Home > Posts > Development > تكنولوجيا : ” كورا ” طائرة أجرة كهربائية ذاتية القيادة في نيوزيلندا !

تكنولوجيا : ” كورا ” طائرة أجرة كهربائية ذاتية القيادة في نيوزيلندا !

تكنولوجيا الطائرات الكهربائية الذاتية القيادة في نيوزيلندا ..

كشفت شركة تابعة لشركة جوجل ومؤسسها لاري بيج عن طائرة أجرة كهربائية ذاتية القيادة تصل سرعتها إلى 180 كيلومترا في الساعة.

وقد أُطلق عليها اسم “كورا”. أما بالنسبة لدينامكية الطائرة وكيفية عملها فإنها تقلع وتهبط بشكل عمودي، ويمكنها قطع مسافة 100 كلم

باستخدام شحنة واحدة فقط لبطاريتها.

 كورا - ذاتية القيادة
وقد أعلنت الشركة الأم “كيتي هوك” على موقع “كورا” الإلكتروني أن الشركة تخطط إلى أن تصبح الطائرة الأجرة
متاحة للعملاء والمستخدمين “على نحو مماثل لشركات الطيران أو (خدمة) مشاركة الرحلة (مع ركاب آخرين غرباء)”،
كما أضافت الشركة أيضًا أن الطائرة تستخدم “برنامجا للطيران الذاتي مصحوبا برقابة بشرية”.
وقد جرى تطوير الطائرة في دولة نيوزيلندا مؤخرا، وقد رحبت حكومة البلد بهذا المشروع لأنه غير مضر بالبيئة
ويعتبر صيحة جديدة في عالم تكنولوجيا الطائرات ذاتية القيادة.

 

وقد صرحت وزيرة الأبحاث والعلوم والابتكار, ميغان وودز،  في فيديو ترويجي لطائرة “كورا”
“لدينا أهداف طموحة في نيوزيلندا، نريد أن نحد نهائياً من انبعاثات الغازات بحلول عام 2050، وهو ما يشمل النقل”.
نسبة إلى تقرير موقع بي بي سي الإخباري.

 

كما أوضحت الشركة أنها تقوم بالتنسيق مع سلطات تنظيم الطيران في نيوزلندا لدعم تلك ال تكنولوجيا ،
وعلى الرغم من ذلك رفضت السلطات النيوزلندية تحديد موعد بدء تشغيل الطائرة “كورا”.
ويُعرف هذا النوع من الطائرات باسم “eVTOL” “والذي يعني الطائرات الكهربائية التي تقلع وتهبط بشكل عمودي”.

 

وتعد تكنولوجيا نموذج طائرة “كورا” مثيرة للاهتمام  وفريدة من نوعها في هذا المجال , نسبة إلى ما صرح به خبير
لموقع بي بي سي. كما تعد تلك التكنولوجيا جديدة من نوعها على الرغم من وجود العديد من أنواع طائرات eVTOL قيد التطوير.

 

وأوضح ستيف رايت، الأستاذ المساعد المتخصص في هندسة الطيران بجامعة غرب إنجلترا،
أن “الإقلاع العمودي ثم استخدام تقنية الطيران المجنح يعد إنجازاً هندسياً”. كما أضاف “نفعل هذا منذ فترة طويلة،
لكن هذا لا ينفي صعوبة الأمر. القيام بهذا باستخدام بطاريات أمر مثير للإعجاب بدرجة أكبر”.
نسبة إلى تقرير موقع بي بي سي الإخباري.

 

وقد قال الخبير في هذا الأمر ان العائق هو أن تكنولوجيا البطاريات تعوق الإبداع في هذا المجال،
موضحا أن الطاقة التي تنتجها البطاريات أقل بكثير من مُركّبات الهيدروكربونات الوقود والزيت.
وصرح أيضًا أن “لهذا السبب فإن مدى كورا محدود نسبيا. لكن لا بأس بهذا،
إذ سيكون لها سوق جيد في مدن المستقبل الضخمة المزدحمة”.

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!