Home > Posts > Financial Technology > التكنولوجيا المالية – فينتك ذات قوة جذب كبيرة للأفراد !!

التكنولوجيا المالية – فينتك ذات قوة جذب كبيرة للأفراد !!

فينتك ، او التكنولوجيا الماليه  قوة جذب كبير للأفراد ولكنها مازالت في الطور الأول!!

اولا ما المقصود بكلمه ” فينتيك ” او التكنولوجيا المالية ؟

هي كلمه مختصره من Financial Technology
وهذا المسمي العام لآليه عمل الشركات اللي تعمل في مجال خدمه قطاع المدفوعات او الدفع الإلكتروني،
بدلا من الدفع بإستخدام الأموال الملموسة وايضاً دون الحاجه لاستخدام البطاقات البنكيه في كل عمليه دفع.
ويصنفها مركز البحوث الرقمين الوطنية في دبلن بأنها ابتكار في مجال الخدمات الماليه.
شركات ال”الفينتك” في العموم ما تزال شركات ناشئة ولكنها تنافس بقوه الشركات والانظمه الحاليه

بدايه الـ”فينتيك” او التكنولوجيا المالية

كان اول ظهور لل”فينتيك” في عام 2008، بعد حدوث الازمه الماليه العالميه وفضائح المصرفيين الفاسدين،

التي اثارت نقطه تحول في قطاع الخدمات المصرفيه، ومن هنا بدأ لفت أنظار العملاء والخبراء للتشكيك في مستقبل التعاملات المصرفيه التقليديه،

والدليل علي ذلك كان نتيجه استطلاعات منظمه جالوب، حيث قالت ان 26% فقط فالعالم هم من يثقون جيدا في المؤسسات المصرفيه.

علي نحو اخر فقد استجابت بعض المصارف التقليديه للتطور القادم في شركات ال”فينتك” ، حيث قامت أربعه من البنوك الكبري في الولايات المتحدة الامريكيه وبريطانيا بتقليل الموظفين لديها بمقدار 350 ألف علي مدار نحو سبع سنوات.

ولكن لماذا استجاب العالم لتكنولوجيا الدفع الإلكتروني؟

تقدم شركات الدفع الإلكتروني حلولا كثيره وامكانات كانت تسيطر عليها البنوك ،
بجانب تبسيط وتسهيل العمليات بطرق جذابه وجهات رقميه سهلة الاستخدام ،
وقد نجحت شركه ”ترانسفير وايز” اللتي ظهرت عام 2011، المقدر قيمتها بنحو اكثر من مليار دولار، في تراجع قيمه عمليات تحويل الأموال بعيدا عن المصارف وطرق التحويل التقليديه.
وشهدت الاستثمارات العالميه في قطاع التكنولوجيا الماليه تقدم ملحوظ،
من 928 مليون دولار في عام 2008، إلى 4 مليارات دولار في عام 2013،
ثم ارتفعت تلك الاستثمارات إلى 20 مليار دولار عام 2015، ذلك طبقا لأبحاث شركه ”فاليو أد”
فنجد ان معدل الزياده سنويا ليس فقط في تقدم ولكنه في تقدم سريع عن السابق،
لذلك من المتوقع ان يصل حجم الاستثمارات إلي 46 مليار بحلول عام 2020 بسبب التطور والابتكار.
حيث تساهم الشركات المتخصصه في رأس المال الاستثماري بنسبه 24% من اجمالي الاستثمارات وشركات الأسهم الخاصه بنسبه 15%،
والمستثمرون المغامرون بنسبه 12%، وجهات اخري بنسبه 49%
هذه الارقام توضح مدي الترحيب بالتكنولوجيا فالعمليات الماليه والدفع الإلكتروني، وتثبت مدي نجاح هذه الشركات.

ولكن مازل الوضع متأخر

رغم انتشار شركات ال”ةفينتك ” أو الدفع الإلكتروني والدفع الالكتروني في أنحاء العالم،
إلا انها لا تزال حتي الآن في حاله بطء في النمو في منطقه الخليج فنجد ان هناك انظمه دفع بديله مازالت مفضله مثل ”CashU” و ”Onecard”
و ان الدراسات تقول ان 85% من المستهلكين فالشرق الأوسط مازالوا يفضلون الدفع وقت الاستلام
ويعد التمويل الجماعي التي أطلقته مبادره ”صلتك” مع ”مؤسسه قطر الخيريه” لتمويل رواد العرب الشباب
خيارا اخر للمنطقه التي تواجه ازمه سيوله بسبب تراجع سعر النفط
نجد ان هناك ايضا شركتي ”أجار” لدفع الايجارات العقارية، و”ماي فاتوره” لدفع الفواتير عموما عن طريق المحمول فالكويت لتنشيط الدفع الرقمي
وايضأ فالاردن نجد ”جرين والت” اللتي اتاحت لمستخدميها الاقتراض فقط في 15 دقيقه
مما قد يبدو ان الفكره نشطه فالاردن فقد تأسست منصه الأقراص ”ليوا” عام 2013 فقد حصلت علي :
 تمويل عام2015 بقيمه 500 ألف دولار من بنك الاتحاد الأردني بالتعاون مع ”مينا فينتشر إنفستمنتس”
وتمويل اخر جديد بقيمه 2.3 مليون دولار من صندوق رأس المال الغامر ”بدايه إمباكت”
ولكن هذا لا يعني ان الامارات هي المتصدرة للمشهد، وخير دليل علي نجاح الفكره فنجد ان 71% من عدد السكان يتسوقون الكترونيا
ولكن هناك شاهد اخر علي نشاط التعاملات الالكترونيه وهم المغتربي، والذي صرح البنك الدولي ان تكلفه تحويل اموالهم إلي اوطانهم %7.7 من اجمالي التحويلات العالميه
العالم يتطور ليس يوم بعد يوم ولكن لحظه تلو الآخري
هل تعتقد انك خسرت استفاده ما فالفتره السابقه بعدم استخدامك لهذه التكنولوجيا فينتك ؟
فلماذا يضخ فيها المستثمرين اموالهم اذ لم تكن مهمه !
ام عاجلا او او اجلا سوف تكون ضمن مستخدمي التكنولوجيا المالية ؟

 

 

سلبيات التكنولوجيا المالية وكيف نتجنب مخاطرها؟

 

الفينتك .. ميزاتها وماهو الوضع الحالي في الشرق الأوسط ؟

 

التكنولوجيا المالية ومستقبلها فى 2018

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!