علي الكباري وعلي شاشات التلفزيون والذي كان يتطلب مبالغ طائلة
والثاني هو الوصول لفئة محدده مثلما يحدث في بعض المؤتمرات أو الجامعات أو ملاعب الكرة

فقط أطلق منتجك وحدد التكلفة المناسبة لك وحدد القناة المتواجد عليها جمهورك
ولا تنسي أن كل هذا يعمد علي شيء واحد رئيسي
وهو

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!