Home > Posts > Business > خمسة من أكبر شركات العالم تفشل فى اختبار منطمة جرين بيس

خمسة من أكبر شركات العالم تفشل فى اختبار منطمة جرين بيس

شركات كبيره ولكنها فشلت فى المحافظة على البيئة

اعلنت منظمه “Greenpeace” المهتمه بالبيئة،
انه فشل العديد من شركات التقنية العالمية في تقديم واجهة بيئية.
فقد تم تقييم 17 شركه كبيره حول العالم بهذا الأختبار في ثلاث مجالات وهما :

اولا : الحد من الاحتباس الغازي
ثانيا : وانبعاث الغازات الدفيئة من خلال الاستخدام الكفء للطاقة
ثالثا : استخدام المواد القابله لإعاده التدوير
رابعا : استخدام المواد الكميائيه الخطره

وتم تصنيف هذه الشركات بناء علي أدائها تجاه البيئة علي أساس الشفافية والجهود المبذولة للمحافظة علي البيئه.

١- Acer

لم تسطع شركه “اسر” في الالتزام بالتخلص الممنهج من المواد البلاستيكية ومثبطات اللهب البرومينية،
فهي تعد ماده خطيره تستخدم في عملية صناعة جميع منتجاتها.
بجانب ذلك لم يكن هناك اي مؤشر إلى انه سيتم ادارة توريد المواد الكيميائية المستخدمة فى توريد المواد الكميائية في عملية التصنيع،
لحماية عمال المصانع وضمان سلامتهم.

٢- LG

هذه الشركة الكورية من انجح الشركات في تحقيق استقرار من حيث انبعاثات الغازات الدفيئة الناتجه عن عمليات التصنيع لديها،
عن طريق الاستعانة بمصادر توريد خارجية بجانب تزايد الحاجة من الامدادات،
برغم ذلك فهي تحتاج لمجهود اضافى متعلق بالمناخ، وإعطاء نسبه اهتمام اكثر لنشر وتأمين مصدر الطاقة المتجددة، عبر مرافقها الخاصه ومورديها.

٣- Sony

حققت الشركه اليابانية تقدما في نشر الطاقة المتجدده،
ولكنها تختلف عن قادة قطاع نشر الطاقة المتجدده في تفاصيل مهمة عن الانطباع البيئي الذي تؤثر عليه سلسلة توريداتها،
والتي تؤثر علي المناخ بنسبة اكبر من مرافق شركة سوني الخاصة.

٤– جوجل

جوجل اظهرت تناقض قوي بين مراكز تجميع البيانات التي تقدم خدمات يوتيوب البحثية،
ومنتجات الشق الاخر عن طريق الانترنت.
فإن قسم صناعه المكونات والاجهزه في شركة جوجل يختلف في الأداء عن شركات اخري مثل Apple ، Dell ، HP
في مجال تصنيع وتصميم الاجهزة بطريقة اقل تأثيرا علي كوكوب الأرض.
ولكنها بدأت بالفعل في تقديم شفافية وتوضيح اهداف لما تقوم به، لذلك فهي بحاجه لقوة اكبر إن رغبت في اللحاق بشركة Apple علي سبيل المثال.

 

٤- Huawei

هواوي شركه هواتف ذكيه، هذه الشركة الصينية تختلف عن الاتجاه العالمي للمحافظة علي البيئة،
فهي لاتزال تنتج كثافة كربونيه لصناعاتها الخاصه وانبعاثتها الفعليه تزداد بنسبه 25% سنويا،
ولم تلتزم بإقرارها بالمحافظة علي تقليل الانبعاث الكربوني خلال عمليات التوريدات.
فلا يوجد لديها حتي الآن بصمه كربونية علي الاطلاق، علي الرغم من ارتفاع مكانتها فالعالم في مجال صناعة الالكترونيات في الصين والعالم،
فكان يجب ان تحد من الانبعاثات والانتقال إلى التصنيع القائم على الطاقة المتجدده.

 

ليس هؤلاء فقط من فشلوا فالاختبار فهناك آخرون يمكن التعرف عليهم من هنا

 

معركتك التالية مع العالم بالتكنولوجيا والوقت

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!