Home > Posts > Fintech > 5 مقترحات لتحسين الخدمات المصرفية الرقمية في 2019

5 مقترحات لتحسين الخدمات المصرفية الرقمية في 2019

تتجه البنوك في عام 2019 لزيادة التطبيقات التكنولوجية على خدماتها المتنوعة، لتوفير راحة في الاستخدام لعملائها، ومواكبة التطور الكبير في عالم التكنولوجيا المالية، والتقنيات الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي الذي تم إدخاله في أغلب الخدمات المقدمة من كل المجالات.

أهم 5 مقترحات لتحسين الخدمات المصرفية الرقمية في 2019

أولًا : استهداف شريحة واحدة من العملاء المحتملين 

جاء وفقًا لأكبر شركة عالمية استشارية في مجال الاستشارات الإدارية ” شركة Accenture”، اتجاه البنوك في عام 2019 لاستهداف شريحة محددة وواحدة من العملاء سواء الشباب أو كبار السن أو شباب جيل الألفية، كما جعلت البنوك الاستهداف أكثر دقة وخصوصية من حيث نمط حياتهم، وقيمهم، واحتياجاتهم من الخدمات، وطموحاتهم، لتلبيتها جميعًا في خدمات رقمية حديثة.

لذا تتجه البنوك بشكل جديد لتطوير التواصل والخبرات الفردية مع قطاع واحد فقط، للابتكار في تقديم خدمات مصرفية رقمية حديثة ومناسبة لهم، تتميز بالابتكار والجودة العالية، وسيتم ذلك من خلال تجميع قاعدة العملاء من خلال معايير حديثة، مع وضع تقدير لاستعداد العملاء المحتملين لدفع مبلغ مالي مقابل هذه الخدمة الجديدة والمضافة على الخدمات المصرفية السابقة. 

ثانيًا : التوسع في الخدمات المصرفية مفتوحة المصدر

تتجه الكثير من المؤسسات المصرفية لتمكين عملائها من مشاركة بياناتهم بشكل آمن مع طرف آخر للحصول على خدمات مالية جديدة، حيث يتم التعاون مع واجهات متخصصة في برمجة التطبيقات االمصرفية الآمنة APIs، وبالتالي تحتاج لمنح العملاء مطلق الحرية لهذه المؤسسات المصرفية لمشاركة بياناتهم الشخصية والخاصة بالحساب مع هذه الواجهات، حيث تتميز هذه الواجهات المفتوحة بتسريع الابتكار والتعاون، وبالتالي يوسع نطاق الأنظمة المصرفية، لتوفير نمط حياة أفضل للعملاء من خلال توفير خدمات رقمية مصرفية.

ثالثًا : استخدام نموذج تسليم بديل ومبتكر

تقوم شركات الخدمات المالية التقليدية الآن، لإدخال مؤسسات مصرفية رقمية لتوفير الخدمات المصرفية الرقمية لعملائها، نظرًا لزيادة المعاملات التي تتم من خلال القنوات الرقمية، لذا تتجه المؤسسات لاستخدام نموذج تسليم بديل ومبتكر، ليضمن حق البنك والعميل، ويوفر آمان في الاستخدام عند تبادل بيانات العميل، لذا تتجه المؤسسات لحماية قاعدة العملاء، كما تتجه مؤسسات مصرفية أخرى لتوسيع حصتها في السوق من خلال إنتاج منتجات مصرفية رقمية توفر راحة وأمان للعميل، وذلك عن طريق التعاون مع واجهة برمجة التطبيقات المصرفية مفتوحة المصدر.

رابعًا : الخدمات المصرفية التنبؤية 

من أكثر المقترحات في الخدمات المصرفية الرقمية هي استمرار العمل في تقديم خدمات مصرفية تنبؤية، وهي أول خدمات سوف يتم تقديمها للعملاء، حيث تستطيع من خلالها دمج البيانات الداخلية والخارجية لإنشاء وتصور ملامح تنبؤية للعملاء الحاليين، بالإضافة إلى إمكانيتها في تقديم النصائح المستقبلية للعملاء من خلال تصوراتها المستقبلية، وبالتالي تعزز من علاقتها بعملائها، وتوفير الأمان أثناء الاستخدام، كما ستستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي في وسائل التواصل مع العملاء سواء الاتصالات أو برامج الدردشة المعتمدة على الذكاء الاصطناعي.

لذا تعد عملية دمج المؤسسات المصرفية لخدمات الدردشة التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي مع الخدمات الموسعة للخدمات المصرفية المفتوحة هي عملية ابتكارية جديدة وحقيقية من أجل راحة العميل.

خامسًا : ستجد المدفوعات وطرق الدفع في كل مكان 

تتجه المقترحات في توسعة مجال المدفوعات لكي تصل للعملاء في أي مكان، وإمكانيتهم لاستخدامها بشكل سهل وبسيط، ومع زيادتها يؤدي إلى انخفاض الرسوم الخاصة بالمعاملات، وذلك لكثرة عددها وتنوعها، فسيحرك الابتكار في هذا الاتجاه لوجود منتجات جديدة رقمية، بالتعاون مع تقنية انترنت الأشياء والمحافظ المتنقلة والعملات الرقمية الافتراضية، وسلاسل الكتل ” البلوكتشين”، وغيرها من الوسائل والمنتجات التي توفر خدمة أفضل للعملاء.

error: Content is protected !!