Home > Posts > Ecommerce > مؤشرات عادات الشراء في الامارات

مؤشرات عادات الشراء في الامارات

ساهمت التكنولوجيا الحديثة التي تم تطبيقها في الامارات على تغيير عادات الشراء لأهلها، وخاصة وجود المتاجر الالكترونية المختلفة على الانترنت، وزيادة إقبال أهل الإمارات للشراء من خلالها، ولمعرفة المزيد عن مؤشرات عادات الشراء في الامارات تابع القراءة.

أسباب تغييرعادات الشراء في الامارات

شهدت الامارات تغييرًا كبيرًا في عادات الشراء لأهلها، وذلك نتيجة لدخول التقنيات الحديثة والتكنولوجيا في كافة عمليات التسوق، سواء من خلال تسهيل عمليات الدفع الالكتروني عبر البطاقات الائتمانية مثل فيزا وماستر كارد وغيرها، والتي يمكن الدفع من خلالها عند الشراء من المحلات التجارية، كما يمكن استخدامها عند الشراء من خلال المتاجر الالكترونية المختلفة على الانترنت.

كما ساهم انتشار الأجهزة الالكترونية المحمولة مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية والحواسيب الشخصية، في تغيير عادات الشراء من خلال استخدامها في الشراء من أي متجر الكتروني، واستخدامها أيضًا في عمليات الدفع الالكتروني، وخاصة من خلال المحافظ الالكترونية والتطبيقات المختلفة للدفع الالكتروني المتواجدة على الهواتف الذكية.

متطلبات المتسوقين أصبحت الأهم 

حيث قامت العديد من المراكز التجارية ومتاجر التجزئة التقليدية، والعلامات التجارية المشهورة بتطوير منصات الكترونية خاصة بها، من أجل تلبية حاجات المتسوقين والمحافظة على ولائهم، حيث أتاحت فرص للشراء عبر المنصات الالكترونية، وتوصيلها للمنازل بسهولة، فوفرت الوقت والجهد اللازم بذله في الشراء، وبالتالي تغيرت كثيرًا عادات الشراء في الامارات عن ذي قبل.

دور البنية التحتية في الامارات في تغيير عادات الشراء

تتميز الامارات بوجود بنية تحتية تقنية جاهزة من أجل تطوير التسوق الالكتروني، مما ساهم في تسهيل عمليات الشراء للمتسوقين، معتمدة في ذلك على وجود سرعات عالية للانترنت، وانتشار الأجهزة الالكتروني المتصلة بالانترنت، كذلك انتشار استخدام الهواتف الذكية في الشراء، مما ساهم في تغيير عادات الشراء للمتسوقين.

دور المتاجر الالكترونية في تغيير عادات الشراء

قامت المتاجر الالكترونية بتوفير فرص رائعة للمتسوقين من أجل جذبهم للشراء من خلالها، حيث وفرت منتجات وخدمات بأسعار رائعة منافسة للأسعار في المتاجر التقليدية، مما ساهم في اتجاه المتسوقين للشراء من خلال المتاجر الالكترونية، والتمتع بالمزايا التي تعرضها لعملائها، مثل سرعة توصيل المنتجات للمنازل، وسهولة استرجاعها واستبدالها، وسهولة صيانتها إذا كانت أجهزة كهربائية أو الكترونية، وبالتالي نالت من رضا العملاء، وشجعتهم للشراء من خلالها، بدلًا من الشراء من المتاجر التقليدية، مما يزيد من نمو التجارة الالكترونية وتغيير عادات الشراء التقليدية.

تسهيل المدفوعات الالكترونية 

ساهمت الطرق الحديثة في الدفع الالكتروني على تغيير عادات الشراء، حيث يمكنك دفع ثمن المنتجات والخدمات عبر البطاقات الالكترونية، والبطاقات الائتمانية، والمحافظ الالكترونية، مما سهل من عمليات الشراء للمتسوقين وبالتالي قام بتغيير عادات الشراء التقليدية، حيث يمكن للمتسوق الشراء من أي متجر في أي وقت وفي أي مكان عبر وسائل الدفع الالكتروني التي يرغب بها، وخاصةً مع توفير العديد من وسائل الدفع الالكتروني في المتاجر الالكترونية.

دعم الحكومة في تعزيز التجارة الالكترونية

حيث بادرت الحكومة الإماراتية في طرح العديد من المبادرات التي تدعم قطاع التجارة الالكترونية في الامارات، مما زاد من نمو هذا المجال، واتجاه المتسوقين للشراء من خلاله، كما قامت بتوفير فرص استثمارية كبيرة من أجل دعم التجارة الالكترونية، وتوفير فرص العمل للكثير من الأشخاص.

ومن أهم المبادرات التي قدمتها الحكومة الإماراتية هي رخصة المتاجرة الالكترونية التي أطلقتها مركز أبوظبي للأعمال التابع لدائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، بالتعاون مع الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، مما يوفر المزيد من الخدمات الالكترونية الذكية، وتفعيل ممارسة التجارة الالكترونية في قطاع الأعمال في أبوظبي.

زيادة وعي العملاء 

حيث يتميز سكان الامارات بقابليتهم لاستخدام كل جديد في كل شيء، وأهمها استخدام التقنيات الحديثة في الشراء، كذلك زادت ثقة العملاء والمتسوقين في الامارات في الدفع الالكتروني وجميع الطرق المستخدمة فيه، وأصبح لديهم ثقة أكبر في وسائل الدفع الالكتروني التي يقومون باستخدامها بسهولة في كل عمليات الشراء سواء الشراء من خلال المحلات التجارية، أو الشراء من خلال المتاجر الالكترونية عبر الانترنت.