Home > Posts > Investments > خصائص صناديق الاستثمار

خصائص صناديق الاستثمار

إن المتأمل في الحياة الاقتصادية يرى أن معظم الاقتصاديات تعتمد في تمويلها على صناديق الاستثمارودون شك أن هذه الصناديق  تعتبر بمثابة القلب النابض للاقتصاديات المعاصرة، لذلك دعونا في هذا المقال نتحدث صناديق الاستثمار و ما هي خصائص صنادبيق الاستثمار.

خصائص صناديق الاستثمار

ما هي صماديق الاستثمار 

كيفية عمل صناديق الاستثمار

خصائص صناديق الاستثمار

مميزات صناديق الاستثمار

ما هي صناديق الاستثمار 

صناديق الاستثمار تعني (بالإنجليزيّة: Investment Funds/ Mutual Funds) و هي أداة من الأدوات الاستثمارية التي يقوم بإدارتها أشخاص مُتخصصين في السوق المالي، وتُساهم في زيادة رؤوس الأموال عن طريق بيع الأسهم التي يُطلَق عليها اسم وحدات ضمن مجموعة من الأوراق المالية، وتُستثمر صناديق الاستثمار ورؤوس الأموال في حزمة و مجموعة مُشتركة يُطلق عليها اسم محفظة، والتي تقوم بتجميع الأوراق المالية والمُنتجات وغيرها من الأشياء المُتوافقة مع الصندوق والظاهرة ضمن نشرة الاكتتاب. و تُعرف صناديق الاستثمار أيضًا بأنها برنامج استثماري يعتمد في تمويله على مجموعة من المُساهمين الذين يُتاجرون في مُمتلكات مُتنوعة، وينبغي أن يتم إدارة هذه الصناديق بطريقة احترافية. كما أن من التعريفات الأخرى لصناديق الاستثمار هي أنها عبارة عن خدمة مالية تعتمد و تقوم على وجود خبراء ماليين؛ من أجل استثمار الأموال الخاصة في الأفراد ضمن أكثر من شركة مُتنوّعة.

كيفية عمل صناديق الاستثمار 

تعتمد صناديق الاستثمار على تطبيق طريقة عمل خاصة تأتي وفقًا للخطوات الآتية :

-جمع الأموال بواسطة الشركات المالية من المُستثمرين، ومن ثم استثمارها في السندات والأسهم على المدى القصير في السوق المالي.

-استخدام الصكوك والأوراق المالية ضمن صناديق الاستثمار.

-إدارة المحافظ الاستثمارية من قبَل مجلس يعتمد على مستشار استثماري.

-منح و اعطاء أصحاب الصناديق الاستثمارية حق شراء وبيع الأسهم الخاصة بهم؛ سواء عن طريق التعامل المُباشر مع صاحب الصندوق، أو من خلال وجود خبراء استثمار .

خصائص صناديق الاستثمار

هناك مجموعة من الخصائص التي تميز الصناديق الاستثمارية:

أولا: إتاحة المجال لذوي الدخل المحدود للتعامل في سوق المال إذا امتلك حد أدنى من الوثائق تمكنه من الاشتراك في إحدى صناديق الاستثمار.

ثانياً: تخفيض حجم المخاطر التي تواجه المستثمر, حيث ينبغي عليك تنويع استثماراتها في الأوراق المالية، وحيث إن صغار المستثمرين لا يستطيعون ذلك لعدم وجود خبرة كافية وعدم توفر مبالغ كبيرة للاستثمار في هذا المجال.

ثالثاً: السيولة: وخاصة في الصناديق المفتوحة, فيستطيع المستثمر سحب قيمة وثائقه، من الصندوق المصدر لها خلال أي يوم من أيام العمل.

رابعاً: الاستفادة من خبرات الإدارة المتخصصة التي تدير محفظة الأوراق المالية للمستثمر بتكاليف منخفضة.

خامساً: تحقيق عائد أعلى من عائد الوثائق المصرفية ( البنكية ).

سادساً: تمكن المستثمر من شراء وثائق بالتقسيط خلال فترة زمنية و هذا من تنظيم استرداد كل أو بعض رأس المال وفق شروط محددة.

سابعاً: تسهيل اتخاذ القرارات بالنسبة للمستثمر، لما تتمّتع به هذه الصناديق من شفافية و نزاهة وإفصاح عن إدارتها بشكل مستمر.

ثامناً: تعطي الأنواع المختلفة للصناديق مرونة للمستثمر في اختيار النوع الذي يتناسب و يتلائم مع ظروفه.

تاسعاً: تخضع هذه الصناديق لرقابة من قبل جهاز هيئة سوق المال.

مميزات صناديق الاستثمار

– التنوع: و يقصد به أن صناديق الاستثمار تُوفّر سلة من الأوراق الماليّة المُتنوعة التي تُساهم في تنويع مُحتويات المحفظة الاستثماريّة.

-الاحترافية في إدارة الأموال: حيث تتم إدارة صناديق الاستثمار من خلال الاعتماد على مدراء الاستثمار الذين يمتلكون خبرةً في هذا المجال، وتعتمد عليهم الشركات المُتخصصة في إدارة صناديق الاستثمار المُشتركة.

error: Content is protected !!