Home > Posts > Ecommerce > تحليل عادات الشراء في مصر

تحليل عادات الشراء في مصر

من أهم القواعد التسويقية في مجال التجارة الالكترونية هي الاهتمام بالعادات الشرائية للمستهلكين. وفي هذا السياق نستطيع أن تلك العادات الشرائية اختلفت بمقدار كبير على مستوى العالم في آخر خمس سنوات. ولكن هناك ما طرأ على عادات الشراء في مصر ما جعلها تتغير بشكل يفوق التغير العالمي. حيث أن تحرير سعر صرف الجنيه المصري قد أثر بشكل كبير على تفضيلات المصريين بشأن العديد من المنتجات. ولذلك سنناقش تحليل تلك العادات والاستراتيجيات اللازمة للتماشي معها.

التجارة الالكترونية ليست خيارًا

وسط زيادة أسعار المنتجات بعد تحرير سعر الصرف، أصبح المستهلكين المصريين لا يتورعون لحساب كل قرش في فواتيرهم. ولذلك اتجه قطاع كبير من المستهلكين إلى منافذ التجارة الالكترونية راغبين في تقليل تكاليف المواصلات وعناء ال offline shopping. ولذلك فإن توجيه اهتمامك لتحويل تجارتك إلى المنافذ الالكترونية هو أمر صائب للغاية، ولكن:

1.  لتكن أمازون

جميعنا يعرف شركة أمازون، عملاقة التجارة الالكترونية بالتأكيد. تعمل أمازون بشكل أساسي تسهيل كل شيء بخصوص التسوق للمستهلك. اقتراحات لعدة منتجات، تسهيلات في عمليات الدفع، وبالتأكيد منتجات جيدة. وهذه ثلاثة محاور عليك العناية بها بشكل كبير إذا ما كنت تنوي تحويل تجارتك لمنصة الكترونية من أجل عادات الشراء في مصر.

  • اقتراحات لعدة منتجات مناسبة

يرجع الفضل لهذه المرحلة الشيقة إلى الثورة التقنية وبالتحديد ال Machine learning. حيث أن هذا العلم يسمح لك بإضفاء طابع شخصي على تجارتك. وبالنسبة للمصريين، فتلك خطوة تساهم بشكل كبير في ازدهار منتجاتك، حتى ولو كان سعرها مرتفع قليلًا. فتلك التفضيلات والمقترحات المعتمدة على سلوك مستخدمي خدماتك خلال عملياتهم الشرائية يساهم في بناء علاقة صلبة بين المنصة وبين الزبائن.

  • عمليات الدفع الالكترونية

يمكننا أن نختلف في وضع عمليات الدفع الالكتروني سواء في المرتبة الأولى أو الثانية في مدى التأثير على عادات الشراء في مصر. ولكن في كلتا الحالتين لا نختلف على أهميتها على سلوك المستخدمين المصريين. حيث وفق ما ذكرنا من مراقبة المصريين لكل قرش ينفقوه بعد عملية تحرير سعر الصرف، فإن مراقبتهم لوسائل الدفع الالكتروني ومدى موثوقيتها أمر مهم جدًا. ولذلك عليك توفير وسائل دفع آمنها وذات ثقة.

  • توفير منتجات جيدة، وإن أمكن بأقل سعر ممكن

لقد ذكرنا أن المصريين يحرصون على كل قرش في هذه الفترة تحديدًا وهذا سبب كبير لاتجاههم مرغمين إلى التجارة الالكترونية. لذلك عليك التخفيض قليلًا من هامش الربح وبالتحديد من خدمات التوصيل.

2.  تجارة الهاتف.. ثورة جديدة في عالم التجارة الالكترونية

إن دراسات كثيرة بخصوص عادات الشراء في مصر، أوضحت أن المستهلكين بجميع أطيافهم يعتمدون بشكل كبير على هواتفهم الزكية فيما يتعلق بقرارتهم الشرائية. ولكن في الأساس لفهم ماهية تجارة الهاتف، علينا التفريق بينها وبين التجارة الالكترونية. وإن كان الحد الفاصل بينهما كالشعرة. ولكن ما يميز تجارة الهاتف هو تطويد العلاقة مع المستهلك بالإضافة للمزيد من التسهيلات التي تعمل على إرضائه.

  • اغتنم انتشار الهواتف الذكية في محيطك

عليك أن تعي أن عدد الهواتف الذكية في مصر يكاد يفوق عدد السكان. ولذلك إن إهدارك لفرصة استخدام تقنيات الهاتف في التجارة أمر غير جيد. غير أن المستهلكين كما ذكرنا يفضلون استخدام الهاتف في التسوق، لذلك عليك اغتنام ذلك من أجل مواكبة عادات الشراء في مصر.

  • ما يتمناه الجيل Z

جيل الألفية، أو الجيل Z. هو الجيل الذي عليك أن توليه مزيد من الاهتمام، من خلال مراقبة اختياراتهم الشرائية وأذواقهم العامة، أو حتى ترشيحاتهم لبعضهم من خلال شبكات التواصل الاجتماعي. حيث أن جيل الألفية في مصر يتأثر بشكل كبير بشبكات التواصل. وبالتالي فإن استخدام تطبيقات للتسويق تدعم خاصية الإشعارات هو أمر مهم وعلى علاقة وطيدة بفهم عقلية هذا الجيل.

error: Content is protected !!