Home > Posts > Education > ما هي 6 سيجما ومميزاتها

ما هي 6 سيجما ومميزاتها

إن كان لديك جهاز يعمل بالآيفون وتبحث عن شئ يبعد عنك أي سلبيات به، فجاء الحل عند 6 سيجما ، ففي حال رغبت بألا يكون بالهاتف أي أخطاء أو سلبيات وأن يكون المنتج ذو جودة عالية يستحق الأموال الباهظة التي دفعتها للحصول عليه.

كما أن 6 سيجما يقدم لك المواصفات والحلول ليصبح الجهاز الخاص بك على أعلى جودة وذو كفاءة جيدة للغاية، حيث أن 6 سيجما تحتوي على 6 درجات من أفضل وأعلى المستويات الخاصة بالجودة، وكلما زادت درجة الجودة قلة الأخطاء كما
إن كانت الفروق قليلة تساعد على انخفاض التكاليف.

6 سيجما تساعد الشركات على محو العيوب والأخطاء بشكل فوري

جدير بالذكر، أن هناك أبحاث ودراسات مؤخرًا أثبتت أن تقريبًا نصف أرباح الشركات يذهب في إصلاح المشاكل والعيوب، فكلما ارتفع مستوى الجودة الخاص بـ 6 سيجما للأرباح، كلما انخضت تكاليف معالجة الأخطاء والمشاكل.

ومن هنا ينبغي العلم أن 6 سيجما تعمل على تطبيق الجودة وتحرص على جودة الخدمات والمنتجات، ومعظم الشركات التي تطبقها في مجالاتها تسعى إلى الوصول إلى درجات الكمال والمثالية في كل عمليات الخدمات والمنتجات إلى درجة رقم 6 وهذا يعتبر أفضل نتيجة.

مفهوم 6 سيجما وظهورها الأول على الساحة

أولًا، 6 سيجما هي 6 مستويات من الجولة من الدرجة 1 إلى الدرجة 6، وتمثل الانحراف المعياريالذي يقوم على إظهار مدى الانحراف المعياري عن المتوسط، كما أنه عملية استراتيجية تأسست بفضل شركة “موتورولا” عام 1987.

وتعّرف 6 سيجما بأنها منهجية تقوم على المساعد في تحسين الجودة وإزالة العيوب وتحسين مخرجات المنتجات والخدمات وتحديد مسببات المشاكل التي تحدث في المؤسسات المختلفة، مع العمل على تقليلها وإزالتها تمامًا.

ويؤكد الخبراء، بأن 6 سيجما لها جذور تمتد لأكثر من 200 سنة تقريبًا في علم الرياضيات، بعدما أسسها العالم “كارل فريديريك” ويعتبر هو أول من اكتشف هذا المفهوم ومن ثم عاد للظهور أوائل القرن الماضي، بعدما قرر عالم الفيزيا “والتر شيوارت” بتحديد متوسط الـ 6 سيجما.

وقرر “والتر شيوارت” تحديد المتوسط على أنها نقطة الخطأ في الخدمات المقدمة تمهيدًا للعمل على حلها بشكل عاجل، وفيما بعد قامت شركة “موتورولا” بإتباع مفهوم الأب الروحي لجهاز الجودة بالشركة، وقام المفهوم من وقتها على طريقة قياس العيوب غير المحدية التي تظهر في المؤسسات بسبب عيوب تصنيع منتج أو طريقة تقديمه بصورة خاطئة.

ومن حينها، ساهمت الـ6 سيجما بتوفير 16 مليار دولار على مدار 10 سنوات في شركة “موتورولا” غير أن الشركة قرر جعل “6 سيجما” هي علامة تجارية خاصة بها، ومن هنا انتشرت في كافة الشركات والمؤسسات داخل أمريكا قبل أن يتم الاعتماد عليها في أنحاء العالم.

طريقة عمل الـ 6 سيجما داخل المؤسسات

أولًا، يبدأ الاعتماد عليها من الإدارة العليا حيث يقوم بها مسئول تأسيس الـ6 سيجما خاصة وأنه يهتم بمراقبتها والإشراف عليها أيضًا، حيث تركز في هذه المرجلة على الفروقات عن المتوسط بالانحراف المعياري بهدف تقليل الأخطاء والعيوب وإزالتها تمامًا.

أما عن طريقة العمل بشكل عملي، فمثلًا: أن تقوم بالذهاب إلى العمل في وقت معين وتصل في وقت ما لكن في بعض الأحيان تظهر فروقات في موعد وصولك للعمل أو خروجك منه وفقًا لظروف يومية قد تقع بشكل مفاجئ، فقد تصل قبل موعد العمل الرئيسي بدقائق وأيام أخرى قد تصل متأخر بثوانٍ.

ومن هنا نجد دور الـ 6 سيجما، فتخيل أن تجد جهاز يتحكم بكل هذه التفاصيل منذ دخولك إلى العمل وحتى خروجك منه لإبعاد كافة العيوب والأخطاء التي تعيق تأخرك عن الرحيل عن عملك مثلًا، هذا هو دور عمل السيجما داخل المؤسسات لكن فيما يخص أخطاء المؤسسة نفسها.

error: Content is protected !!