Technology

تستخدم الشركات التكنولوجيا الرقمية للتعرف على الموظفين بدلا من كلمات المرور

تتخلص الشركات من كلمات المرور وتستخدم بصمات الأصابع وغيرها من القياسات الحيوية و التكنولوجيا الرقمية لإيقاف المتسللين. وقال أليكس سايمونز ، مدير إدارة البرامج في قسم الهويات في شركة مايكروسوفت: “إننا نشهد تطوراً سريعاً للغاية من الكلمات المستخدمة في الماضي، ومن ثم البطاقات الذكية، والآن إلى القياسات الحيوية”.

تستخدم المصادقة البيومترية بصمة الوجه أو بصمة الأصابع أو القزحية لتأكيد هوية الشخص بسرعة.
من المحتمل أنك تستخدم بالفعل تطبيق itap عن طريق لمس زر الصفحة الرئيسية لفتح هاتفك. 
في مكان العمل، يستخدم الموظفون بشكل متزايد القياسات الحيوية لتسجيل الدخول إلى الهواتف وأجهزة
الكمبيوتر، وللوصول إلى البيانات المخزنة على تلك الأجهزة وفي السحابة.
وتقول Spiceworks، وهي شبكة مهنية للأشخاص في صناعة التكنولوجيا المعلوماتية ،
إن ما يقرب من 90٪ من الشركات ستستخدم المصادقة البيومترية بحلول عام 2020 ،
من نسبة 62٪ حاليا.
يعد مسح بصمات الأصابع حاليًا النوع الأكثر شيوعًا للتوثيق البيومتري حيث ان  57٪ من المؤسسات تستخدمه
و فقط 14 ٪ من المؤسسات تستخدم التكنولوجيا الخاصة بالتعرف على الوجه. كما تحاول شركات مثل
مايكروسوفت  و فيسبوك التخلص تمامًا من كلمات المرور لكي يصبح التعرف على المستخدم رقميا.

 

في عام 2015 ، قدمت شركة مايكروسوفت Windows Hello مع Windows 10.
يستخدم البرنامج الجديد عمليات مسح للوجه أو بصمات الأصابع لتسجيل الدخول إلى أجهزة Windows.
أكثر من 50 مليون شخص يستخدمون Windows Hello لتسجيل الدخول إلى أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم
سواء في المنزل أو في المكتب. وسوف يتضمن تحديث Windows 10  معيار مصادقة جديد تم تطويره بالتعاون
مع شركات تقنية أخرى ، بما في ذلك جوجل Google.
وسيسمح هذا المعيار الذي يطلق عليه FIDO 2.0 ، مستهلكي Windows باستخدام أجهزة متعددة 
بما في ذلك مفاتيح الأمان التابعة لأطراف ثالثة أو أجهزة مراقبة أمنية تتعقب معدل ضربات القلب 
لتسجيل الدخول تلقائيًا إلى أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم بدون كلمة مرور. وقال سيمونز
“كلمات المرور هي الحلقة الضعيفة، ومن الصعب عليك تتبعها”.
وإن “كلمات المرور مكلفة للغاية للشركات.”
وفي شركة مايكروسوفت، قال سايمونز إنه ينفق أكثر من مليوني دولار في مكتب المساعدة على
المكالمات الشهرية لمساعدة الناس على تغيير كلمات المرور الخاصة بهم. ولا تزال كلمات المرور
مستخدمة على نطاق واسع ، وبالطبع هناك ميزة واحدة هي أنه من السهل تغييرها إذا سُرقت.
لكن لا يمكنك تغيير وجهك أو بصمات أصابعك ، كما يمكن سرقة المقاييس الحيوية أيضًا.
ولكن في عام 2015 ، أدى اختراق مكتب إدارة شؤون الموظفين الفيدرالي إلى تسريب
5.6 ملايين من بصمات الأصابع. مما يجعل الأمر مثيرا للقلق أيضًا كما هو الحال مع كلمات المرور. 

 

Share on whatsapp
واتساب
Share on linkedin
لينكدين
Share on twitter
تويتر
Share on facebook
فيسبوك

ابدأ رحلتك مع Vapulus اليوم

يتم توفير جميع الأدوات والدعم الذي تحتاجه