Home > Posts > Artificial Intelligence > روبوت Cloi من شركة LG وسبب الاهتمام الواسع به في الشرق الاوسط

روبوت Cloi من شركة LG وسبب الاهتمام الواسع به في الشرق الاوسط

وقد قامت شركة LG  بالكشف عن منتج جديد من إنتاجها والذي يعتمد تماماً على الذكاء الإصطناعي وهذا المنتج هو روبوت Cloi >

وقد تم الإعلان عنه من قِبل شركة LG، في CES 2018.

فمن المعروف عن شركة ال جي الكترونبيكس أنها رائدة في مجال الأجهزة والإلكترونيات، وتواكب العصر الحديث.

روبوت Cloi

وقد صرحت الشركة أن الروبوت Cloi مُعتمد على تقنيات  ThinQ، وهذه التقنية هي نقسها التي ستخدمها في منتجاتها المُقبلة.

وبعد أن تم الكشف عن الروبوت في الشرق الوسط، لاحظت الشركة الإهتمام الشديد الذي لاقاه من قِبل الناس.

وبعد أن قام المُتخصصون بالأبحاث اللازمة، تم الكشف عن قابلية العرب على إستخدام هذه التكنولوجيا الحديثة في حياتهم اليومية.

وبشكل كبير وبتقبُل رائع ومُبهر في حياة الشباب العرب.

ولقد وعدت شركة LG زبائنها بالتحديد في الشرق الأوسط أنها سوف تُنتج الكثير من الأشياء التى تم فيها إستخدام الذكاء الإصطناعي.

وذلك في العديد من المُنتجات المُقبلة والتى سيتم إستخدامها منزلياً أى داخل البيوت، لأن هدف الشركة الأول:

هو إستغلال الذكاء الإصطناعي لتطوير حياتنا اليومية وتسهيلها بشكل كبير قدر الإمكان.

ولأن من أول أولويات شركة ال جي اليكترونيكس هو المستهلك، فإن راحة المستهلك ومواكبته للعصر هو أهم ما يشغلهم.

ولذلك قامت شركة ال جي بالإعلان عن إنشاء العلامة التجارية الجديدة الخاصة بهم والتى تسمب ب ThinQ.

لأن العلامة التجارية ثينك ستُصبح هي العلامة التجارية الخاصى بجميع الأجهزة المنزلية الحديثة 2018.

وليس الأجهزة المنزلية فقط بل أيضاً الإلكترونيات والخدمات وكُل ما يحمل تقنيات الذكاء الإصطناعي بها.

ومن مُميزات الخدمات التى تُقدمها العلامة التجارية ثينك أنه جميعها لها القدرة الخاصة على التعلم.

بطريقة عميقة وسهلة ولها القدرة على التواصل المُستمر مع بعضها البعض، وذلك بالتأكيد بالإعتماد على:

التقنيات الحديثة للذكاء الإصطناعي من الشركاء الآخرين لها.

دراسات وتوقعات فى مجال الذكاء الإصطناعي.

ولهذا فطبقاً للدراسات والتوقعات، من المتوقع أن يكون التطور المُستمر الذي يحدث في الذكاء الإصطناعي.

سيكون له تأثيره الخاص والمُميز على الأعمال اليومية الشاقة التى يقوم بها لاإنسان بشكل يومي وتؤثر عليه.

وعلى وقته ومجهوده، وبالتالى هذه المنتجات الحديثة ذات التقنيات العالية ستقوم بإضافة الراحة على الإنسان.

وتقليل الجهود من عليه ليكون لديه وقتاً أطول لحياته وعمله وتطويرهما.

لهذا وطبقاً للتقارير الذي تم إصدارها مؤخراً، بأن الإنفاق على الأنظمة التى تحميل تقنيات الذكاء الإصطناعي.

في الشرق الأوسط وأفريقيا فقط قد تصل إلى 114 مليون دولار أمريكي وذلك سيكون بحلول عام 2021.

وأيضاً لقد توقع جارتنر أنه سيتم تسليم ما لا يقل عن 50 في المائة من جميع هذه التفاعلات التحليلة التى تتم عن طريق الذكاء الإصطناعي.

 فقط في خلال الثلاث إلى الخمس سنوات القادمة فقط.

كيف نستفيد من التكنولوجيا المالية فى الشرق الأوسط؟

 

أكثر من 20 مليون وظيفة قابلة لتكون آلياً في المستقبل في الشرق الأوسط

 

4 من الشركات الناشئة التي لفتت الأنظار في منطقة الشرق الأوسط

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!