Home > Posts > Development > ما هي العوامل المؤثرة على الابتكار ؟

ما هي العوامل المؤثرة على الابتكار ؟

انتشر في الآونة  الأخيرة الحديث عن التطور و التكنولوجيا و الابتكار من أجل خلق حياة جديدة تتماشى مع تطورات عصرنا الحديث لذلك من خلال هذا المقال دعونا نتناول و نتطرق إلى مفهوم الابتكار و ما هي العوامل المؤثرة على الابتكار .

ما هي العوامل المؤثرة على الابتكار؟

مفهوم الابتكار

 العوامل المؤثرة على الابتكار

مفهوم الابتكار 

تعريف الابتكار بناءًا على السمات المحددة للشخصية:
تتعدد تعريفات الابتكار وفقاً للمدارس الفكرية، ووجهات نظر الباحثين، واتجاهاتهم، حيث تم تعريف الابتكار وفقاً لاعتبارات عديدة، ومن تعريفات الابتكار بناءًا على السمات المحددة للشخصية سواء كانت صفات عقلية أم وجدانية ما جاء به سيمبسون، حيث عرف الابتكار بأنه ما يبديه المرء من قدرات من أجل التخلص من نمط التفكير العادي، واتباع نهج جديد في التفكير، وأشار إلى أنه عند الاهتمام بالابتكار يجب البحث عن الأشخاص الذين يملكون العقول التي لديها القدرة على البحث والتطوير والتأليف، وأنه عند مناقشة موضوع الابتكار ومعناه يجب التوجه إلى الخيال، والاختراع، والاكتشاف وحب الاستطلاع بعين الاعتبار، وقد ورد عن جيلفورد أن الابتكار يتضمن مجموعة من السمات و الصفات العقلية كالمرونة، والطلاقة.

تعريف الابتكار وفقًا للإنتاج:
إن التطرق إلى تعريف الابتكار وفقاً للإنتاج يمكن أن يجمع التعريفات التي توصل إليها الباحثون بأن الابتكار هو إنتاج شيء جديد خلال فترة زمنية معينة و هذا نتيجة لتفاعل الفرد مع الخبرة التي يمتلكها، ومن خلال تفكيره بطرق جديدة بعيدة عن التفكير الروتيني والتقليدي لإنتاج شيءٍ جديدٍ بعيد عن المألوف، ومقبولاً، و هذايحقق رضا الفرد والمجتمع، مع اشتراط توفر عناصر إنتاجية متعددة مثل الواقعية، والأصالة، وقابلية التعميم، وإثارة دهشة الآخرين.

الابتكار بوصفه عملية:
تعريف الابتكار باعتباره عملية معينة، فقد ورد عن ماكينون بأنه عملية تتميزو تتسم بأصالتها وقابليتها للتحقيق، وهي عملية ممتدة عبر فترةٍ زمنية معينة، كما ذكر تورانس بأن الابتكار يعتبر عملية معرفة الثغرات، والخلل في المعلومات، ومن ثم البحث عن الدلالات ووضع الفروض التي يمكن من خلالها سد الثغرات، واختبار هذه الفروض، والربط بين النتائج الظاهرة بعد الاختبار، و في النهاية يتم تطبيق الفروض، وإجراء التعديلات المناسبة، والمقارنة بين النتائج ونشرها وتبادلها.

 العوامل المؤثرة على الابتكار

تنقسم العوامل المؤثرة في الابتكار إلى ثلاث مجموعات مترابطة، وهي:
مجموعة العوامل الشخصية:
يعتقد البعض أن الابتكار يقتصر على من هم يتسمون بالذكاء الشديد، إلا أنه يجدر الذكر أن الابتكار هو ظاهرة إنسانية عامة، ولا تقتصر على فئة معينة من الناس، وبالرغم من ذلك فقد وجد العلماء والباحثين أن المبتكرين يتميزون بعدد من الصفات المشتركة، ومنها أنه لديهم حب استطلاع كبير، كما أنهم يتحدون معظم الطرق التقليدية في إنجاز الأمور، ويخلقون تصورات جديدة تساعدهم في حل المشكلات ومواجهتها، ولا يميلون إلى الطرق السهلة والمألوفة في حل المشكلات، ويختلفون بذلك عن الأفراد العاديين بتفكيرهم الخارج عن المألوف.

– مجموعة العوامل التنظيمية
إن من أهم العوامل التنظيمية التي تؤثر في الابتكار استراتيجية المؤسسة، حيث إن الأفراد لا يعملون في الفراغ، وإنما يعملون داخل محيط تنظيمي من شأنه أن يؤثر بشكل كبير على مدى ابتكارهم، والجدير بالذكر أن هناك مؤسسات تتبع استراتيجية التجديد، ويكون ابتكار الأفراد فيها هو السبب في ميزتها التنافسية في الأسواق.

-مجموعة العوامل البيئية
إن للبيئة دوراً هاماً في الابتكار، فهي إما أن تساعد الفرد على الابتكار، وإما أن تحبطه وتقيده، ومن العوامل البيئية المؤثرة في العملية الابتكارية العوامل الاجتماعية والثقافية والتي تبدأ من الأسرة، ومنها إلى المؤسسات التعليمية والثقافية، حيث إن لكل منها دوراً كبيراً في التأثير على الفرد وطريقة تفكيره، وتحفيزه على الابداع من خلال تربيته وتوجيهه ثقافيًا.

error: Content is protected !!