Home > Posts > Uncategorized > فينتك هي التكنولوجيا التي ينتظرها جيل الألفية لمواكبة التطور

فينتك هي التكنولوجيا التي ينتظرها جيل الألفية لمواكبة التطور

لا يزال الناس يثقون في البنوك التقليدية أكثر من شركات التكنولوجيا المالية – فينتك –

وليس هذا بشئ غريب .فإن البنوك هي المؤسسات التي كانت موجودة منذ عقود، ولكن هذا يتغير. تماما مثل المشهد المالي بأكمله الذي نراة حاليا.
وتظهر العديد من التقارير أن جيل الألفية يشعرون بخيبة أمل مع مستوى الخدمات المصرفية مما يحولهم إلى عملاء بلا ولاء
ومع ذلك في الوقت نفسه، هم أكثر استعدادا لاستخدام التكنولوجيات الجديدة
تخفق البنوك في التكيف مع احتياجات وتوقعات العملاء الأصغر سنا. وذلك لأن الشركات التقليدية ليست مستعدة لثورة تكنولوجية بعد.
لذلك يسعي جيل الألفية إلى حلول جديدة خارج البنوك التقليدية.
تعرف شركات فينتك أن إخفاقات البنوك هذه هي فرصة كبيرة بالنسبة لهم.
لذا فهناك فرصة كبيرة لتزويد العملاء بما يريدون حقا. كما أنهم بحاجة إلى تقديم الدعم السلس والاستجابة، وتكون دائما على استعداد للمساعدة.
فإن الموضوع بأكملة يتلخص ثقة العميل. شركات فينتك لا تزال لديها عمل للقيام به وهو جعل العملاء يثقون بهم بنفس الطريقة التي يثقون بها في البنوك.

طارق عامر: تستعد مصر لإطلاق أول بنك رقمي خلال الفترة المقبلة

صرح محافظ البنك المركزي طارق عامر مع إتخاذ الحكومة المصرية خطواتها نحو الإصلاح: يستعد البنك لإطلاق أول بنك رقمي
خلال الفترة المقبلة، راغبا في دخول مصر الصراع العالمي في مجال التجارة الالكترونية والتكنولوجية المالية ،وأيضا لإن البنك الرقمي سيقدم كافة الخدمات
المصرفية بسهولة أكبر وتكلفة أقل من البنوك الإعتيادية،بالإضافة لإنه سيساعد علي تعزيز وجود الشمول المالي.
هناك العديد من التحديات التي تواجه تنفيذ فكرة البنوك الرقمية في مصر، ومن بعض تلك التحديات إنحسار ثقافة إدارة الأموال عبر شبكة الإنترنت، وتشجيع الحكومة خلال الفترة الحالية للصناعات والأنشطة الإستثمارية كثيفة العمالة، لتخفيض نسبة البطالة المسجلة 11.3 بنهاية 2017 متراجعا من مستوي 13% خلال 2016.
وتساعد البنوك في ذيادة الطلب علي العمالة وإستيعاب العديد من الخرجيين سنويا.

يحفذ رؤساء البنوك علي إنشاء البنك الرقمي

وقد قال عاكف المغربي نائب رئيس بنك مصر، إن فكرة إنشاء بنك رقمي فكرة جيدة،
وستساعد في جذب عدد أكبر من العملاء للقطاع المصرفي، وأعرب أنه لا غني عن وجود البنوك التقليدية
خاصة في حالة وجود قروض ضخمة ومعاملات بنكية كبيرة.
وأضاف عبد الحميد أبو موسي محافظ بنك فيصل الإسلامي، إن القطاع المصرفي العالمي يتجه نحو تقديم الخدمات آليا
ومن خلال شبكات الإنترنت والهواتف الذكية.

 

الدفع عبر الهاتف سيكون سلوك أساسي لجيل الألفية قريبا ونهاية النقود

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!