Home > Posts > Business > مبادئ تصميم الهياكل التنظيمية
Three levels of organizational structure. This is 3d render.

مبادئ تصميم الهياكل التنظيمية

يعرف الخبراء الهياكل التنظيمية بأنها مخطط يوضح خطوط السُلطة والحقوق بجانب واجبات المنظمة والعاملين فيها، على أن ينبثق الهيكل من مجموعة أهداف ويسير وفقًا لاستراتيجيات محددة تُقرها المنظمة.

فيما عرف الهياكل التنظيمية آخرين، على أنها مجموعة من المهام والعمليات والاتصالات التي يتم من خلالها ربط العناصر والمجموعات المختلفة لعمل ما مع بعضهم البعض، حيث يتم ممارسة الإدارة لوظائفها مع توضيح الأقسام الإدارية والوحدات التي تتشكل منها المنظمة.

وتمثل تلك الهياكل شكل الهرم، حيث ترتبط المستويات بخطوط السلطة، وتتدفق التعليمات والأوامر من خلاله بالإضافة إلى تحديد كيفية وضع الأدوار والمسؤوليات وتنسيقها بالشكل المطلوب وفقًا لكل مستوى إداري مختلف داخل المنظمات.

الهياكل التنظيمية ودورها البارز في المؤسسات

مبادئ تصميم الهياكل التنظيمية

عندما يقوم الأفراد بتصميم الهياكل التنظيمية داخل مؤسسة ما لبدأ العمل خلاله، لابد من النظر إلى الأسس المرتكز عليها الهيكل في الأساس، وفقًا لمجموعة من المبادئ الخاصة بتصميم الهياكل ومنها:

أولًا: مبدأ التخصصية في العمل

وهذا المبدأ يتم خلاله تجميع الأعمال المتشابهة والمتوافقة في نفس التخصص داخل المؤسسة، ليتم ضمها تحت قسم واحد يتحقق من خلالها أقصى كفاءة ممكنة.

ثانيًا: مبدأ الأهمية النسبية للأنشطة الرئيسية

وهذا المبدأ ضمن مبادئ تصميم الهياكل التنظيمية ويتم من خلاله منح الأولوية والأهمية للأنشطة الرئيسية التي تحقق أهداف المنظمة بالكامل.

ثالثًا: مبدأ التجانس

ويهتم هذا المبدأ الخاص بتصميم الهياكل التنظيمية، على تجميع الأعمال التي تتكامل وتتجانس مع بعضها البعض وتتجانس فيما بينها في قسم تنظيمي واحد، ما يضمن تحقق الفعالية في العمل والتدفق في المعلومات، ما يعني إنجاز الأهداف بشكلها المطلوب داخل المؤسسات.

أنواع الهياكل التنظيمية

يمكن تقسيم الهياكل التنظيمية الموجودة في المؤسسات وفقًا للأهداف التي تسعى المنظمة لتحقيقها، ووفقًا لتقسيم العمل أيضًا ومنها:

– الهيكل التنظيمي الوظيفي

وهذا النوع من أنواع الهياكل البيروقراطية، حيث يقوم الموظف بداخل هذا الهيكل في المؤسسة بالعمل على وظيفة واحدة تكون إدارية، فيما تكون المسؤوليات وواضحة لكل هيكل تنظيمي وظيفي.

حيث يتم تقسيم المؤسسة خلال هذا النوع من الهياكل التنظيمية إلى أقسام، مثل: “قسم المحاسبة، المبيعات، خدمة العملاء” ويقوم يقوم الهيكل التنظيمي الوظيفي بتحديد دور كل قسم بالموظف المسؤول عنه.

– الهيكل التنظيمي التنفيذي

أما هذا النوع فتكون السلطة بداخلة “مركزية”، أي تقتصر على أعلى الهرم في المنظمة فقط، حيث يكون لديها رئيس واحد في أعلى قمة المنظمة، حيث تقتصرمهمته على اتخاذ القرارات والأوامر وفقًا لخطوط السلطة في الهيكل التنفيذي.

لكن هذا النوع من الهياكل التنظيمية يشوبه بعض العيوب، أبرزها: الافتقار إلى التعاون بين الإدارات، بجانب الاحتياج الدائم إلى التخصصية في العمل والفصل بين الوظائف الإدارية والفنية، حيث يتحمل المسؤولين في المستويات العليا مسؤوليات عديدة قد تفوق طاقاتهم في العمل.

– الهيكل التنظيمي الاستشاري

يتم خلال هذا النوع من الهياكل الدمج بين الهيكل التنظيمي الوظيفي والتنفيذي، حيث تكون السلطة مركزية موحدة، بينما يتم الاستفادة خلاله وفقًا لمبدأ التخصصية في العمل بالإضافة إلى وجود خبراء ومختصين يقدمون المساعدة والمشورة للرؤساء.

– الهيكل التنظيمي الشبكي

وهذا النوع من الهياكل التنظيمية يتم تحت إشراف مجموعة صغيرة من المُدراء التنفيذيين على الأعمال التي يتم إنجازها داخل المنظمة وتنسيق علاقات محددة مع منظمات أخرى تتولى عمليات مثل الإنتاج والتسويق والنقل.

error: Content is protected !!