Home > Posts > e-marketing > خصائص التسويق التفاعلي وأهميته

خصائص التسويق التفاعلي وأهميته

التسويق التفاعلي هو من بين أنواع التسويق المهتمة باستخدام كافة الأساليب والممارسات عبر شبكة الإنترنت، حيث يقوم هذا النوع تحديدًا بممارسة كافة أشكال الأنشطة التسويقية لكن بشكل إلكتروني فعال، مثل: الإعلانات والتوزيع وبحوث التسويق وتصميم منتجات جديدة وصولًا إلى التسعير.

ويمتاز التسويق التفاعلي بسهولة استخدامه بشكل كبير، كما توفره بين أيدي جميع مستخدمي شبكة الإنترنت، وسهولة الوصول للعملاء أو المستهلكين المحتملين وسهولة تعرضهم للحملات التي يتم الترويج لها.

التسويق التفاعلي يساهم في استمرارية العلاقة بين المسوق والعميل

مفهوم التسويق التفاعلي

هو عملية التسويق لمنتج ما أو خدمة محددة لكن بالاعتماد على التسويق التفاعلي أو الإلكتروني من خلال استخدام شبكة الإنترنت كوسيلة اتصال سريعة وسهلة وغير مكلفة على الإطلاق.

كما يهتم التسويق التفاعلي بجودة الخدمات أو السلع المقدمة للعملاء، ويعتمد بشكل فعال ومكثف على جودة التفاعل والعلاقة بين البائع والمشتري، ويتم الاعتماد عليه بإعتباره وسيلة اتصال سريعة وسهلة وغير مكلفة عن غيرها من أساليب التسويق الأخرى.

كيفية التسويق التفاعلي عبر الإنترنت

يقوم هذا النوع من التسويق بالاعتماد على شبكة الإنترنت التي توفر له نوعين رئيسييين من أجل اتباعهم للتسويق، وهم البريد الإلكتروني والمعلومات الإلكترونية، حيث يمكن إرسال المعلومات عن المنتجات والخدمات المقرر الترويج لها، وإجراء أبحاث السوق ودراسته بشكل فعال مع التعرف على أوضاع المنافسين ومراسلة العملاء من خلالهما، ويعتبران من أسرع وأبسط الوسائل وأقلها تكلفة عن أي وسيلة اتصال أخرى.

خصائص التسويق التفاعلي

تتعدد خصائص التسويق التفاعلي الذي يهتم بشكل كبير بالتعامل مع قاعدة كبيرة من العملاء عبر الانترنت لتوصيل معلومات حول المنتجات أو الخدمات بشكلها المعروف، ومن هذه الخصائص:

أولًا: أن التسويق التفاعلي يتميز بأنه يقدم خدمة واسعة ويمكن للعملاء المتعاملين مع الموقع التسويقي للشركة أن
يتعاملوا مع في أي وقت للحصول على المعلومات من خلال استخدام الرسائل الإلكترونية.

ثانيًا: يهتم هذا النوع من التسويق بعنصر الإثارة والانتباه لجذب انتباه المستخدم للرسائل الإلكترونية كما هو الحال في الإعلانات التلفزيونية نظرًا لتعدد الشركات التي تطرح رسائلها الإلكترونية.

ثالثًا: يعتبر من الوسائل غير المكلفة على الإطلاق، ولا يحمل أية قيود على كمية المعلومات التي يمكن عرضها عبر الإنترنت أو الموقع التسويقي، فيقوم بعرضه على مدار الـ 24 ساعة في اليوم.

رابعًا: يمكن الوصول من خلال التسويق التفاعلي إلى قاعدة كبيرة من الزئابن على نطاق لم يسبق له مثيل، حيث تزداد أهمية تجنب التسويق غير الصادق الذي لا يحمل ضمانات حقيقية للعنلاء، ويمكن أن يتعرض العملاء خلاله إلى حالات الخداع.

خامسًا: يعمل التسويق التفاعلى على بناء علاقات قوية وفعالة مع العملاء حول العالم، حيث يمكن مراسلة العملاء في دقائق معدودة عبر البث الإلكتروني لإمدادهم بالمعلومات المطلوبة في ثوانٍ، ما يزيد من رغبة العملاء في الحصول على المنتجات أو الخدمات المعروضة لهم.

سادسًا: يمكن من خلال استخدام التسويق التفاعلى التحديث الدائم للمعلومات لتوفير كافة المعلومات التي يبحث عنها العملاء دون عناء، ما يزيد من رغبات العملاء في الشراء والحصول على الخدمات المقدمة لهم بسهولة وسرعة وبدون تكلفة.

سابعًا: الشركات الناشئة أو الصغيرة تعتمد على هذا النوع من التسويق تحديدًا من أجل الوصول للسوق الدولية بسهولة دون أن تكون لها بنية تحتية مثل الشركات الضخمة متعددة الجنسيات.

أهمية التسويق التفاعلي

يضمن التسويق التفاعلي استمرارية البيع في كافة الأوقات، حيث لا ترتبط عملية البيع بمواعيد معينة، فيمكن التسويق للمنتجات أو الخدمات في أي وقت على مدار الـ 24 ساعة ما يسهل القدرة على الوصول إلى العملاء المستهدفين في أوقات فراغهم أو أوقات عملهم.

كما يمكن من خلاله الوصول إلى قاعدة من العملاء في أماكن بعيدة جغرافيًا حيث أن التسويق التفاعلي لا يمكن حصره في منطقة معينة، بجانب قلة تكلفته التسويقية، فيمكن التخطيط لإنشاء متجر لعرض المنتجات بأبسط التكاليف عبر الموقع الإلكتروني التسويقي للشركة.

يقوم هذا النوع من التسويق أيضًا بالمساهمة في عرض المنتجات بشكل ملائم للمشتري من خلال التعرف على أنماط سلوك المشترين ما يساعد على عمل ملف محدد من المنتجات والخدمات لكل مجموعة من العملاء وزيادة معدلات الشراء في أي وقت.

error: Content is protected !!