Home > Posts > Business > طرق تداول مؤشرات البورصة على شكل العقود مقابل الفروقات

طرق تداول مؤشرات البورصة على شكل العقود مقابل الفروقات

قد يصعب الأمر على الكثير من الأشخاص غير المختصين في مجال تداول مؤشرات البورصة، وقد يختلط عليك الكثير من المفاهيم داخلها، تعرف معي على ماهية تدوال المؤشرات، وماهو تداول عقود الفروقات، والتفاصيل الخاصة بهم.

  • مفهوم تداول المؤشرات.
  • مفهوم تداول عقود الفروقات.
  • تداول المؤشرات على شكل عقود الفروقات.
  • كيفية عمل عقود الفروقات.
  • الفرق بين تداول عقود فروقات الأسهم وتداول عقود فروقات المؤشرات.

مفهوم تداول المؤشرات

المؤشرات عبارة عن مؤشرات خاصة بسوق الأسهم، وتعتبر مقياس لقسم خاص من سوق الأسهم، ويتم تسعيرها من أسعار الأسهم المختارة، بمعنى أدق أنه يمكنك تدوال المؤشر من خلال الاستثمار في أسعار العديد من الأسهم في وقت واحد بدلًا من الاستثمار في سعر سهم واحد ومحدد.

وهذه المؤشرات عبارة عن مصادر للمعلومات وليس فقط أدوات قابلة للتداول، حيث تتكون المؤشرات من عدة أسهم، كما توفر معلومات كافية عن السوق.

مفهوم تداول عقود الفروقات

يتم تسمية عقود الفروقات بالمسمى الإنجليزي “CFDs”، وهي عبارة عن طريقة للتداول والاستثمار، حيث تتيح للأفراد التداول والاستثمار في أحد الأصول وذلك من خلال عقد يتم بين المتداول والوسيط، ويتفقان على تكرار ظروف السوق وتسوية الفرق بينهما عند إغلاق الصفقة، وتتميز عقود الفروقات بمزايا أكبر من التداول المباشر، حيث يتم التداول من خلالها للوصول إلى الأسواق الخارجية باستخدام الرافعة المالية.

كما يتم إجراء صفقات بيع على الأصول من خلال استخدام الرافعة المالية.

تداول المؤشرات على شكل عقود الفروقات

يتم تداول المؤشرات على شكل عقود الفروقات عن طريق استخدام الرافعة المالية، وهي عبارة عن أداة مالية تزيد من فرصة الشخص للتعرض في السوق لدرجة كبيرة تزيد عن استثماره الفعلي، ومن خلال التداول بالرافعة المالية يتم فتح صفقات بمبالغ كبيرة من خلال الاستثمار بمبالغ صغيرة نسبيًا.

كيفية عمل عقود الفروقات

أولًا يتم عمل عقود الفروقات من خلال اختيار المتداول لإحدى الأصول التي تطرحها شركة الوساطة للتداول، ثم يتم إنشاء عقود الفروقات، وقد يتنوع الأصل فمن الممكن أن يكون سهم أو عملة أو أي أصل تطرحه الشركة، ثم يقوم المتداول بفتح صفقة وضبط المعايير الخاصة بها مثل نوع الصفقة ما بين بيع أو شراء، كذلك الرافعة المالية والمبلغ المستثمر ومعايير أخرى طبقًا لشركة الوساطة.

ثانيًا يقوم الطرفان بالتوقيع على عقد بينهما، قائم على السعر المتفق بينهما لفتح الصفقة، وكذلك الرسوم الإضافية مثل الرسوم الليلية,

 ثالثًا بعد إنهاء العقد، يتم فتح الصفقة وتظل مفتوحة حتى يقرر المتداول غلقها أو يتم إغلاقها تلقائيًا بأمر تلقائي كتعديها حد وقف الخسارة أو تحقيق الأرباح أو انتهادة مدة العقد بين المتداول والشركة الواسطة.

في حالة إغلاق الصفقة نتيجة لتحقيق الأرباح تقوم شركة الوساطة بالدفع للمتداول، لكن في حالة غلق الصفقة نتيجة الخسائر فإن شركة الوساطة تدفع الفارق المادي للمتداول.

الفرق بين تداول عقود فروقات الأسهم وتداول عقود فروقات المؤشرات

أولًا في تداول عقود فروقات الأسهم يستثمر المتداول في سعر سهم محدد، كما يحدد هذا السعر أداء الشركة المحددة التي تم الاستثمار في أسهمها، كما يتيح هذا النوع التداول بواسطة الرافعة المالية، كما يمكن القيام بصفقات بيع وشراء.

أما بالنسبة لتداول عقود فروقات المؤشرات يتم الاستثمار في سعر مجموعة من الأسهم في باقة محددة، ويعتبر السعر مقياسًا لأداء قسم معين في السوق، وأيضًا تتيح التداول بواسطة الرافعة المالية.

إذًا يكمن الاختلاف بينهما في التداول في سهم محدد أو باقة من الأسهم، وكل نوع يعكس أداء مختلف فالنوع الأول يعكس أداء الشركة أما النوع الثاني يعكس أداء قسم في السوق.

error: Content is protected !!