Home > Posts > Financial Technology > ما هو دور الحماية المالية للمستهلك فى تعزيز الشمول المالي

ما هو دور الحماية المالية للمستهلك فى تعزيز الشمول المالي

هل كنت لتعلم بأن هناك نحو 50% من سكان العالم لا يمتلكون حسابات بنكية، بالطبع سوف تقول بأ، هذا بسبب الفقر المقبع عليهم! ولكن الأمر مغايرًا لذلك، السبب الأساسي في ذلك هو عدم وجود معلومات وتوعيات مصرفية، الفقر هنا هو فقر التوعية المصرفية وليس فقر المال، وهذا ما جعل الكثير من البنوك تتجه نحو تعميم أنظمة تناسب جميع الطبقات المجتمعية في حسابتها وهو ما يسمى الشمول المالي وهو موضوعنا اليوم في هذ المقال.

تعريف الشمول المالي

هو إتاحة الخدمات البنكية، الحسابات الجارية والتوفير والإئتمانية وكل ما يتعلق بالخدمات المصرفية بسعر مناسب لكل فئات المجتمع وبكل الصلاحيات والمميزات اللازمة، ومساعدة كل فئات المجتمع على ممارسة حقها الرسمي مثلها كمثل أي فئة أخرى.

أهمية الشمول المالي

– تكمن أهمية الشمول في علاقته الوثيقة مع النمو الاقتصادي، حيث كلما زادت خدمات الشمول المالي والتسهيلات التي تقدمها الخدمات المصرفية، فقد تزيد نتيجة لذلك العديد من المشاريع المتوسطة ومتناهية الصغر والتي تدعم اقتصاد الدولة وتزيد من فرص نموها بالطبع، فكلما كان النظام المالي مهتمًا بتمويل كل الطبقات وتوفير أنظمة خاصة بكل الفئات كلما ساعد ذلك في عمليات النمو والتنمية.

– ثاني أهمية هنا تكمن في توفير وظائف العمل للعاطلين وتوفير مصدر دخل للكثير من القائمين على المشاريع والارتفاع بالمستوى المعيشي ومستوى الدخل وكل تلك الأمور التي تصب بفعلها في تحسين الاقتصاد والنمو.

دور البنك المركزي والبنوك العادية في عملية الشمول المالي

يقوم البنك المركزي في البداية بوضع تشريعات وقوانين تناسب جميع الأنظمة المصرفية بالإضافة إلى دعم الكثير من الأفكار الجديدة التي من شأنها أن تسهل عملية التنمية الاقتصادية في الدولة

– أما عن دور البنوك الأخرى فأنها تقوم بتوفير طرقًا جديدة وأفكار جديدة في الحسابات والخدمات المصرفية ولا تقتصر فقط على التمويل والاقتراض.

– تعزيز عملية المنافسة والتنافسية بين البنوك والتي قد تكون مفيدة في حالة تنوع الطبقات، حيث يقوم كل بنك على حدى بتوفير خيارات تسهيلية لعملائه وتواجد أنظمة أكثر من البنك الآخر المنافس له والأمر الذي يعود بالنفع في النهاية على الشعب المستهلك.

– تقليل الرسوم على المعاملات الغير ضروري فيها أخذ رسوم من العملاء.

– مراعاة ظروف العميل العادي والعميل الآخر الذي لا ينتمي لنفس الطبقة مع العملاء الآخرين وعدم فرض رسوم وفوائد بنكية مرتفعة على عمليات التمويل والاقتراض.

كيفية تطوير عملية الشمول المالي

– التوسعة المركزية في كل ما يتعلق بتقديم الخدمات للمستثمرين سواء كانوا صغار أو متوسطين عن طريق إنشاء فروع صغيرة ومتوسطة لكل فئة من فئات المستثمرين.

– تطوير نظم الدفع، وتحسين عملية الاتصال وتبادل المعلومات، وإنشاء طرق دفع جديدة تسهل العمليات والتعاملات على العملاء مثل طرق الدفع بالمحمول أو عن طريق البطاقات الذكية المنتشرة.

حماية المستهلك المالي

تعرف عملية حماية المستهلك المالي على إنها العملية التي تقوم بوضع التشريعات والقوانين بين المستهلك الفردي سواء كان أو مؤسسة جماعية وبين الجهة المصرفية مثل البنوك، وتلك القوانين تعمل على صيانة العلاقة بين الطرفين دون الوصول إلى نقاط خلاف عند تطبيقها جيدًا، وتعمل أيضًا حماية المستهلك على حماية تعاملات المستهلك العادي من كل ما قد يقلعه عن الاستثمار أو يؤثر على وجهة نظره تجاه الخدمات المصرفية لأن ذلك قد يؤدي بالاستثمار إلى خطوات لا نريدها، الاستثمار هنا يرتبط إرتباطًا وثيقًا بعمليات النمو الاقتصادي والذي يجعل حماية المستهلك مربوطة بالفعل بالشمول المالي.

لذا فإننا نجد أمامنا أن الشمول المالي ما هو إلا نتاج بعض العمليات والتي تربطه بالكثير من الأمور والكثير من التشريعات والقوانين والعوامل الاقتصادية.

error: Content is protected !!