Home > Posts > Economics > خصائص الاقتصاد الاداري

خصائص الاقتصاد الاداري

الاقتصاد الاداري هو حلقة الوصل بين علم الاقتصاد وعلم اتخاذ القرارات الادارية، و يستخدم الاقتصاد الاداريالنظرية الاقتصادية الجزئية بصفة خاصة والنظرية الاقتصادية الكلية بصفة عامة في اتخاذ القرارات الإدارية المتعلقة بالمشاكل الإنتاجية والتسويقية و المالية لمشروع اقتصادي.

نشأة علم الاقتصاد الاداري

ظهر علم الاقتصاد الاداري عام 1951 عندما أصدر كلا من  جيول دين كروك وموريس ثوماس وريكي مؤلفاتهم ، واتفقوا بتعريف علم الاقتصاد الاداري  على أنه تطبيق لنظريات علم الاقتصاد خاصة الاقتصاد الجزئي باستخدام علوم القرارات كالرياضيات، و الاحصاء، بحوث العمليات وأساليب الاقتصاد القياسي التحليلي، وعلاقة الاقتصاد الاداري بالمنشأة،آخذين في الاعتبار محيط التأكد، ومحيط عدم التأكد، ومحيط المخاطرة، وتوفير الموارد البشرية والمادية، والقيود القانونية مثل قوانين حقوق الملكية ، و تشريعات النظام الضرائبي، وتشريعات وتعليمات حماية البيئة.

تعريف الاقتصاد الاداري

يعرف الاقتصاد الاداري على انه الاقتصاد الجزئي التطبيقي؛  حيث يهتم بتطبيق مبادئ الاقتصاد الجزئي في عملية اتخاذ القرارات الادارية، وتوفير أساليب وأدوات التحليل في علم القرار من اقتصاد رياضي ، وقياس تمكين المنشأة في تحقيق أهدافها بكفاءة عالية،و دراسة متغيرات القرارات للمنشأة، و مفاهيم و أساسيات الاقتصاد الجزئي ، وأساليب وتقنيات علم القرار.

خصائص الاقتصاد الاداري

تتلخص الخصائص الرئيسية في الاقتصاد الاداراي في كلا من:

  • تقوم  الحكومة  بوضع خطة اقتصادية مركزية، تحدد من خلالها الأهداف الاقتصادية والمجتمعية لكل قطاع ومنطقة في البلاد، كما تخصص جميع الموارد وفقًا للخطة المركزية.
  • استخدام رأس مال الأمة والعمالة والموارد الطبيعية بأكثر الطرق فعالية، للقضاء على البطالة .
  • تحديد أولويات إنتاج جميع السلع والخدمات، وضبط الأسعار، حتى تتمكن الحكومة من توفير ما يكفي من الغذاء والسكن وغيرها من الأساسيات لتلبية احتياجات الجميع في البلاد.
  • امتلاك الحكومة شركات احتكارية في الصناعات التي تعتبر ضرورية لأهداف الاقتصاد.
  • تنشئ الحكومة قوانين وأنظمة وتوجيهات لتطبيق الخطة المركزية، ويجب أن الشركات أهداف إنتاج وتوظيف الخطة.

مميزات الاقتصاد الإداري

يساعد الاقتصاد الاداري على تعبئة الموارد الاقتصادية بسرعة على نطاق واسع، وتنفيذ مشاريع ضخمة، وإنشاء الطاقة الصناعية، لتحقيق الأهداف الاجتماعية.

يستطيع الاقتصاد الموجه في تحويل المجتمعات بشكل كامل لتتوافق مع رؤية الحكومة.

عيوب الاقتصاد الاداري

  • تقوض احتياجات المجتمع الأخرى،و على سبيل المثال،أن تخبر الحكومة العمال بالوظائف التي يجب عليهم الوفاء بها و لا تشجعهم على التحرك.
  • لاتكفي السلع التي تنتجها الدولة دائمًا احتياجات المستهلك، ولذلك  يلجأ المواطنين ألى السوق السوداء.
  • صعوبة حصول  المخططين المركزيين على أحدث المعلومات حول احتياجات المستهلكين.
  • تثبيط الابتكار لدى الموظفين، بسبب الخوف من المخاطرة في لإنشاء حلول جديدة.
  • صعوبة تلبية احتياجات السوق المحلية، و تلبية احتياجات الأسواق الدولية.

أشهر أمثلة على الدول المهتمة بالاقتصاد الاداري

يعتبر القمر الصناعي السوفيتي السابق  بيلاروسيا من أشهر الامثلة على الاقتصاد الاداري، حيث تملك الحكومة 80 % من الشركات التجارية في البلاد و 75 % من بنوكها.

طبقت جمهورية الصين الشعبية  بعد الحرب العالمية الثانية النظام الاقتصادي بدقة، حيث أنشا ماو تسي تونغ مجتمعا تحكمه الشيوعية، وأصبح نظام الدولة قائم على الأسواق، استمرت الصين  في وضع خطط مدتها خمس سنوات لتحديد الأهداف والغايات الاقتصادية.

بعد قيام  ثورة فيدل كاسترو في عام 1959، ثبتت دولة كوبا الشيوعية و الاقتصاد الاداري، ووفرت الدولة منازل مجانية للمواطنين ووظائف، وأصبحت الدولة تمتلك جميع المنازل ولا يمتلك المواطنين أي منازل.

أنشئ معمر القذافي  في ليبيا عام 1969، نظام اقتصادي يعتمد على عائدات النفط، وعمل معظم الليبين فيه، كما قام القذافي بالكثير من الإصلاحات لإنشاء اقتصاد قائم على السوق، لكن اغتياله عام 2011 أوقف هذه الخطط.

error: Content is protected !!