Home > Posts > e-marketing > عيوب العلاقات العامة الرقمية

عيوب العلاقات العامة الرقمية

منذ دخول الإنترنت إلى عالمنا لك، قامت عليه الكثير من المجالات التي اعتمدت في هدفها الأساسي على سرعة انتشار الإنترنت في العالم بشكل ملحوظ وكبير، من أهم تلك المجالات التي استغلته أفضل استغلال، هي العلاقَات العامة الإلكترونية.

العلاقات العامة الإلكترونية:

تُعرف بالإنجليزية باسم Digital PR أو Online PR

وتعتبر تكتيك تستخدمه العلامات التجارية لزيادة تواجدها عبر الإنترنت من خلال بناء علاقات مع الجماهير والعملاء المحتملة للمؤسسة أو للعمل، عبر الإنترنت للحصول على “ثقة العملاء”، أو الاستشهادات، أو لغرض جذب العملاء والعمل على أساس إعلام إلكتروني لتلك المؤسسة.

تعمل ميزة العلاقات العامة الرقمية، عندما يتم تنفيذها بشكل صحيح، على زيادة مدى وصول العلامة التجارية ورؤيتها، وبالتالي سيكون لها تأثير إيجابي على رؤية محرك البحث من خلال تحسين محركات البحث في الموقع، مما يؤدي إلى زيادة عدد زيارات والتحويلات، مما يعني زيادة عدد العملاء الذي يصبحون مع الوقت عملاء مخلصين للمؤسسة أو للشركة.

ظهور العلاقات العامة الإلكترونية:

ظهرت العلاقات العامة الإلكترونية نتيجة التطور السريع الفظيع في الإنترنت على وجه العموم، ففي عام 1991 كان عدد المواقع الإلكترونية لا يتخطى عدد 50 موقع، مع مرور 3 أعوام وتحديدًا في 1994 أصبح هناك حوالي 74 ألف موقع بالفعل، الأمر لم يقف عند ذلك الحد، إنما التطور بدأ أن يصبح جنونيًا ومع حلول 1997 أصبح لدينا حوالي 200 مليون موقع! الرقم قد يكون مبالغًا فيه لدى البعض، لكنه حقيقي بنسبة 100%.

نتيجة لذلك التطور قامت الشركات في التفكير في اقحام كل المجالات إلى الإنترنت، التسويق أصبح تسويقًا إلكترونيًا على سبيل المثال، كما هو الحال في العلاقات العامة، حيث أصبحت علاقات عامة إلكترونية على نفس المنوال.

بدأت شركة PRK للعلاقات العامة في تلك المبادرة بإنشاء أو مجلة تتحدث عن العلاقات العامة الإلكترونية بشكل مُستفيض، لكي يتم التعريف بها في كل البلدان والمناطق حول العالم.

أهمية العلاقات العامة الإلكترونية:

العلاقات العامة الإلكترونية من المفترض أن تكون قد أصبحت شيئًا اعتياديًا تقوم به كل المؤسسات بشكل دوري، أن تكون العلاقات العامة بمثابة أداة أو إدارة متماثلة، مثلها كمثل بقية الإدارات المعتادة والواجب تواجدها في أي مؤسسة، ونقصد بذلك الأهمية الكبيرة التي تتمتع بها العلاقات الإلكترونية دون عن غيرها.

تساعد العملاء على الوصول إلى منتجك واختياره من بين كل المنتجات الأخرى، على سبيل المثال، إذا أراد شخصًا ما أن يشتري أداة ما وليكن “ماكينة حلاقة” غالبًا في تلك الحالة سوف يقوم العميل بالبحث عن أنواع ماكينات الحلاقة المتاحة في السوق، حتى يُفاضل بينهم على أساس القوة والعمل والسعر، لنفرض أن أمام العميل منتجين مختلفين، منتج يمتلك معلومات كثيرة عن الأداء وعن السعر وعن فترة العمر وهكذا، المنتج الآخر لا يمتلك أي معلومات حول أي شيء يخص المنتج، هنا سوف نجد أن العميل سو يُرجح المنتج ذو المعلومات الكثيرة حوله، هنا يتضح لنا أهمية العلاقات العامة الإلكترونية في تفضيلات العملاء، ومعرفتهم للمنتج أو للخدمة التي تقدمها أنت وأي مؤسسة أخرى.

عيوب العلاقات العامة الإلكترونية:

كل شيء في هذا العالم يحتوي على مميزات وعيوب، حتى العقاقير الطبية (الآثار الجانبية)، لك قد تكون تلك العيوب في كثير الأحيان، أقل من المميزات بكثير، من عيوب العلاقات العامة الإلكترونية:

1- صعوبة قياس نتائج الحملات: تتمركز أكثر عيوب العلاقات العامة انتشارًا هو عدم وجود طرق معينة ومحددة وثابتة لقياس أي حملة تقوم بها العلاقات الإلكترونية.

2- تحتاج العلاقات إلى الدعاية:
ستحتاج إلى دعاية داخلية أو مستقلة لبدء حملة علاقات عامة ناجحة. يمكن أن يعرّف الدعاية أفضل وسائل الإعلام ، وبناء قوائم وسائل الإعلام، ويتحمل أصحاب الأعمال نفقات خدمات العلاقات العامة، والتي تختلف باختلاف موقعك، ومستوى خبرة الدعاية، ومقدار الوقت الذي يقضيه الدعاية في مؤسستك.

error: Content is protected !!