Home > Posts > Economics > دور الاسواق المالية في تمويل الاستثمار

دور الاسواق المالية في تمويل الاستثمار

تمثل الاسواق المالية في العصر الحالي أداة فعالة لتمویل الاستثمارات و مشاريع التنمية الاقتصادیة والاجتماعیة، حيث تقوم الاسواق المالية بنقل الأموال الفائضة من قنوات الادخار وتوظيفها في قنوات الاستثمار في القطاعات ذات الحاجة إلى تلك الأموال .

دور الاسواق المالية في الاستثمار

تشجع الأسواق المالية صغار المدخرين العاجزين على إقامة مشاريع استثمارية خاصة بهم، على شراء اوراق مالية على قدر أموالهم في الشركات التي تطرح أسهمها للاستثمار، وبالتالي تزداد رؤوس أموال الشركات، ويزداد معدل نمو الاستثمار وتزداد معدلات التشغيل ويزداد معدل النمو الاقتصادي.

كما تساهم في توفير سيولة للحكومات، لتتمكن من تنفيذ التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وذلك من خلال شراء سندات الدين العام التي تطرحها الشركات الحكومية، وبذلك فان سوق الأوراق المالية أداة لتقويم الشركات والمشروعات الاستثمارية.

تقدم للمستثمرين فرص كثيرة للاستثمار في جميع المجالات، لتجنيب المستثمرين مشقة البحث عن وجوه الاستثمار، كما تجنب الدولة حدوث تضخم في الاسعار.

تمتص الاسواق المالية فائض السيولة النقدية من الافراد، وتوجها للاستثمار بدلا من الاستهلاك.

تقوي الاسواق المالية الروابط مع العالم الخارجي عن طريق ارتباطها بالأسواق المالية العالمية، كما تلعب دور كبير في جذب الاستثمارات الأجنبية.

تقوم الاسواق الناشئة بدور المنظم من خلال التوجيه التلقائي للتدفقات النقدية، وفقا للمعلومات التي ترصدها حول وضعيات الشركات وحركية أسعار الأوراق المالية.

تراقب الأسواق المالية حركة سوق رؤوس الأموال بشكل عام، والشركات المسجلة في سوق المال خصوصا،  وتستفيد من هذه الرقابة في تقديم استشارة للشركات، مما يدفعها إلى تحسين أدائها.

تلعب الأسواق المالية دور كبير في تنفيذ السياسة النقدية للدولة، وتمكن البنك المركزي من م تغيير أسعار الفائدة.

سلبيات الاسواق المالية

شراء أسهم وسندات في الشركات الحكومية او الشركات الخاصة ليس مضمون دائما، لان في البورصة وأسواق المال يكون لكل عملية ربح ما يعادلها من خسارة للطرف الآخر الذي باع أو اشترى، ويكون طرف البورصة والوسطاء الماليين، الذين ينظمون عمليات تداول الأسهم الطرف الرابح دائما.

من ابرز السلبيات هى غياب النقد الحقيقي، الذي يترتب عيله انخفاض قيمة العملات المتداولة بشكل كبير، نتيجة سحب المستثمرين نسبة كبيرة من اموالهم من الاسواق الحقيقية ليضعوها في الأسواق المالية، وفي هذه الحالة يكون الوضع الاقتصادي للدولة خادع جدا،لان  السوق الحقيقية لا يوجد بها إلا قدر قليل من المال لدى التجار وأصحاب المحال والشركات، بينما يشهد سوق المال رواجا كبير.

تدفع الأسواق المالية المستثمرين للكسل، لانهم يفضل الربح من الاسواق المالية عن شراء المواد الخام والقيام بالتصنيع والبيع، و بذلك  تزداد البداية، ويزيد حجم الاستيراد.

من ابرز سلبيات الأسواق المالية المبالغة في الربح والخسارة، لان الربح فيها يكون كبير جدا، و قد ينقلك من طبقة لأخر، والخسائر فيها تكون فادحة، وقد تؤدي الى افلاس المستثمرين وتشتت اسرهم.
تختلف الاسواق المالية عن الواقع بشكل كبير، فليس من الضروري ان تكون شركتك ناجحة ليقبل الناس على شراء اسهمها، بل يعتبر شراء أسهم الشركات الضعيفة وتوفير سيولة لاعادة تشغيلها من جديد فرصة أكبر للربح لان الاسهم ترتفع وقتها بشكل كبير جدا.

error: Content is protected !!