Home > Posts > Economics > كل ما تريد معرفته عن الشمول المالي في الهند

كل ما تريد معرفته عن الشمول المالي في الهند

تُظهر الأبحاث أن البلدان التي تتمتع بمستويات أعمق من الشمول المالي تحقق معدلات نمو أقوى للناتج المحلي الإجمالي وتفاوت أقل في الدخل، وفي هذا المقال، نسعى إلى معرفة مدى تحقق الشمول المالي في الهند بناءً على أحدث البيانات المتاحة، وما حدث من تغيرات في المؤسسات التمكينية التي تعمل بنشاط على تعزيز الشمول المالي في الهند.

أهمية الشمول المالي في الهند

يوسع الشمول المالي في الهند قاعدة موارد النظام المالي من خلال تطوير ثقافة الادخار بين شريحة كبيرة من سكان الريف، ويلعب دوره في عملية التنمية الاقتصادية.

علاوة على ذلك فإن من خلال دمج الفئات ذات الدخل المنخفض في محيط القطاع المصرفي الرسمي يتم حماية ثرواتهم المالية وغيرها من الموارد، كما أن التضمين المالي يخفف أيضًا من استغلال المقرضين الضعفاء من قبل مقرضي الأموال الفاسدين.

الشمول المالي فى الهند

 بداية الشمول المالي في الهند

دخل بنك الاحتياطي الهندي كمبادر سياسي في المعجم المصرفي في عام 2008، حيث بدأ يجذب انتباه أصحاب المصلحة في الوقت الذي أدركت فيه البنوك أهمية التواصل مع المزيد من الناس لنمو الأعمال.

ويشمل نطاق الخدمات المالية توفير حسابات الادخار الأساسية، والوصول إلى ائتمانات كافية بتكاليف معقولة للفئات الضعيفة، مثل: القطاعات المستبعدة في المجتمع والأسر ذات الدخل المنخفض، مما يجعل الشمول المالي في الهند من احد اكبر الثورات الحقيقية في المستقبل.

وتُظهر تجربة وحدات التمويل الأصغر في الهند وخارجها أن المجموعات المستضعفة التي تدفع أسعار فائدة مجزية إلى المقرضين المحليين، يمكن أن تكون كذلك مقترضة من البنوك.

اهداف الشمول المالي في الهند

أحد أهم الأهداف بنك الاحتياطي الهندي من الشمول المالي في الهند هو إخراج المجتمع الفقير من شبكة المقرضين الاستغلاليين، ولكن على الرغم من هذا، فقد اقتصرت الخدمات المصرفية في البداية على المناطق الحضرية والمدن الكبرى، وبعد ذلك بدأت في الانتشار إلى المناطق النائية.

الشمول المالي فى الهند

مبادرات الشمول المالي في الهند

  • نصح جميع البنوك بفتح حسابات الودائع المصرفية الأساسية للتوفير (BSBD) مع الحد الأدنى من التسهيلات المشتركة مثل: عدم وجود حد أدنى للرصيد، وتوفير خدمات إيداع وسحب النقود في فرع البنك وأجهزة الصراف الآلي، وإيصال/ الائتمان من الأموال من خلال قنوات الدفع الإلكترونية، وتسهيل توفير بطاقة الصراف الآلي.
  • قواعد KYC مريحة ومبسطة لتسهيل فتح الحسابات المصرفية بسهولة، وخاصة بالنسبة للحسابات الصغيرة التي لا تتجاوز أرصدتها 50000 روبية، وعلاوة على ذلك، تُنصح البنوك بعدم الإصرار على التقديم لفتح الحسابات المصرفية للعملاء، وبالإضافة إلى ذلك يُسمح للبنوك باستخدام بطاقة Aadhar كدليل على الهوية والعنوان.
  • يتم توجيه البنوك لتخصيص ما لا يقل عن 25 ٪ من إجمالي عدد الفروع التي سيتم فتحها خلال العام في المراكز الريفية غير المصرفية.
  • تم نصح بنوك القطاعين العام والخاص بتقديم خطة الشمول المالي في الهند (FIP) التي وافق عليها مجلس الإدارة لمدة ثلاث سنوات اعتبارًا من أبريل 2010، وتهدف هذه السياسات إلى الحفاظ على أهداف قائمة بذاتها فيما يتعلق بالفروع الريفية، وتتم مراقبة هذه الخطط من قبل بنك الاحتياطي الهندي شهرياً.

نتائج الشمول المالي في الهند

حدث ارتفاع حاد في عدد الأشخاص الذين يحصلون على الائتمان وصل إلى 31.7 مليون، ويتضمن هذا الرقم القروض المقدمة من البنوك ومؤسسات التمويل الأصغر في غضون عامين، وهو أعلى معدل منذ السنة المالية 2012-13.

والجدير بالذكر أن مبادرة الهند الرقمية وبنوك الدفع وبنوك التمويل الصغيرة ساعدت جميعها في تحسين وصول الخدمات المالية الرسمية إلى القطاعات المحرومة اقتصاديًا من السكان والمناطق النائية جغرافيًا.

error: Content is protected !!