Home > Posts > Development > كيف يساهم الابتكار في تعزيز الاستثمار

كيف يساهم الابتكار في تعزيز الاستثمار

الابتكار هو المحرك الأساسي للتقدم الاقتصادي الذي يفيد المستهلكين والشركات والاقتصاد ككل. كيف يلعب هذا الدور، وكيف يساهم في النمو الاقتصادي ونمو الاستثمار وما الذي يمكن عمله لتعزيز ذلك؟

ما هو الابتكار؟

من الناحية الاقتصادية، يصف الأبتكار تطوير وتطبيق الأفكار والتقنيات التي تعمل على تحسين السلع والخدمات أو جعل إنتاجها أكثر كفاءة وتحسين النمو الاقتصادي والاستثمار بشكل أفضل، ومن الأمثلة الكلاسيكية على الابتكار تطوير تكنولوجيا المحركات البخارية في القرن الثامن عشر.

يمكن استخدام المحركات البخارية في المصانع، وتمكين الإنتاج الضخم، وقد أحدثت ثورة في وسائل النقل مع السكك الحديدية. وفي الآونة الأخيرة، حولت تكنولوجيا المعلومات طريقة إنتاج الشركات وبيع سلعها وخدماتها، مع فتح أسواق جديدة ونماذج أعمال جديدة.

لماذا نحتاج إلى الأبتكار في الاستثمار؟

واحدة من أهم فوائد الأبتكار هو مساهمته في النمو الاقتصادي، يمكن أن يؤدي ايضا إلى إنتاجية أعلى، مما يعني أن نفس المدخلات تنتج إنتاجًا أكبر مع ارتفاع الإنتاجية، يتم إنتاج المزيد من السلع والخدمات – وبعبارة أخرى، ينمو الاستثمار ويتبعه الاقتصاد.

يجلب الأبتكار ونمو الإنتاجية منافع واسعة للمستهلكين والشركات. مع ارتفاع الإنتاجية، تزداد أجور العمال، لديهم المزيد من المال في جيوبهم، وهكذا يمكن شراء المزيد من السلع والخدمات والاستثمار بأموال كثيرة، في الوقت نفسه، تصبح الأعمال التجارية أكثر ربحية، والتي تمكنهم من توظيف وتوظيف المزيد من الموظفين.

كيف الابتكار يأخذ الأثر الكامل في الاستثمار؟

عادةً ما يبدأ الابتكار على نطاق صغير، على سبيل المثال، عندما يتم تطبيق تقنية جديدة لأول مرة في الشركة حيث تم تطويرها. ومع ذلك، لتحقيق الفوائد الكاملة للابتكار، فمن الضروري أن ينتشر في جميع أنحاء الاقتصاد ويفيد الشركات في الاستثمار على قدم المساواة في مختلف القطاعات وأحجام مختلفة. يسمي الخبراء هذه العملية انتشار الابتكار.

كيف يمكن الترويج للابتكار؟

إذاعات الهيكل الهيكلية لتشجيع البحث والتطوير والاستثمار في التعليم، بالإضافة إلى تمكين رواد الأعمال من بدء الأعمال بنجاح. بالإضافة إلى ذلك، يمكن الاستعانة بمصادر خارجية.

في حين أن أوروبا هي مهد الكثير من الابتكار ولا تزال منطقة مبتكرة وتجذب العديد من الاستثمارات، هناك إمكانية واضحة لتعزيز قدرتنا الإبداعية أكثر.

ثلاثة بلدان فقط في منطقة أوروبا هي من بين أكبر عشر دول في العالم في مؤشر التنافسية العالمية للمنتدى الاقتصادي العالمي والاستثمار.

بالإضافة إلى ذلك، يبدو أن انتشار الابتكار في منطقة أوروبا بطيء.

تظهر دراسات حديثة للبنك المركزي الأوروبي فرقاً كبيراً في الإنتاجية بين الشركات الأكثر إنتاجية والأقل إنتاجية، على سبيل المثال.

error: Content is protected !!