Home > Posts > Online Payments > تحديات تواجه معالجات المدفوعات الالكترونية

تحديات تواجه معالجات المدفوعات الالكترونية

يسعى كل القائمين داخل منظومة التجارة الالكترونية إلى تسهيل معاملات الدفع الالكتروني، وتوفير الأمان أثناء الشراء عبر الانترنت، من خلال مواجهة التحديات التي تواجه معالجات المدفوعات الالكترونية والعمل على حلها بأبسط الطرق، لضمان راحة للتاجر والمستهلك أثناء البيع والشراء عبر الانترنت.

أهم التحديات التي تواجه معالجات المدفوعات الالكترونية

أولًا : الاحتيال

حيث تواجه معالجات المدفوعات الالكترونية أكبر تحدي وهو عمليات الاحتيال، ومع تطور وتوسع التجارة الالكترونية، تزداد فرص الاحتيال على شبكات الدفع والتعرض لسرقة البيانات، وتتم من خلال استخدام أدوات مراقبة الاحتيال الأكثر وضوحًا مثل حساب العميل، خدمات التحقق من صحة الهوية، وتتبع الشراء، ويمكن الآن لموظف إدارة المخاطر في معالج الدفع من المستوى الأول من PCI DSS أن يتعرف على الاحتيال قبل حدوثه.

مواجهة الاحتيال

يمكنك استخدام تقنيات جديدة وهي EMV، حيث تعمل على التعرف على بصمات الأصابع للحد من الاحتيال والمبالغ المستردة، كما تستخدم تقنية EMV للتحقق من صحة بطاقة الدفع وتيسير التفويض بالصفقة، حيث عندما يتم الدفع في المتجر، من خلال ادخال البطاقة في قارئ البطاقات، وقراءة رقاقة EMV، يتم تبادل البيانات بطريقة آمنة وفعالة من خلال التشفير، مما يحفظ المدفوعات من عمليات الاحتيال.

كما تتميز شريحة EMV بأنه يصعب سرقة معلومات بطاقة الائتمان من خلال الانترنت، واستخدامها، وذلك لوجود شريحة EMV المضمنة معها.

ثانيًا : تحميل التكاليف

حيث يمكن أن تؤدي المدفوعات العالية إلى الإضرار بسمعة العمل، وذلك عن طريق إجراء عدد كبير من عمليات رد التكاليف مما يؤدي إلى إغلاق حسابات تجارية، مما يضر بسمعة الشركة ويؤدي إلى نهايتها، لذا يجب عليك استخدام ممارسات خدمة العملاء المعتمدة على مبادئ معرفة عميلك، مع إمكانية الوصول إلى التاجر، مما يساهم في تقليل عمليات تحميل النفقات أو يزيلها نهائيًا.

ثالثًا: المعاملات التي تتم عبر الحدود

حيث أن المدفوعات الالكترونية التي تتم عبر الحدود تكون بطيئة وغير فعالة، ومكلفة، لكنها من أكثر المعاملات التي تسبب الأرباح العالية للتجارة، كما تلعب دورًا رئيسيًا في التجارة العالمية، لكن تواجه تحدي كبير بسبب عدم إمكانية البنية التحتية المصرفية الوطنية للتعامل مع المدفوعات عبر الحدود.

مواجهة تحديات المعاملات عبر الحدود

لذا تحتاج لوجود تطوير مستقل وغير منتظم في التقنيات ومنصات البرمجات التي تعقد، مما أدى إلى تشكيل متطلبات الدفع عبر الحدود مثل قيام أنظمة الدفع بإدارة مخاطر الائتمان والسيولة والتكاليف بشكل أكثر فعالية، وتعزيز مخاطر الائتمان في الشركات متعددة الجنسيات، والاستعانة بمصادر خارجية لتعزيز وزيادة كفاءة المعالجة، وخفض التكاليف.

رابعًا: أمن بيانات البطاقة

حيث تعتبر أمن بيانات العميل والبطاقة من أهم الأولويات التي تسعى لتوفير الأمان لها معالجات المدفوعات الالكترونية، لذا يمكن الحفاظ عليها من خلال الحصول على شهادة PCI DSS التي تساهم في توفير الأمان للبيانات، لذا فإن منع المشكلات الخاصة بالدفع عبر الانترنت أمر هام لأي شخص ليقوم بالأعمال التجارية عبر الانترنت وذلك من خلال الحصول على شهادة PCI DSS.

 تتطلب معايير PCI DSS من التجار ومعالجات المدفوعات الالكترونية 12 معيار، من خلال ست عوامل أمان وهي :

1- بناء وصيانة شبكة وأنظمة دفع آمنة.

2- حماية بيانات حامل البطاقة.

3- الحفاظ على برنامج إدارة الضعف.

4- تنفيذ تدابير مراقبة وصول قوية.

5- مراقبة واختبار الشبكات بانتظام.

6- الحفاظ على سياسة أمن المعلومات.

خامسًا: توقعات العملاء في ارتفاع

يجب أن تأخذ في الاعتبار توقعات العملاء التي ترتفع بقوة، وخاصة إن جذب العملاء لأي علامة تجارية والحفاظ عليهم، هي أولوية كبيرة للعلامة التجارية، لذا يجب دراسة توقعات العملاء، ورغباتهم لتلبيتها ونيل رضاهم، لذا عندما تقوم أي شركة بتطوير نهج لإدارة المدفوعات، يجب أن ترى توقعات الجمهور من هذا النهج، حتى لا تتعرض للخسارة في المبيعات.

مواجهة تحدي توقعات العملاء 

يتم مواجهة هذا التحدي بتوفير طرق متعددة وخيارات متنوعة لتسهيل عمليات المدفوعات الالكترونية، مثل سهولة استخدام بطاقة الائتمان أو أي وسيلة أخرى، من خلال تبسيط نموذج ملأ البيانات الخاصة بالدفع، دون تعرض العميل لعمليات معقدة من الخطوات أثناء الدفع.

error: Content is protected !!