Home > Posts > Economics > تحديات التنمية الاقتصادية

تحديات التنمية الاقتصادية

تعد التنمية الاقتصادية هي مفتاح تقدم الدول والمجتمعات بالإضافة الى انها تساهم في رفع مستوى المعيشة للأفراد وتسهم في تحسين أوضاع المواطنين الاقتصادية ولكن تواجه التنمية الاقتصادية العالمية تحديات كثيرة ولا تسير دائما وفق ما يرسم لها كما ان التجارة والاستثمار يشهدان تراجعا على الصعيد العالمي ومازالت التوترات التجارية مرتفعة وتعرض العديد من الأسواق الناشئة الضخمة لضغوط مالية شديدة بسبب الازمة المالية التي تضرب اقتصاد دول العالم لذا دعونا نتعرف في هذا المقال على بعض تحديات التنمية الاقتصادية في العالم.

التنمية الاقتصادية

تحديات التنمية الاقتصادية في العالم

انخفاض الإنتاجية

بعد الأزمة المالية العالمية أصبح واضحا أننا نشهد تباطؤا في نمو الإنتاجية عبر مجموعة من البلدان وهذا أمر غير عادي سواء من حيث مدى الانخفاض أو لأنه يحدث عبر السوق المتقدمة والناشئة والبلدان المنخفضة الدخل بالإضافة إلى تصاعد الخلافات التجارية والتي أدت ارتفاع مستويات الدين ببعض البلدان ولاسيما الفقيرة منها إلى أن أصبحت أكثر ضعفا أمام أسعار الفائدة العالمية الاخذة في الارتفاع أو تغير ثقة المستثمرين أو تقلب أسعار الصرف.

وضع خطط واضحة للتنمية الاقتصادية

من المهم جدا ان توضع خطط واضحة من الدول للتنمية الاقتصادية حيث تهدف تلك الخطط الى الامن القومي وتلبية الاحتياجات للمواطنين واستمرارية النمو كما انها تحدد اسس لبلوغ عدد الأهداف الأخرى مثل زيادة الإنتاجية وتحقيق قدر من المساواة الاقتصادية والاجتماعية وترسيخ المعرفة الحديثة وتطوير المؤسسات الإنتاجية والخدمية بالإضافة الى مجموعة من الأهداف الثانوية الأخرى مثل تقليل عدد المواطنين الذين هم تحت حد الفقر وتقليل الحد الأدنى للاستهلاك والقضاء على البطالة وزيادة معدلات النمو.

زيادة عدد السكان

 إن الزيادة الكبيرة و العشوائية في عدد السكان الناتجة عن ثقافة اجتماعية تحتاج إلى تصحيح حيث تعتبر اشد التحديات فتكا بأي خطة تنمية اقتصادية طموحة حيث يعتبر العدد الكبير من السكان يشكل ضغطا كبيرا على الموارد وعلى الخدمات المقدمة للمواطنين الأمر الذي يزيد من الأعباء الملقاة على عاتق المسؤولين وصناع القرارات.

عدم القدرة على إيجاد الحلول المبتكرة

 تظهر هذه المشكلة بشكل كبيرٍ لدى المجتمعات التي تعتمد على الوسائل التقليدية لأداء أعمالها ومثال على ذلك الاعتماد الكلي من المجتمعات والدول على النفط ففي الوقت الذي يمكن فيه التقليل من استخدام النفط عن طريق إيجاد وتطبيق الوسائل البديلة تصر بعض الدول على استعمال النفط الذي باتت الأمم المتقدمة تحزر منه وتقلل من استعماله بسبب الاضرار الكبيرة التي يلحقها بالإنسان على كافة المستويات.

عدم وجود بيئة جاذبة للاستثمار

ان تشجيع الاستثمار والعناية بالبنية التحتية يعد من اهم الوسائل التي تحقق التنمية الاقتصادية وتوفر فرص العمل لتشغيل العاطلين والقضاء على البطالة بالإضافة الى استغلال الموارد المتاحة للإنتاج وتحقيق الأرباح التي تسهم في دعم الاقتصاد كما تتطلب المرحلة القادمة من عمليات الإصلاح الاقتصادي فهما متعمقا لآليات اقتصاد السوق لما تقتضيه هذه المرحلة من ضوابط وتشريعات جديدة تؤمن الانتقال السليم نحو الرأسمالية وتأتي ضوابط منع الاحتكار وحماية المنافسة في مقدمة تلك التشريعات وتتعدد التشريعات لتشمل حماية المستهلك وحماية المساهم الصغير والممارسات غير المشروعة بالبورصة ونسب مشاركة الأجانب والشركات العالمية في المشروعات المصرية وتيسير شروط تصفية النشاط وحماية حقوق الابتكار والملكية الفردية والجرائم الاقتصادية.

الخلاصة

ان الاقتصاد العالمي يعمل بأقصى طاقة ممكنة لكنه فقد سرعته ومن الممكن بسبب ما يواجه من تحديات التنمية الاقتصادية ومع تزايد تلك التحديات الاقتصادية والمالية أمام البلدان الصاعدة والنامية وللحفاظ على الزخم يتعين على البلدان الاستثمار في البشر وتعزيز النمو الشامل وبناء مجتمعات قادرة على الصمود.

error: Content is protected !!