Home > Posts > Social Media > السوشيال ميديا .. كيف تحمي طفلك من مخاطر مواقع التواصل الإجتماعي ؟

السوشيال ميديا .. كيف تحمي طفلك من مخاطر مواقع التواصل الإجتماعي ؟

السوشيال ميديا ومواقع التواصل الإجتماعي، هي ذلك السلاح ذو الحدين، حيثُ يحمل العديد من المزايا، ولكن يحمل مخاطر أيضًا

 فبالرغم من الفوائد التي قدمتها لنا تلك المواقع الإ إنها محفوفة بالمخاطر سواء على الكبار أو الصغار.

ولعل الأمر المُفزع في ذلك الوقت هو أن الأطفال بدأت في الدخول والانخراط في تلك المواقع.

فأصبح من المستحيل على الأسرة أن تمنع أطفالها من استخدام الإنترنت عمومًا، ومواقع السوشيال ميديا بوجهِ خاص.

ففكرة المنع في حد ذاتها قد تأتي بنتيجة سلبية مع الطفل، وقد يضطر للكذب والدخول إلى تلك المواقع بدون علم أهلهُ.

لذلك يكون الحل الوسط هو السماح للأطفال باستخدام مواقع التواصل الإجتماعي، وعمل حساب عليها.

ولكن في نفس الوقت نقوم بإتباع الخطوات التي تعمل على حمايتهم من المخاطر.

ونقدم الآن أهم الخطوات التي يجب أن تتبعها الأسرة لحماية أطفالها من مخاطر السوشيال ميديا.

خطوات حماية الطفل من مخاطر السوشيال ميديا

تُعد السوشيال ميديا عالم افتراضي، يختلف تمامًا عن الواقع الفعلي.

وعند احتكاك الطفل بهِ للمرات الأولى قد يتعرض إلى الكثير من المخاطر، مثل رؤية المواقع أو الفيديوهات الغير لائقة.

التواصل مع أشخاص غُرباء وإعطائهم بيانات خاصة دون إدراك هويتهم الحقيقة، وغيرها من الأشياء.

ومن هُنا يبرز دور الأسرة في حماية طفلها من ذلك، عن طريق إتباع مجموعة من الخطوات.

  • يجب أولًا التدرج في عملية دخول الطفل لمواقع التواصل الإجتماعي، فيتم البدء بواحدة فقط منها.
  • توعية الطفل بكل المخاطر التي تحملها تلك المواقع، ويقوم الأب بنفسهُ بأنشاء الحساب الخاص بطفلهُ وتأمينهُ له.
  • التواجد مع الطفل على صفحتهُ الشخصية، فتكون صديق لهُ، ولكن دون إشعارهُ بأن ذلك نوع من أنواع المراقبة.
  • تحديد وقت مُحدد للطفل لاستخدامهُ لمواقع التواصل الإجتماعي.
  • التحدث بشكل مستمر ودائم مع الطفل حول ما راه في السوشيال ميديا، والصفحات التي اثارت اهتمامهُ وإعجابهُ.
  • الشرح الوافي للطفل وإعطائهُ تعليمات بعدم التواصل تحت أي ظرف من الظروف مع الأشخاص الغرباء، والذين لا يعرفهم في الحقيقة.
  • ترسيخ مبدأ ثابت في عقلية الطفل بأن كل ما ينشرهُ هو بمثابة بصمة تظل في باقية في سمعتهُ وحياتهُ للأبد.
  • يُفضل بقاء الأم او الأب مع الطفل أثناء الدخول لمواقع التواصل الإجتماعي.
  • كما يفضل أيضًا أن تقوم الأسرة بفتح حساب طفلها من فترة لأخرى، ومعرفة كافة ما قام بهِ من نشطات خلال الفترة الماضية.

ولكن ذلك الشيء يكون دون علم الطفل، حتى لا يتولد لديهِ شهور بأن الأسرة لا تثق بهِ، مما قد يؤثر بشكل سلبي على حالتهُ النفسية.

تخلص نهائيًا الآن من ادمان السوشيال ميديا ومواقع التواصل الاجتماعي

كيف يمكن لمستخدمي فيسبوك حماية البيانات الخاصة بهم ؟؟

السوشيال ميديا .. فوائد ومخاطر مواقع السوشيال ميديا

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!