Home > Posts > Technology > خصائص الواقع المعزز

خصائص الواقع المعزز

يسعى الباحثون في الواقع المعزز على عرض الأجسام الأفتراضية، و المعلومات بصورة متكاملة مع البيئة الحقيقية للمستخدم. كذلك لتحسين رؤية المستخدم يتم اسقاط الأجسام سواء أكانت ثلاثية الأبعاد (3D) أو ثنائية الأبعاد (2D) بدقة عالية عن طريق حساب مواقعها قبل الأسقاط في بيئة المستخدم بما يتم تعريفه بمعايرة الكاميرا.

ما هو الواقع المعزز 

هو امكانية دمج المعلومات الافتراضية مع العالم الواقعي، فعند قيامك باستخدام تلك التقنية للنظر في البيئة المحيطة من حولك فإن الاجسام في هذه البيئة تكون مزودة بمعلومات اخرى حولها وتتكامل مع الصورة التي تنظر اليها، وقد ساعد التطور التقني كثيرا في بروز هذه التقنية فأصبحنا نراها في الحاسبات الشخصية و الهواتف الجوالة، بعدما كانت حكرا على معامل الابحاث في الشركات الكبرى.

خصائص الواقع المعزز 

  • يمزج الحقيقية و الافتراضية، في بيئة الحقيقية
  • تفاعلية تكون في وقت استخدامها
  • ثلاثية الابعاد 3D
  • توفر معلومات واضحة ودقيقة
  • امكانية ادخال المعلومات بطريقة سهلة و فعالة
  • امكانية التفاعل بين طرفين
  • رغم بساطة الاستخدام الا انها تقدم معلومات قوية
  • جعل الاجراءات المعقدة سهلة للمستخدمين
  • فعالة من حيث التكلفة وقابلة للتوسيع بسهولة

ابرز استخدامات الواقع المعزز 

  • التسويق

من الممكن للتقنية أن تحدث ثورة حقيقية في عالم التسويق عن طريق صنع نماذج ثلاثية الأبعاد للمنتجات يمكن للمستخدم معاينتها بالعالم الحقيقي وبحجمها الحقيقي، مما يتيح تجربة أفضل ومعرفة أكبر بخواص واستخدامات ومدى مناسبة المنتج.

  • التصميم المعماري 

باستخدام الواقع المعزز يستطيع المعماريون تصميم المباني بشكل أكثر فعالية من الطرق المعتادة، فالتصميم يتم بنفس طريقة برمجيات التصميم ثلاثي الأبعاد المعتادة مع فارق أن العرض يكون في الواقع والتحكم يتم بالأيدي مباشرة دون الحاجة للطرق التقليدية.

  • الإنشاء

مع الواقع المدمج وتحديد المواقع عالي الدقة يمكن للشركات والمهندسين مشاهدة الأبنية كما لو كانت مبنية مسبقاً، كما يمكن التأكد من مناسبة المنشآت لمواقعها وتغير المنظر العام عند إنشائها مثلاً.

  • التعليم

يمكن استخدام الواقع المعزز لتحديث طرق التعليم الحالية والاستغناء عن الصور التوضيحية غير الكافية باستبدالها بنماذج ثلاثية الأبعاد تظهر في العالم الحقيقي، سوف تسهل على الطالب و على المعلم ايضا اثناء الشرح حيث ان التفاصيل ستكون واضحة امامهم.

  • الفنون المرئية

تعطي التقنية قدرة كبيرة على ممارسة الفنون البصرية بسهولة، حيث من الممكن الرسم وتعديل الرسومات ومونتاج الفيديو وتصميم الرسوم المتحركة والنماذج ثلاثية الأبعاد.

  • الاستخدامات الطبية

أحد الاستخدامات الممكنة هو إنشاء مخطط ثلاثي الأبعاد للأعضاء الداخلية والشرايين والأوردة وغيرها، بحيث يستطيع الجراح لاحقاً الوصول إلى معلومات مهمة أثناء إجرائه للعمل الجراحي كمعدل نبضات القلب وأماكن الشرايين والأوردة التي قد لا تكون ظاهرة بشكل مباشر.

  • حالات الطوارئ والإنقاذ

عن طريق هذه التقنية ودمجها مع الخرائط بالإمكان معرفة أماكن المستشفيات أو أماكن الإجلاء أوقات الحروب والأزمات والحصول على توجيهات الوصول إليها كما لو كانت التوجيهات تظهر في الواقع.

  • الاستخدامات اليومية

 يمكن استخدام الواقع المعزز لعرض المعلومات المهمة والترفيهية بسهولة كبيرة، حيث من الممكن تخصيص أماكن تعرض فيها حالة الطقس أو أسعار الأسهم والأخبار المهمة والرسائل ومكالمات الفيديو وحتى مشاهدة التلفاز.

مما لاشك فيه فإن الواقع المعزز قد تخطى المرحلة التمهيدية المتعلقة بأسقاط الأجسام الأفتراضية في البيئة الحقيقية للمستخدم ليتم الاستعانة بأجهزة أكثر تقدماٌ كالأجهزة القابلة للارتداء والتي توفر واجهة للتفاعل مع هذه الأجسام الأفتراضية ثلاثية وثنائية الأبعاد. في المستقبل القريب، سيكون لتطبيقات الواقع المعزز الأثر الكبير في تغيير حياتنا ، وسلوكنا ، لنصل لمرحلة تكييف البيئة المحيطة بينا لتسهل تفاعلنا.

error: Content is protected !!