Home > Posts > Fin-Tech > كيفية قياس نتائج الاستثمار المؤثر

كيفية قياس نتائج الاستثمار المؤثر

يعتبر الاستثمار المؤثر هو الحل الرئيسي لمستقبل العالم، وذلك نتيجة لقلة الموارد الطبيعية والأراضي التي تقل مع الوقت، ويتطلب التأكد من نجاح الاستثمار قياس نتائج الاستثمار عن طريق عدة مؤشرات، ولمعرفة المزيد عن كيفية قياس نتائج الاستثمار المؤثر تابع القراءة.

أهمية الاستثمار المؤثر 

يعمل الاستثمار المؤثر على توفير حلول للعالم من أجل كسب الأموال، وتوظيف رأس المال في المكان المناسب، من أجل تحقيق تأثير اجتماعي وبيئي، بالإضافة إلى وجود عائد مالي متوقع، كما يعتبر الاستثمار المالي جزء هام من الجهد الدولي الذي يقوم بتطوير وتوسيع المنتجات والخدمات المالية المبتكرة، حيث تهدف إلى معالجة المشكلات العالمية مثل الفقر والبطالة وحقوق الإنسان، والتعليم، والرعاية الصحية، وتغير المناخ.

كيفية قياس نتائج الاستثمار المؤثر

أولًا: فهم أصحاب المصلحة المعنيين لأدوات الاستثمار المؤثر

حيث يجب على كل صاحب مصلحة معني فهم صناديق الاستثمار والبنوك، ومؤسسات تمويل التنمية، والمؤسسات والهيئات ومنظمات المجتمع المدني والحكومي، كما يجب فهم النتائج الاجتماعية والاقتصادية والبيئية المتمثلة في الأفراد والمجتمعات والمؤسسات، بالإضافة إلى فهم التصميم التقني ومدى ملائمة الأدوات المستخدمة.

ثانيًا: التركيز على وجود منتجات ناتجة الاستثمار 

حيث يمكن قياس نتائج الاستثمار من خلال التركيز على المنتجات الناتجة منه، ومدى أثرها الاجتماعي والبيئي على الأفراد والمؤسسات، وليس فقط النتائج التي تتمثل في تحقيق الأرباح والمكاسب.

ثالثًا : استخدام مقاييس زمنية محددة 

حيث تساهم المقاييس الزمنية في تحديد التأثير في فترة لمرة واحدة، ومقابل دورة حياة الاستثمار الكاملة، حيث أكدت مؤسسة روكفلر RF على أن صناعة الاستثمار المؤثر يتم من خلال تقييم المقاييس والقياسات باعتبارها فئة الأصول، والذي أدى إلى نموها لتصل إلى 250 مليار دولار أمريكي في السوق.

رابعًا: تقييم الأداء في صناعة الاستثمار المؤثر على مستوى الصناعة 

يتم تقييم الأداء على مستوى الصناعة من خلال استخدام معايير الاستثمار IRIS، والنظام العالمي لتقييم تأثير الاستثمار GIIRS، بالإضافة إلى تقييم الأداء الاجتماعي والبيئي لصناديق الاستثمار المؤثر.

خامسًا: دراسة تأثير السياسة على الاستثمار

حيث يعتبر قياس تأثير السياسات وفعاليتها مجالًا مركزًا للتقييم، وخاصةً مع الزيادة السريعة في تطوير السياسات التي تمكن من الاستثمار المؤثر، ومن أكثر المؤسسات التي ساهمت في دراسة تأثير سياسة الاستثمار هي الجمعية التعاونية المعنية، التي تتكون من شبكة عالمية من العلماء وصانعي السياسات في أكثر من 10 دول.

سادسًا : وجود تداخلات بين قطاعات الأعمال 

حيث تعتبر التداخلات بين العديد من قطاعات الأعمال مؤشر هام لقياس الاستثمار المؤثر، حيث حدث مؤخرًا المزج بين العديد من القطاعات عند الاستثمار مثل القطاعات الطبية والتقنية وأنظة الدفع عبر الهاتف الذكي، والتعليم الخاص، وغيرها، مما يدل على مدى نجاح الاستثمار المؤثر فيها، حيث كانت نتائج الاستثمار المؤثر منتجات وخدمات للمجتمع والفئات ذات الدخل المنخفض فيه، بالإضافة إلى توفير فرص العمل وزيادة الدخل للعمال المحليين.

مستقبل قياس نتائج الاستثمار المؤثر 

يبلغ حجم الاستثمار المؤثر حجمًا كبيرًا، ويزداد تطوره بشكل كبير، وبالتالي يؤدي إلى وجود أدوات خاصة لتقييم الاستثمار على كل مستوى، كما سيقوم المقيمون لهذه النتائج بقياس التحليل النقدي لكيفية مساهمة الاستثمار في معالجة القضايا الاجتماعية العالمية.

كما قدرت الأمم المتحدة حاجتها المالية بقيمة 3.9 تريليون دولار في السنة بين 2019 و 2030 من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وبالتالي تحتاج إلى المستثمرين للاستثمار المؤثر في العديد من المجالات التي توفر نتائج رائعة من خلالها، والتي تغطي حاجتها المالية.  

لذا فإن الحاجة إلى قياس نتائج الاستثمار المؤثر ضرورة لكافة الدول، من أجل رفع مستوى الاقتصاد الدولي، وتحقيق النتائج المرجوة من الاستثمار على المستوى الاجتماعي والبيئي للمجتمعات والأفراد والمؤسسات.

error: Content is protected !!