Home > Posts > Education > دور الفكر الاستراتيجي في الادارة

دور الفكر الاستراتيجي في الادارة

يعرف الفكر الاستراتيجي على أنه عملية تخطيط تطبق الابتكار والتخطيط الاستراتيجي والتخطيط التشغيلي لتطوير استراتيجيات الأعمال التي تتمتع بفرصة أكبر للنجاح، ولذلك يعتبر الفكر الاستراتيجي جوهر الادارة الاستراتيجية، حيث يساعد الشركات على استغلال العوامل الخارجية والداخلية، و الانتقال بسرعة وثبات تجاه رؤية واضحة مبنية على أسس سليمة وواقعية، كما يساعد الشركات على مواجهة الأزمات وإدارتها بنجاح.

دور الفكر الاستراتيجي في ادارة الشركات

الاستراتيجية هي نتيجة رئيسية لعملية الفكر الاستراتيجي، حيث تساعد في وضع استراتيجيات حول اتجاه الأعمال واستغلال الموارد بشكل أكثر فاعلية  لتحقيق أهداف الشركة، و اتخاذ القرارات الصائبة لتحقيق لأهداف قصيرة المدى وطويلة المدى، وتحديد الجدول الزمني لتحقيق كل هدف.

تستطيع الشركات باستخدام الفكر الاستراتيجي من دراسة الواقع وتحليله،و  توقع التحولات الكبرى في السوق التنافسية وتحديد الفرص الناشئة، ومن ضمن  أدوارها في الادارة أيضا، تحديد أولويات في الخطة الاستراتيجية بناء عن الأهم ثم الأهم،  وفقا للأحداث الجارية، الأهداف المطلوب تنفيذها .

كما يجنب الشركات من الوقوع في الأخطاء المكلفة، مثل أن تقوم شركة ما بفتح موقع الكتروني على الانترنت قبل أن يكون  لديها عدد كافي من العملاء للتفاعل مع الموقع.

الفرق بين الفكر الاستراتيجي والفكر التشغيلي

يهتم الفكر التشغيلي بالحاضر، ويفكر في الخطوات الواجب اتخاذها لتحقيق الرؤية الاستراتيجية للشركات، والفكر التشغيلي هو أساس الفكر الاستراتيجي، لانه يحدد طريقة إدارة وتشغيل قسم الانتاج و المبيعات، وجميع أقسام الشركة، وبدون الفكر التشغيلي سيكون الفكر الاستراتيجي عمل عشوائي لا رؤية له ، أما الفكر الاستراتيجي هو تفكير  بعيد المدي يهتم بالفكرة العامة والوصول إليها.

كيفية استخدام الفكر الاستراتيجي في عمل خطة استراتيجية

هناك مجموعة من خطوات لتوظيف الفكر الاستراتيجية في  تصميم خطة استراتيجية تساعد الشركة على تحقيق أهدافها مثل:

القيام بتحليل البيئة الداخلية والخارجية للشركة باستخدام تحليل S W O T، للتعرف على نقاط القوة والفرص.
عقد مقارنة بين وضع الشركة الخاصة بك والشركات المنافسة، ومعرفة أس
يتم توقع كل السيناريوهات التي من المحتمل مواجهتها في المستقبل، والتفكير في حلول وتجهيزات لها، بالإضافة الى توقع كل الكوارث التي يمكن مواجهتها، واقتراح حلول لها.

تحديد النظام التي تتخذه الشركة في اتخاذ القرارات الخاصة بها، وتحديد البيانات الكمية والنوعية التي تحتاجها الشركة.

والخطوة الأخيرة هي الاستفادة من جميع البيانات السابقة في وضع الخطة الاستراتيجية.

الفرق بين الفكر الاستراتيجي والتخطيط الاستراتيجي

التفكير الاستراتيجي والتخطيط الاستراتيجي هما عمليتان تدعم بعضهم البعض من أجل تحقيق ادراة استراتيجية ناجحة، كما يسعى وراء الابتكار وتخيل مستقبلات جديدة ومتشابهة جدً، قد تفيد الشركة في  إعادة تحديد استراتيجياتها الأساسية وحتى صناعتها، أما التخطيط الاستراتيجي  هو تحقيق ودعم الاستراتيجيات التي تم تطويرها من خلال عملية التفكير الاستراتيجي ودمجها مرة أخرى في الأعمال.

يعد الفكر الاستراتيجي جزء أساسي من تكوين الإستراتيجية، ولا يمكن تنظيمه، أما  التخطيط الإستراتيجي هو الذي يشكل الاستراتيجية من خلال تقديم مدخلات إلى الخبير الاستراتيجي للنظر ووضع خطط للتحكم في تنفيذ الاستراتيجية بعد تشكيلها.

error: Content is protected !!