Home > Posts > Technology > ثورة التكنولوجيا الطبية تساعد فى العلاج بشكل أفضل!

ثورة التكنولوجيا الطبية تساعد فى العلاج بشكل أفضل!

سمح التقدم في مجال التكنولوجيا الطبية للأطباء بتشخيص وعلاج مرضاهم بشكل أفضل.

بفضل التطوير المستمر للتكنولوجيا في المجال الطبي، تم إنقاذ عدد لا يحصى من الأرواح واستمر تحسن جودة الحياة بشكل عام بمرور الوقت.

التكنولوجيا الطبية

في الوقت الحاضر، تلعب التكنولوجيا دورًا مهمًا في كل صناعة وكذلك في حياتنا الشخصية. وتعد الرعاية الصحية هي أهم الصناعات التي تهتم بها التكنولوجيا.

وقد أسهمت مجالات مثل التكنولوجيا الحيوية والأدوية وتكنولوجيا المعلومات وتطوير الأجهزة والمعدات الطبية وغيرها في تقديم مساهمات كبيرة لتحسين صحة الناس في جميع أنحاء العالم.

من الابتكارات “الصغيرة” مثل الضمادات اللاصقة وأربطة الكاحل، إلى تكنولوجيات أكبر وأكثر تعقيدًا مثل أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي،

والأعضاء الاصطناعية، والأطراف الصناعية الآلية، جعلت للتكنولوجيا أثراً مذهلاً على الطب.

ونتيجة لتطوير هذه الابتكارات الرائعة، يمكن لممارسي الرعاية الصحية الاستمرار في إيجاد طرق لتحسين ممارساتهم من التشخيص الأفضل،

والإجراءات الجراحية، وتحسين رعاية المرضى.

تكنولوجيا المعلومات والطب:

مع زيادة استخدام السجلات الطبية الإلكترونية (EMR) وخدمات الرعاية الصحية عن بُعد والتقنيات المتنقلة مثل الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية،

يرى الأطباء والمرضى الفوائد التي تجلبها هذه التقنيات الطبية الجديدة.

تطورت التكنولوجيا الطبية من إدخال الأطباء للمعدات الجديدة لاستخدامها للتوصيل بين المرضى والأطباء على بعد آلاف الأميال من خلال الاتصالات.

ليس من غير المألوف في عالم اليوم أن يعقد المرضى مؤتمرات فيديو مع الأطباء لتوفير الوقت والمال الذي ينفقون عادة على السفر

إلى موقع جغرافي آخر أو إرسال معلومات صحية بشكل فوري إلى أي اختصاصي أو طبيب في العالم.

ومع تزايد عدد المستشفيات والممارسات التي تستخدم التكنولوجيا الطبية مثل الأجهزة المحمولة أثناء العمل،

يمكن للأطباء الآن الوصول إلى أي نوع من المعلومات التي يحتاجون إليها من معلومات الأدوية،

والأبحاث والدراسات، وتاريخ المريض أو سجلاته، وأكثر في غضون ثوان فقط.

تكنولوجيا المعدات الطبية:

أدى تكامل تكنولوجيا المعدات الطبية والرعاية الصحية عن بعد إلى إجراء جراحات روبوتية،

حيث لا يحتاج الأطباء في بعض الحالات إلى أن يكونوا في غرفة العمليات مع مريض عند إجراء الجراحة.

بدلاً من ذلك، يمكن للجراحين العمل من منزلهم، ويمكن للمرضى إجراء العملية في المستشفى أو العيادة داخل بلدهم الأصلي،

مما يؤدي إلى القضاء على المشاكل والضغط على السفر المتعلق بالصحة.

 مع الجراحات الروبوتية الأخرى، فإنه لا يزال الجراح يحتاج إلى التواجد في الغرفة ليشغل الأجهزة الروبوتية،

ولكن التكنولوجيا تسمح بإجراء أقل تدخلاً يترك المرضى أقل تندبًا ووقتًا أقل بكثير للشفاء.

التكنولوجيا والبحوث الطبية:

يقوم علماء الطب والأطباء باستمرار بإجراء أبحاث واختبارات جديدة للمساعدة في الوقاية من الأمراض وتشخيصها وعلاجها،

فضلاً عن تطوير أدوية جديدة يمكن أن تقلل الأعراض أو تعالج الأمراض.

من خلال استخدام التكنولوجيا في البحوث الطبية، تمكن العلماء من فحص الأمراض على المستوى الخلوي وإنتاج أجسام مضادة ضدهم.

هذه اللقاحات ضد الأمراض التي تهدد الحياة مثل الملاريا وشلل الأطفال، MMR منعت انتشار المرض وأنقذت الآلاف من الأرواح في جميع أنحاء العالم.

في النهاية لا يمكن لأحد أن ينكر التأثير الكبير الذى تركته التكنولوجيا في المجال الطبي.

التكنولوجيا وإعادة هيكلة المنظومة التعليمية .. وما هو التعليم الشخصي؟

سبب تفوق شركات التكنولوجيا المالية أو ما تسمي “فينتك” على البنوك

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!