Home > Posts > Business > مراحل عملية تصميم العلامة التجارية

مراحل عملية تصميم العلامة التجارية

بات التنافس شديد للغاية بين الشركات التي تتخذ لنفسها ما يعرف بـ العلامة التجارية من أجل التمييز بينها وبين ما تقدمه الشركات المنافسة في سوق العمل، وهو ما يفيد العملاء في سهولة التعرف على المنتج عن غيره والتفريق بينهما حتى يصل لدى العملاء بما يعرف بالولاء للمنتج.

العلامات التجارية القوية تقف بصمود خلف المنتجات الناجحة

وينبغي العلم بأن العلامة التجارية القوية هي التي تظل واقفة بصمود بين هذا الكم الهائل من العلامات التجارية الأخرى، كما أن العلامة التجارية القوية للغاية تقف دائمًا وراء كل منتج ناجح.

وأشارت الدراسات الاستقصائية التابعة لابتكار منتجات جديدة عالمية مؤخرًا، أن ما يصل إلى 59% من الأفراد يميلون إلى شراء منتجات جديدة من العلامة التجارية المعروفة لهم، أو متداولة، وأن 21% لديهم استعداد لشراء منتج معين إذا كان هذا المنتج مصدره علامة تجارية يفضلونها أو لديهم ولاء تجاهها.

ما هي العلامة التجارية

يمكن أن يطلق عليها العديد من الكلمات سواء كانت العلامة التجارية أو الماركة، فهي مجموعة من المصطلحات العصرية الخاصة والمنتشرة في مجال صناعة الأزياء.

ووفقًا لقاموس اللغة، فأن العلامة التجارية تأتي ضمن المصطلحات التجارية، والتي تعني تصميمًا فريدًا قد يكون علامة أو رمز أو كلمة أو مزيج من الأحرف والكلمات والأرقام، حتى يخرج لنا تصميم في خلق صورة تُعرّف المنتجات وتميزها عن غيرها من المنتجات المنافسة في سوق العمل.

ويمكن تعريف العلامة التجارية أيضًا بأنها تمثيل بصري يعمل على ربط الأفراد بشركة ما أو منتج محدد، وأن هوية العلامات التجارية التي تتسم بالديناميكية أو التفاعل هو ما يساهم في ربطها بالزبائن بسبب وصولها لمستوى عالي من المصدقية والجودة لدى الأفراد أو المستهلكين.

كيفية إعداد علامة تجارية قوية

يجب النظر في البداية قبل الانطلاق نحو تجهيز العلامة التجارية الخاصة بك، بأن تكون على علم بأن إعداد العلامات التجارية القوية وذات المصداقية لا يعتمد فيها على الميزات الجمالية لعناصر العلامة فقط، بل يعتمد على تفاصيل عديدة منها التأثير العاطفي لشكل الماركة لدى الزبائن.

كما تعتمد في إعداد العلامات التجارية على الرسالة المفترض أن تصل إلى الزبائن والعملاء المتعاملين مع منتجاتك، حين تنظر لتلك العلامة التجارية عن غيرها من المنتجات، وهنا يأتي دور المصممين حيث يجب أن يهتم المصممين المحترفين بتفاصيل الأهداف التجارية للمنتج أو لشركتك قبل تصميم الماركة الخاصة بك.

وينبغي إجراء المصممين لما يعرف ببحوث خاصة عن السوق وعن الفئات المستهدفة من المنتجات الخاصة بشركتك من أجل إعداد العلامة التجارية الخاصة بك، كما يجب أن تعلم بأن المتخصصين في مجال التسويق ليس هم فقط المؤهلين بخلق علامة تجارية، بل يمكن استمداد الأفكار من العملاء أو السوق نفسه.

مراحل تصميم العلامة التجارية

وتمر عملية تصميم العلامة التجارية بـ 6 مراحل إبداعية مختلفة، ينبغي أن تمر بها من أجل الوصول للتصميم السليم لها، وهي:

أولًا: التعرف على الأهداف التجارية والهوية الشخصية للعلامة التجارية

بطبيعة الحال لا يحتاج فريق تصميم العلامات التجارية بجميع المهام المؤسسية للشركات، لكن البدأ في تصميم شكل الماركة دون معرفة ما تقدمه الشركة أو أهدافها أو الوقوف على الأولويات والقيم الخاصة بالمؤسسة التي يتم تصميم العلامة التجارية لها، حتى يكون فريق تصميم الماركة على معرفة ودراية بتوجه الشركة والطريق الذي سيسلكونه.

حيث أن تصميم شكل الماركات دون معرفة أساسيات الشركة يشبه رسم لوحة من صورة فوتوغرافية مثلًا، ولا تنجح تمامًا تلك العملية، كما ستكون علامة تجارية فاقدة للمشاعر تمامًا ولا تعطي أي رسالة أو معنى للعملاء.

ثانيًا: مرحلة أبحاث السوق والعملاء

خلال تلك المرحلة يتم تحديد خطوات ضرورية من أجل الوصول إلى أنواع الأعمال المقرر أن يقوم بها فريق التصميم سواء كان من أجل البدء في عمل شعار أو تطبيق للهاتف، حيث أن البحث يساهم بقوة في الانغماس في بيئة العلامات التجارية المستقبلية وتساهم في فهم الخصائص التي قد تؤثر على نجاحها.

وهنا خلال هذه المرحلة يجري فريق التصميم بحث حول السوق يتم استخلاص معلومات عنه وعن المنافسين المحتملين، حيث يستفيد فريق التصميم من التجارب السابقة للمنافسين سواء كانت ناجحة أو فاشلة من أجل الخروج بشكل وتصميم جديد فريد من نوعه للماركة.

وفيما بعد يقوم فريق التصميم بإجراء بحث آخر حول المستخدمين للتعمق في فهم تفاصيلهم وخصائصهم النفسية من أجل التواصل معهم بالشكل المطلوب.

ثالثًا: مرحلة تصميم الشعار

وهنا يجب التفريق بين تصميم الشعار وتصميم العلامة التجارية، لأن هذه المرحلة تعتبر عملية تصميم العلامة الأساسية لهوية المنتج أو الشركة، وتعد أهم رمز لشكل العلامات التجارية وهي أساس لاستراتيجية التسويق الفعالة داخل الشركة.

وتمر مرحلة تصميم الشعار بمراحل إبداية أيضًا، وهي: ” تحديد المهمة، إجراء بحوث حول المستخدمين، إجراء بحث تسويقي، وبحث إبداعي، التعرف على اختيار اتجاه النمط، واختيار لوحة الألوان المناسبة للشعار، اختبار الشعار في مختلف البيئات والأحجام المختلفة، وإنشاء دليل يوضح الحالات الصحيحة والخاطئة لاستخدام الشعار.

وفيما بعد انتهاء مرحلة تصميم الشعار ينتقل المصممون إلى جزء الاختبار.

رابعًا: العناصر البصرية للماركة

يُعد تصميم الشعار ليس التمثيل البصري الوحيد لشكل العلامة التجارية، لكن هو موضع التركيز الرئيسي به، ويوجد المزيد من العناصر البصرية التي تستحق الاهتمام بجانب تصميم الشعار، منها عنصر الطباعة والـ Mascots.

ويعد عنصر الـ Mascots هو ما تبحث عنه الشركات عمومًا من أجل إضفاء الطابع الشخصي على العلامة التجارية، ويلجأ له المصممون لأنه عبارة عن شخصيات مصممة خصيصًا لتمثيل العلامة التجارية بطريقة رمزية.

خامسًا: مرحلة إضفاء نمط للعلامة التجارية للمؤسسات

خلال هذه المرحلة يكون الشعار جاهز تمامًا وتم اختيار لوحة الألوان وإعداد العناصر المرئية الأخرى، ويتم خلال المرحلة توحيد كافة العناصر في نمط مؤسسي متوافق، وخلال هذه المرحلة يكون مطلوب من فريق التصميم بناء وتصميم العلامة التجارية للشركة.

ويمكن هنا توحيد العلامة التجارية على كافة ملحقات الشركة، مثل: ” بطاقات العمل، المراسلات، اللافتات والشعارات، المركبات والقمصان والقبعات “.

سادسًا: إرشادات الهوية التجارية

بعد الانتهاء من كافة المواد البصرية للعلامة التجارية يتبقى خطوة وحيدة للمصممين وهي التأكد من أن العميل سيستخدم جميع المكونات بشكل صحيح، بجانب إن إرشادات الهوية التجارية باتت عبارة عن ملف يوفر تعليمات حول الاستخدام الصحيح والخاطئ للتصاميم الرسومية التي تم إنشاؤها للعلامة التجارية.

error: Content is protected !!