Home > Posts > Technology > ما الفرق بين الواقع المعزز والواقع الافتراضي

ما الفرق بين الواقع المعزز والواقع الافتراضي

تعتبر تقنيات الذكاء الاصطناعي من أهم التقنيات المستخدمة في الكثير من الأجهزة والهواتف الذكية والألعاب، وخاصة يتم استخدامها في الهواتف الذكية في خدمات التصوير وغيرها، كما يتم استخدامها في العديد من الألعاب الحديثة التي تحقق المتعة والسعادة للأفراد، حيث تدخلهم في عالم آخر مختلف عن العالم الواقعي، وهنا يظهر مصطلحان مهمان وهما الواقع الافتراضي والواقع المعزز، تعرف من خلال المقال الآتي على ماهية كل منهما والفرق بينهما.

أولًا : الواقع الافتراضي 

هو عبارة عن عالم افتراضي حيث يتم انغماس الشخص داخله، حيث يعيش مغامرة داخله، وتمكنه من الدخول إلى مباراة أو لعبة ما وهو مقيم في منزله، حيث تحاكي هذه التقنية تجربة المباريات والألعاب كالحروب القتالية، من خلال استخدام الحاسوب الذي يصنع محيط 3D للمستخدم، ومن خلال استخدام أداة أخرى مثل النظارة، فإنها تنقله في هذا العالم وتمكنه من تجربة المغامرة بالكامل في عالم مختلف عن الواقع لتعزز من اندماجه داخله.

تعتمد هذه التقنية على مجموعة عناصر وهي الأجهزة والبرمجيات، حيث تساهم الأجهزة في دعم عرض المشاهد الخاصة بالواقع الافتراضي للمستخدم، من خلال برمجيات معينة تحاكي ألعاب الفيديو، لكنها تختلف عن الألعاب التقليدية في جعل المستخدم جزء من أحداث اللعبة، فيستمتع المستخدم من خلال نظارة الواقع الافتراضي بالتجربة داخل اللعبة.

استخدامات تقنية الواقع الافتراضي

يتم استخدامها في الألعاب مثل المباريات والمغامرات داخل الأدغال، حيث عند ارتداء الأشخاص لنظارة معينة تُدخله إلى اللعبة وتجعله يعيش المغامرة كاملة من خلالها، مثل لعبة الأدغال التي تجعله يندمج داخلها بمجرد ارتداء النظارات المخصصة،فيمكنه التنقل والتعامل مع الحيوانات داخلها وغيرها من المغامرات الشيقة، حيث تعتمد على واقع غير موجود في الحقيقة وإنما واقع افتراضي.

ثانيًا : الواقع المعزز

هو عبارة عن تقنية أو تجربة تحاكي عمل الحاسوب، حيث تقوم بنقل المشاهد وعرضها بتقنية 2D أو 3D في محيط المستخدم، ثم يتم دمج هذه المشاهد مع المشاهد الواقعية المحيطة للمستخدم، من أجل خلق واقع عرض مركب، وتعتمد تقنية الواقع المعزز على برمجيات مخصصة لدعم تشغيلها، كما أنها تحتاج لقوة دفع من أجل عرض المشاهد في الواقع المعزز، فيتم دمع الواقع الفعلي بهذا الواقع المعزز.

استخدامات تقنية الواقع المعزز

يتم استخدام هذه التقنية لكي تظهر البيانات عن طريق طبقات مشاهدة تظهر للمستخدم في الواقع الافتراضي، لذا يتم استخدامها في تحديد مواقع المطاعم التي تكون بجواره، وتظهر على هيئة 3D للمستخدم أثناء سيره في الطريق، وبالتالي تعرض له المعلومات بشكل مرئي رائع.

كما يتم استخدام هذه التقنية في الهواتف الذكية والكاميرات عند التصوير، حيث عند تصوير مشهد ما يمكنك من خلال الواقع المعزز أن تستخدم صورة خارجية في هذا المشهد، من أجل تعزيز الواقع والحصول على صورة مميزة يخترقها أمر افتراضي غير واقعي، ويتم استخدام هذا الواقع عادةً في تسويق المنتجات للشركات المختلفة، وخاصة عند عرض المنتجات وتصوير مقاطع الفيديو عنها.

كذلك يتم استخدامها في صناعة الأفلام مثل فيلم أفاتار الشهير، الذي دمج بين الواقع والمشاهد المعززة بتقنية 3D، لذا تعد تجربة رائعة للمشاهد أو المستخدم.

ثالثًا : الفرق بين الواقع المعزز والواقع الافتراضي

يظهر الاختلاف بين الواقع المعزز والافتراضي في كون الواقع الافتراضي لا يظهر فيه أي مشاهد من الواقع الفعلي، بل تجعل المستخدم يعيش في عالم افتراضي بعيد عن الواقع، بينما الواقع المعزز يتم الدمج بين الواقع والتقنية المعززة.

كذلك يقع الاختلاف في كون تجربة الواقع الافتراضي تجربة محدودة بالمشاهد المحددة داخلها، حيث تركز بشكل أساسي على العالم المحيط بالمستخدم، فلا تمكنه من الذهاب إلى محيط أكبر من المشاهد المحددة له، كما أن المستخدم لا ينفصل عن هذا الواقع الافتراضي إلا عند خلع النظارة المخصصة أو غلق التطبيق المستخدم.

error: Content is protected !!