Home > Posts > Entrepreneur > رائدات اعمال مصريات حطمن الصور النمطية للمرأة

رائدات اعمال مصريات حطمن الصور النمطية للمرأة

الأصعب من أن تكون رائد أعمال هو أن تكون رائدة اعمال وخاصة في الشرق الأوسط، كافحت العديد من النساء المصريات لكسر الصورة النمطية التي يفرضها عليها المجتمع العربي، نستعرض معًا قصص رائدات اعمال مصريات استطعن التغلب على واقعهن، وأخذن على عاتقهن تمهيد الطريق لنموذج اقتصادي جديد.

رائدات اعمال مصريات حطمن الصور النمطية

1- دينا المفتي مؤسسة إنجاز مصر

بدأت دينا المفتي استكشاف طرق لتعزيز تنمية الشباب في العشرينات من عمرها، عندما أسست “إنجاز مصر” في عام 2003 وهو برنامج تعليمي قائم على المتطوعين يعد الشباب المصري لبدء أعمالهم التجارية الخاصة.

تعتبر دينا المفتي اليوم هي واحدة ضمن رائدات اعمال مصريات ناجحات، وتشغل دينا منصب الرئيس المشارك للجنة سيدات الأعمال في الغرفة التجارية الأمريكية، وعضو في لجنتي التعليم وريادة الأعمال.

ساعدت المؤسسة في التأثير على أكثر من 500 ألف طالب من خلال برامج ريادة الأعمال والاستعداد للعمل، كما تساعد رواد الأعمال الشباب على بدء أعمالهم وتسريعها، وكان لها دور في إنشاء وإطلاق 40 شركة ناشئة ناجحة على مدار السنوات الماضية.

دينا المفتي - رائدات اعمال مصريات

2- رضوى رستم مؤسس هاندوفر

اختيرت رضوى رستم في المرتبة الـ30 في قائمة أرابيان بيزنس تحت سن 40 عامًا، مهندسة مدنية لديها شغف بالتنمية المجتمعية قررت استخدام مهاراتها في العمل وإنشاء نماذج أولية للوحدات السكنية المصنوعة من مواد أرضية فقط.

حصلت رضوى رستم على زمالة من مدرسة DO في هامبورغ بألمانيا، وبالإضافة إلى أنها عضو في منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية “اليونيدو”، فهي خبيرة في التدريب والمسؤولية الاجتماعية للشركات في شركة الطاقة الشمسية

نجحت في جمع 5،500 دولار في مشروع تمويل الجماعي، ليس فقط لتوفير مأوى أكثر إنسانية لسكان الأحياء الفقيرة في مصر، ولكن أيضًا لتمكين طلاب الهندسة المعمارية والهندسة المدنية من تصميم وتنفيذ الملاجئ المستدامة باستخدام تقنية الصدم الأرض.

رضوى رستم - رائدات اعمال مصريات

3- إيمي موافي الشريك المؤسس لشبكة MO4

المرأة الوحيدة في الإمبراطورية الإعلامية التي بنتها مع إخوتها الثلاثة والأكبر بينهم، لا تعرف أيمي موافي من وزارة التربية والتعليم الوطني أي قوالب.

في عام 2007 كتبت رواية Fe-mail، وهي رواية صريحة لتجاربها كفتاة مصرية تبحث عن الحب والالتزام والزواج في المجتمع المصري، تليها الجزء الثاني حيث تخبرنا بسخرية تحدياتها كامرأة متزوجة.

بعد أن أمضت 10 سنوات في منصب مدير التحرير في Enigma، انضمت إلى إخوتها في عام 2011 لإطلاق MO4Network، التي أصبحت في غضون 4 سنوات فقط واحدة من الوكالات الرقمية الإبداعية الرائدة في المنطقة.

وتضم MO4 فريقًا يضم أكثر من 100 شخص وأكثر من 140 عميلًا في مكاتبها في القاهرة ودبي،كما تقوم برعاية عدد من منصات وسائل الإعلام الإقليمية الرائدة.

ايمي موافي - رائدات اعمال مصريات

4- مي عبد العظيم مؤسسة مجلة “ما تريد للنساء”

تعتبر مي عبد العظيم واحدة من أبرز رائدات اعمال مصريات في مجالات النشر والإعلام في مصر، بعد مسيرتها في مجال التسويق، قررت بدء أعمالها التجارية الخاصة في مجال النشر، حيث أطلقت مجلة What Women Want الناطقة بالإنجليزية عام 2006، تليها Media & More وهي وكالة تسويق رقمية، وأخيرًا The Travel Mag في عام 2010، وكانت مجلة السفر الوحيدة التي تصدر في مصر في حينها.

مي هي أم لفتاتين صغيرتين، وبصرف النظر عن عملها في مجال النشر، تشارك في مشاريع اجتماعية واجتماعية مختلفة تستهدف شرائح المجتمع المحرومة في جميع أنحاء مصر.

أحد أكثر مشاريعها شهرة هو إعادة بناء دار أيتام المنيا في صعيد مصر في أغسطس 2012، تم إحراق دار الأيتام ونهبها من قبل المتشددين الدينيين في هجوم طائفي. بدأت مبادرتها على فيسبوك وفي غضون 6 أسابيع جمعت ما يكفي من المال لتجديد الطابق بأكمله.

مي عبد العظيم - رائدات اعمال مصريات

5- ياسمين المهيري مؤسسة سوبرماما

ياسمين ليست أمًا ومع ذلك فهي لديها الكثير من الخبرة في هذا الجانب، بدأت فكرة “سوبر ماما” عندما كانت ياسمين تبحث عن نصائح عن الحمل لأختها حيث وجدت سيلًا من الآراء المتعارضة والتي تبدو كخرافات قد تؤذي أكثر ما تنفع.

الآن تحتل منصة سوبر ماما المرتبة الخامسة بين أنجح الشركات الناشئة في مصر، وهى الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، تقدم المنصة محتوى موثوق باللغة العربية للأمهات والنساء في جميع أنحاء الشرق الأوسط، يعتمد على نصائح الخبراء والباحثين.

تحولت ياسمين المهيري من رائدة اعمال شغوفة إلى صاحبة مؤسسة تقدر قيمتها بـ 3.5 مليون دولار أمريكي، اليوم يتابع منصتها 2.2 مليون امرأة في جميع أنحاء العالم العربي، ولديها قناة يوتيوب الخاصة بها، وتخطط لإطلاق تطبيق خاص بها في المستقبل القريب.

ياسمين المهيري - رائدات اعمال مصريات

6- ياسمين هلال مؤسسة مبادرة علمني Educate-me

أسست ياسمين هلال منظمة علمني Educate-Me في عام 2010، والتي بدأت كمبادرة تطوعية وتوسعت الآن إلى نموذج أعمال اجتماعي كبير، وقد قدمت أكثر من 700 منحة دراسية للأطفال للوصول إلى التعليم الرسمي في مصر.

تستخدم مبادرة “علمني” نهجًا يركز على المتعلم يطلب فيه من الأطفال ما يريدون تعلمه ويحصلون على الدعم اللازم لهم لتحقيق أهدافهم التعليمية، من خلال تشجيعهم على تحمل المسؤولية، كما يتعلموا أن يكونوا أكثر استقلالية وحيلة وإبداعًا وطموحًا.

ياسمين هلال هى رياضية تحولت إلى مهندسة ومن ثم تحولت إلى رائدة أعمال، أمضت ياسمين عقدين من عمرها كلاعبة كرة سلة محترفة في دوري الفرق المصرية الأولى والمنتخب الوطني، وحصلت على 38 ميدالية علي طول رحلتها.

ياسمين هلال - رائدات اعمال مصريات

error: Content is protected !!