يؤثر الشحن المتكرر على عمر بطاريات الهواتف الذكية سلبًا على المدى الطويل.
استهلاك الطاقة المرتفع، ودرجات الحرارة العالية، وفتح النوافذ المتعددة من الأمور التي تقل من عمر شحن البطارية ، وهو ما يسبب مشكلة للعديد من المستخدمين.

تطبيق جديد لتوفير شحن البطارية بالهواتف الذكية

  • تطبيق جديد لتقليل استهلاك الطاقة بالهواتف الذكية
  • عمل التطبيق أثناء فتح النوافذ المتعددة
  • اختبار التطبيق
  • استهلاك بطاريات الهواتف الذكية

تطبيق جديد لتقليل استهلاك الطاقة بالهواتف الذكية

عمل باحثون في جامعة واتر لو على تطوير تطبيق جديد ، التطبيق يتيح لمستخدمي الهواتف الذكية إمكانية تقليل استهلاك الطاقة في هواتفهم.

وفقًا لنتائج اختبار التطبيق – حتى الآن – فإنه يزيد من عمر البطارية لأكثر من ساعة يوميًا، من دون التأثير على أدائها أو أداء الهاتف بصورة تذكر.

عمل التطبيق أثناء فتح النوافذ المتعددة

أشار البروفيسور في كلية الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسب كشيرا ساجار نايك إلى أن ميزة النوافذ المتعددة – وهي ميزة جديدة أطلقتها جوجل في النسخة الجديدة من نظام تشغيلها للهواتف الذكية، والتي تتيح للمستخدمين فتح عدة نوافذ في وقت واحد مثل أجهزة الحاسب – من مسببات استهلاك الطاقة المرتفع بلا داعي، وأن لهذا السبب طوروا التطبيق لتقليل إضاءة التطبيقات الغير مستخدمة، لتقل الإضاءة بالنوافذ الأخرى المفتوحة عند استخدامك لتطبيق بعينه، وهو ما يقلل من استهلاك البطارية بالتبعية.

اختبار التطبيق

التطبيق تم تجربته للتقييم، عن طريق 200 من مستخدمي الهواتف الذكية والذين قاموا بتحميله على هواتفهم.
عند استخدام التطبيق مع فتح التوافذ المتعددة اتضح أن عمر البطارية يزداد بنسبة تتراوح بين 10% و25%.

استهلاك بطاريات الهواتف الذكية

أشار كشيرا ساجار نايك أيضًا إلى أنه عند مغادرتنا للمنزل في صباح كل يوم عادة ما تكون نسبة شحن البطارية مائة بالمائة، ولكن الهاتف يدير اتصالات وعمليات حسابية عديدة لا نراها ظاهريًا ولكنها تستهلك شحن البطارية، ومع منتصف النهار قد نجد أنه أكثر من نصف شحن البطارية قد تم استهلاكه، ونلجأ لشحن هواتفنا عدة مرات على مدار اليوم وهو ما يعد أمرًا مزعجًا.

بالإضافة إلى أن الشحن المتكرر للبطارية يرفع من درجة حرارتها، مما يقلل من عمر البطارية لتجد أنك بحاجة إلى استبدال بطاريتك بعد عام أو اثنين، بينما من المفترض أن يتخطى عمرها الثلاث سنوات.