Home > Posts > Artificial Intelligence > شركات ناشئة تعتمد على الذكاء الاصطناعي

شركات ناشئة تعتمد على الذكاء الاصطناعي

شهد العالم المزيد من التطور مؤخرًا، بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي في العديد من المجالات للحصول على أفضل الابتكارات الجديدة، ويبدو أن شركتي “آبل” و”جوجل” هما أكثر الشركات استحواذًا مؤخرًا على كافة الشركات الناشئة المعتمدة على الذكاء الاصطناعي بشكل كبير.

ووفقًا للأبحاث الأخيرة التي أجريت على أكثر من 120 شركة ناشئة تعتمد على مجال الذكاء الاصطناعي، أثبتت الأبحاث أن هذا المجال المتطور تم الاعتماد عليه بشكل كبير في 115 من تلك الشركات الناشئة في عام 2017، وتحتل شركة “جوجل” وحدها صدارة هذا السباق بـ 14 عملية استحواذ.

جوجل تتصدر ترتيب الاستحواذ على الشركات الناشئة العاملة بـ الذكاء الاصطناعي

وتقف شركة “جوجل” في صدارة الشركات المستحوذة على عمليات مجال الذكاء الاصطناعي بشكل كبير، حيث جعل “ساندر بيتشاي” الرئيس التنفيذي لشركة “جوجل”، الذكاء الاصطناعي قضيته الأساسية للاعتماد عليه في جميع الأنشطة التجارية بالشركة، وهذا ما أكدت عمليات الاستحواذ التي قامت بها الشركة في السنوات الأخيرة وفقًا لما أعلنته مختبرات “ديب مايند”.

كما قدم نظام هذا الذكاء نظام يعرف باسم “ألافاجو” ليهزم لأول مرة بطل العالم في لعبة “جو” المعقدة بشكل كبير بسبب عمليات الذكاء الموجودة فيها.

شركة “آبل” تحل في المرتبة الثانية في الاعتماد على الذكاء الاصطناعي

بينما بدأت شركة آبل في التركيز على مجال الذكاء الاصطناعي في عام 2010، حيث كانت أولى العمليات التي استحوذت عليها عن طريق شركة “سيري” التي باتت الآن واجهة المساعدات الصوتية الذكية في أنظمة التشغيل والأجهزة التي تقدمها.

ومن وقتها تقريبًا، أصبح نظام الذكاء الاصطناعي أحد أهم المجالات الهامة بالنسبة لشركة آبل، وتقوم بالاعتماد عليه دائمًا في تطوير منتجاتها وخدماتها، حيث جاءت آبل في المركز الثاني في استحواذها على 13شركة ناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي.

شركة “مايكروسوفت” في المرتبة الثالثة بـ 7 شركات

فيما جاء ترتيب شركة “مايكروسوفت” في المركز الثالث في استحواذها على الشركات الناشئة التي تعمل بهذا النظام المستخدم من الذكاء، وذلك حين حولت الشركة تركيزها من نظام التشغيل “ويندوز” إلى مجال الحوسبة السحابية، حيث بات أكبر المستثمرين في مجال الذكاء لديها سواء كانت تقنيات البيانات التي يمكنها بيعها للعملاء أو مساعدها الرقمي “كورتانا”.

شركة “فيسبوك” تنافس في الاعتماد على الذكاء الاصطناعي

في حين تعد شركة “فيسبوك” من كبرى الشركات المستثمرة في مجال الذكاء الاصطناعي، خاصة لأنها تعتمد على تقنيات التعلم العميق والآلي، وتعتمد عليه بالأكثر برغبة الشركة في تطوير وتحسين خلاصة الأخبار عبر منصتها الرئيسية.

وتواجه منصة الفيسبوك بعض من المشكلات، يأتي أبرزها الأخبار المزيفة التي قد يتداولها الأفراد عبر صفحاتهم، بجانب المنشورات الداعية للعنف والإرهاب، وكانت أبرز المشكلات مؤخرًا، هي مشكلة التأثير على الناخبين الأمريكيين في الانتخابات الأخيرة وتكوين قاعدة جماهيرية لأحد المرشحين ضد الآخر، لذلك بدأت المنصة في الاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعي لإيجاد بعض الحلول لتلك المشكلات.

وقامت شركة “فيسبوك” بالاعتماد على إحدى الشركات الناشئة والمعروفة باسم “أوزلو” وذلك عام 2017، لتحسين تطبيق المراسلة الخاص بها من خلال أنظمة هذا الذكاء المستخدم في الشركات الناشئة والكبرى.

 

error: Content is protected !!