Home > Posts > مال واعمال > ما هو هدف التثقيف والتعليم المالي في تعزيز الشمول المالي

ما هو هدف التثقيف والتعليم المالي في تعزيز الشمول المالي

يناقش المؤتمر الدولي السنوي التاسع للتحالف الدولي الشمول المالي، الذي ينظمه التحالف بالتعاون مع البنك المركزي المصري المؤتمر تحت رعاية وبحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، لذلك من خلال هذا المقال سنتناول هدف التثقيف والتعليم المالي في تعزيز الشمول المالي.

مفهوم الشمول المالي 

و يعتبر مفهوم “الشمول المالى” من أهم المفاهيم الرئيسية  المرتبطة و المتعلقة بتحقيق ازدهار النمو الاقتصادى للدول، وذلك باتجاه البنوك بمختلف أنحاء العالم للوصول إلى الشرائح المجتمعية التى لا يوجد لها تعاملات بنكية، خاصة الشرائح منخفضة الدخل، عن طريق تقديم خدمات بنكية تتناسب مع احتياجاتهم، و الشمول المالي يقصد به هو إتاحة و توفير فرص مناسبة و ملائمة لجميع فئات و طبقات المجتمع، سواء المؤسسات أو الأفراد.

إن كل  هذا من أجل إدارة أموالهم ومدخراتهم بشكل سليم وآمن، عن طريق توفير خدمات مالية مختلفة من خلال القنوات الشرعية أي المصارف والبنوك ، بأسعار مناسبة و ملائمة للجميع أي لكافة الناس ويكون سهل الحصول عليها، بما يضمن عدم لجوء الأغلبية للوسائل غير الرسمية التى لا تخضع لأية رقابة وإشراف، والتى من الممكن أن تعرضهم لحالات نصب أو تفرض عليهم رسوما كبيرة مبالغ فيها.

و تعتبر البنوك المركزية للدول هى الداعم الرئيسى لتطبيق مبدأ “الشمول المالى”، و هذا عن طريق وضع قواعد وتشريعات لتيسير إجراءات المعاملات المصرفية بكافة أشكالها، والموافقة على إتاحة خدمات مالية مبسطة مثل استخدام الهواتف الذكية فى عمليات الدفع الإلكترونية، حيث تلعب البنوك دورا هاما و أساسي فى تحقيق مبدأ الشمول المالى، و هذا عن طريق جذب الفئات التى لا يوجد لديها تعاملات بنكية، وذلك من خلال ابتكار منتجات مالية جديدة تعتمد و تقوم على الإدخار والتأمين ووسائل الدفع وليس فقط على الإقراض والتمويل، وتخفيض الرسوم والعمولات غير المبررة المفروضة على العملاء والخدمات المالية غير المناسبة التى تتم مقابل قيام العملاء بدفع عمولات،و كذلك مراعاة ظروف العملاء وعدم إثقالهم و تعبئتهم بالقروض.

أهمية الشمول المالي 

يعتبر الشمول المالي سببا رئيسيا للنمو الاقتصادي للدولة والاستقرار المالي، كما يوضح البنك المركزي. ويشرح المركزي أن الحالة الاقتصادية للدولة لن تتحسن في حال وجود عدد كبير من الأفراد والمؤسسات خارج الجهاز المصرفي الرسمي، كما يهتم الشمول المالي، بالشرائح المهمشة، التي لم تجد لها منتجات مالية رسمية تناسب احتياجاتها، مثل محدودي الدخل والمرأة وأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر والشباب والأطفال، وفقا للبنك المركزي، حيث يذكر أن هذه الفئات ستجد منتجات مالية مناسبة لاحتياجاتهم وظروفهم، وهو ما يؤدي لارتفاع مستوى المعيشة وخفض معدلات الفقر وتحقيق النمو الاقتصادي للأفراد والدولة.

و يساهم الشمول المالي فى حماية المتعاملين مع البنوك والمصارف بمختلف فئاتهم، و هذا عن طريق حصول العميل على معاملة عادلة وشفافة وعلى الخدمات والمنتجات المالية بكل سهولة وبتكلفة مناسبة، وأيضًا تزويد العميل بكل المعلومات اللازمة فى كل مراحل تعامله مع مقدمى الخدمات المالية، وتوفير خدمات استشارية إذا احتاج العميل، والاهتمام بشكاوى العملاء والتعامل معها بكل حيادية و نزاهة ، بما يحمى العملاء من التعرض لحالات نصب أو استغلال من الجهات المالية غير الرسمية.

هدف التثقيف والتعليم المالي في تعزيز الشمول المالي

– ايجاد نظام تعليم مالي متكامل و شامل من أجل الوصول إلى مجتمع مثقف من الناحية المالية  يعمل على تعزيز وتطوير مستويات الوعي لكافة فئات الشعب.

-مساعدة المواطنين على اتخاذ قرارات استثمارية سليمة ومدروسة فيما يتعلق بتعاملاتهم المالية المختلفة بأدنى درجات المخاطر.

error: Content is protected !!