Home > Posts > Fin-Tech > دور التكنولوجيا المالية في الاقتصاد الإفريقي

دور التكنولوجيا المالية في الاقتصاد الإفريقي

ازدادت وتيرة اعتماد التكنولوجيات الناشئة مثل التكنولوجيا المالية عبر البلدان الإقليمية في السنوات الأخيرة، مما يؤثر بالتالي على حياة المستخدمين النهائيين، على سبيل المثال، فإن هناك مواطن يُدعى إيمانويل الذي يقيم في نيابوغوغو، وهي ضاحية من ضواحي كيغالي، قادر على دفع ثمن الطعام في السوق، وكذلك ثمن سيارته عبر هاتفه المحمول.

وهذا يتيح للتجار مثل المحلات التجارية والمطاعم والحانات وبائعي المواد الغذائية وسائقي الدراجات النارية وغيرها من الشركات قبول الدفع من الهواتف المحمولة دون الحاجة إلى استخدام جهاز نقطة البيع.

من خلال طرح مثل هذه الحلول التقنية، تهدف البنوك والمؤسسات المالية الأخرى إلى جذب العملاء الجدد والاحتفاظ بهم.

دور التكنولوجيا المالية في الاقتصاد الأفريقي

يعتبر النمو السريع لصناعة التكنولوجيا المالية الوليدة في أفريقيا بمثابة شهادة على الدور الذي تلعبه التكنولوجيا المالية المتقدمة في تطور الخدمات المالية في القارة. تعمل التكنولوجيا على إذكاء الابتكار والنمو في قطاع الخدمات المالية، مما يخلق فرصًا جديدة ويعطل الطريقة التي تم بها ربط الأعمال التجارية تقليديًا.

إن الطبقة المتوسطة المزدهرة ووفرة الشركات الصغيرة والمتوسطة في أفريقيا تقدم فرصاً كبيرة لشركات الخدمات المالية لتوفير الخدمات المصرفية للأفراد، فضلاً عن التمويل التجاري للمشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم، كما يقول سومش راهافندرا ، نائب رئيس المبيعات في DHL Express Sub-Saharan Africa.

وفقا للشكل المستقبلي لخدمات التكنولوجيا المالية في أفريقيا 2015 تقرير شركة برايس ووترهاوس كوبرز، فإن قطاع الخدمات المالية هو سوق بلا حدود، ويوضح ذلك أن خطر الاضطراب في سوق الخدمات المالية التقليدية في أفريقيا قد أثار الحاجة إلى قيام الكيانات بإعادة تقييم استراتيجياتها.

وقد أدى هذا إلى ظهور أنواع مختلفة من الابتكار من جانب أصحاب المصلحة في هذا القطاع. لكن راغافندرا تلاحظ أنه “في الوقت الذي تتجه فيه معظم البنوك الدولية نحو التجارة الإلكترونية، ففي أفريقيا، لا يزال عدد من البنوك المحلية يتبادل المعلومات ويدير الأعمال التجارية مع الوثائق الورقية”.

بيد أن تقريرًا من أكسنتشر يشير إلى مستقبل واعد للقطاع المصرفي في إفريقيا.

ويكشف عن أن تطوير شبكات دفع المستهلكين استغرق سنوات ليصبح عاملاً بالكامل في الاقتصادات الناضجة، بينما بدأت العديد من البلدان في أفريقيا الآن في توسيع البنية الأساسية.

الأموال المتنقلة في إفريقيا

ازداد استخدام الأموال المتنقلة في إفريقيا بشكل كبير على مر السنين مع ما يقرب من 70 بالمائة من البالغين في كينيا الذين يستخدمون هواتفهم المحمولة في المعاملات المالية. يظهر جلوبال فيندكس أن الخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول يمكن أن تساعد في الوصول إلى المناطق المالية غير المتمتعة بالحكم الذاتي في الماضي.

وبالنسبة للشركات الأفريقية الصغيرة والمتوسطة التي تسهم بأكثر من 45 في المائة في العمالة و 33 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للقارة.

فإن تحسين إمكانية الحصول على التمويل أمر بالغ الأهمية، وقد تم تحديد التكنولوجيا كطريقة مؤكدة للقيام بذلك. كما أن الطبقة المتوسطة المتنامية في أفريقيا، وهي واحدة من أسرع الدول في العالم، فتحت أعين المؤسسات المالية على الإمكانات الضخمة التي تقع ضمن قاعدة المستهلكين الكبيرة في أفريقيا.

ومع استغلال هذه المؤسسات للفرص التي توفرها التكنولوجيا ، ستشعر قطاعات عديدة من الاقتصاد الأفريقي بالتأثير والنمو.

التكنولوجيا المالية اتخذت طرقًا مستوية في المسار الصحيح، نحو نمو مالي كبير في القارة السمراء، قارة أفريقيا التي أصبحت تعد من أهم بقاع العالم الاستثمارية في المستقبل، لذا فإن القارة ينتظرها المزيد من التطور وخاصةً في التكنولوجيا المالية

error: Content is protected !!