Home > Posts > Fin-Tech > سبعة شروط يجب أن تتوافر في البنك الرقمي

سبعة شروط يجب أن تتوافر في البنك الرقمي

تخيل أن تقوم بأداء خدماتك المصرفية عن طريق الإنترنت وتقوم بعمليات إيداع الأموال كل هذا فقط بضغطة زر حيث لن تتكبد عناء الذهاب كل مرة تريد القيام فيها بمعاملة تجارية إلى البنك حيث يحدث في الوقت الحالي في بعض الدول وليس ضربا من الخيال كما قد تظن عن طريق البنك الرقمي

 شروط يجب أن تتوافر لإنشاء أي بنك رقمي:

أن يكون له وجود قوي على الإنترنت

أن يوفر أغلب الخدمات الموجودة في البنوك الواقعية في البنوك الرقمية

أن يعمل على توفير الراحة والأمان لمستخدميه

أن يوفر خدمات للمستخدمين العاديين وخدمات للمستثمرين

توفير وسائل حديثة أكثر لأداء الخدمات التي تتطلب من الشخص أن يتواجد في البنك

أن يستهدف الأشخاص الذين تعتمد حياتهم على وسائل التواصل الاجتماعي

أمثلة لأحد البنوك الرقمية

ومن ضمن البنوك الرقمية بنك موندو البريطاني الذي حصل على رخصة مزاولة العمل، ليعلن عن طفرة في طريقة التعامل المصرفي حيث سيقدم الخدمات المصرفية عن طريق الهاتف الذكي، وسيقدم المصرف الخدمات الرقمية المعتادة مثل الحساب الجاري بل وسيمتد هذا إلى تقديم خدمات أخرى مبتكرة عن طريق الهاتف

ودفعت هذه الطفرات البنوك التقليدية إلى الاهتمام بالمجال الرقمي فأصبحت تتنافس مع البنوك الرقمية بل ودخلت إلى هذا السباق حتى تستطيع جذب الزبائن أكثر وأكثر وعلى سبيل المثال قامت مؤسسة سيدسدال ويوكشير بإطلاق تطبيق تفاعلي يحذر العميل عند تدني رصيده البنكي بالتالي يستطيع تجنب تلاشي الأموال بدون علمه كل هذه التطبيقات ومثيلاتها يبدأ بها البنك تمهيدًا للانتقال للبنك الرقمي ومنافسة باقي البنوك الرقمية لذا تسعى البنوك لتقديم خدمات تنافسية أكثر وتتفنن في كيفية جذب العميل لها ولكن يتساءل الكثير هل يمكن أن تستبدل البنوك الرقمية البنوك الافتراضية بل وتحل محلها لنعرف هذا دعنا نتعرف على الخدمات التي تقدمها البنوك الرقمية وسترى بنفسك حجم الفارق وكيف أن البنوك الرقمية تسعر للاستحواذ على كل شيئ

ويستهدف هذا البنك الجيل الذي يعيش على الإنترنت ويعيش حياته بشكل افتراضي على الهواتف الذكية ويقوم بعمليات البيع والشراء عبر الإنترنت بل ويقوم بكل معاملاته لبتي تمت للبيع والشراء عبر الإنترنت حيث توجد الكثير من الإحصائيات التي تؤكد أن الأشخاص الذين يتعاملون مع البنك الرقمي أكبر بكثير من الذين يذهبون إلى فروع البنك الافتراضي هذا نظرًا لأن البنوك الرقمية سهلت هذا الموضوع بشكل كبير وبهذا الصدد تسعى بعض البنوك إلى التعامل مع شركات أخرى لتضمين خدمات أخرى تقدمها عبر منصتها على الإنترنت وكل هذا سيعود بالنفع بالتأكيد على مستخدم البنك الرقمي حيث سيتم توفير خدمات أكثر له وسيتم تسهيل الحياة عليه

وبالفعل في العام الماضي، وافقت السلطات المالية البنكية في بريطانيا لأول مصرف رقمي بممارسة أعماله تحت اسم أوتم بنك، الذي قام بتأسيسه أنتوني توماس، الذي ساهم في السابق في تأسيس آخر بنوك بريطانيا التقليدية تحت اسم ميترو، كي يمارس أعماله عبر الهواتف الذكية ويعتمد عليها بشكل أكبر

وهناك مقولة رائعة تعبرعن ماهية البنوك الرقمية قالها مارك مولين وهو من أحد المشاركين في تأسيس بنك أوتم إن “مصرفنا استطاع أن يحول المصرف من فرع مفتوح في الشارع إلى مصرف في جيب الزبون يعمل على مدار الساعة ويقدم خدماته على مدار العام

ويقوم أوتم بنك على تقديم خدمات محمية بمزايا أمنية عالية مثل بصمة الأصبع والتوقيع بالعين وتميز صاحب الحساب عبر صوته، كما يحاول منافسة المصارف التقليدية عبر الشراكة مع أحدها هذه البنوك بتقديم بعض الخدمات التي لا يمكن تقديمها افتراضيًا

error: Content is protected !!